أخبار عاجلة

بنغازي: سقوط أهم قاعدة عسكرية بأيدي المقاتلين.. والحكومة المؤقتة تؤيِّد وقف القتال في طرابلس

بنغازي: سقوط أهم قاعدة عسكرية بأيدي المقاتلين.. والحكومة المؤقتة تؤيِّد وقف القتال في طرابلس بنغازي: سقوط أهم قاعدة عسكرية بأيدي المقاتلين.. والحكومة المؤقتة تؤيِّد وقف القتال في طرابلس

    سقط المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة، أهم قاعدة عسكرية في بنغازي (شرق ليبيا)، في أيدي مقاتلين اسلاميين مساء الثلاثاء بعد معارك دامت نحو أسبوع وخلفت حوالي 60 قتيلا، كما افادت مصادر عسكرية واسلامية. وقال مصدر عسكري إن المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة في منطقة بوعطني الواقع جنوب وسط مدينة بنغازي سقط الثلاثاء في أيدي الثوار السابقين المسلحين والمنتمين لما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي، وهو ائتلاف لجماعات مسلحة اسلامية وجهادية. وأضاف أن "القوات الخاصة والصاعقة برئاسة العقيد ونيس بوخمادة انسحبت إثر هجمات متتالية من الثوار بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بعد نفاذ ذخيرة الجنود الذين قتل عددا منهم خلال المعارك التي ازدادت ضراوة منذ فجر الإثنين وهو أول أيام عيد الفطر المبارك. وأكد مصدر في مجلس شورى ثوار بنغازي أن المجلس استولى على المعسكر الرئيسي للقوات الخاصة والصاعقة بعد معارك دامت نحو أسبوع وتم الاستيلاء خلالها على عدة معسكرات هامة للجيش. وقال المصدر إن مقاتلينا يتواجدون الآن داخل المعسكر وسينتقلون للسيطرة على المعسكرات الأخرى التي تدعم ما يعرف بعملية الكرامة التي يقودها اللواء المنشق خليفة حفتر. ووفقا لمصادر طبية متعددة فإن نحو ستين شخصا قتلوا فيما جرح أكثر من مئة شخص آخرين معظمهم من الجيش في هذه المعارك.

الى ذلك افرجت مجموعة مسلحة في العاصمة طرابلس مساء الثلاثاء عن النائب السابق لرئيس الوزراء مصطفى ابو شاقور الذي انتخب مؤخرا عضوا في البرلمان، وذلك بعدما خطفته لساعات، بحسب ما أفاد احد اقاربه. وقال قريبه عصام النعاس تم الافراج عن الدكتور ابو شاقور. هو متعب ولكنه بصحة جيدة. لم يعامل معاملة سيئة. واضاف لقد رفض ان يتكلم او ان يعطي تفاصيل عن ملابسات خطفه او هوية خاطفيه. وكان المصدر نفسه قال في وقت سابق الثلاثاء ان رجالا في ثلاث سيارات خطفوا عمي من منزله واقتادوه بعيدا الى مكان مجهول. واضاف انه "قبل 20 دقيقة من خطفه، تلقى ابو شاقور مكالمة هاتفية من مجهول طلب منه فيها مغادرة المنزل بسبب خطر وشيك. ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن الخطف.

من جهتها أيدت الحكومية الليبية المؤقتة مقترحات تقدم بها مجلس أعيان ليبيا لوقف أعمال القتال الجارية في طرابلس. وقال بيان صادر عن المؤقّتة: "إننا نتابع باهتمام بالغ ما يقوم به مجلس أعيان ليبيا من جهود.. لوقف القتال بين الأشقاء.. وإلحاقًا لجهودهم ومساندة لهم فإننا نعلن ضرورة الالتزام بما توصلوا إليه من مقترحات". وتنص مقترحات مجلس الأعيان بحسب البيان على وقف الاحتكام إلى السلاح فورًا، وتسليم الأسلحة الثقيلة إلى أقرب معسكر للجيش دون إبطاء، وإخلاء العاصمة من التشكيلات المسلحة. كما نصتت على إيقاف الإجراءات الإدارية والعسكرية والسياسية كافة وإسناد شؤون البلاد بالكامل لمجلس النواب ، وضرورة الجلوس الفوري إلى طاولة الحوار.