أخبار عاجلة

10٪ من زيارات الرعاية الصحية لآلام الظهر

10٪ من زيارات الرعاية الصحية لآلام الظهر 10٪ من زيارات الرعاية الصحية لآلام الظهر

 

أكد الدكتور منهل الأعرج أخصائي أول جراحة عظام وتنظير مفاصل في مستشفى الجامعة بالشارقة ان أكثر الأمراض التي يعاني كثير من الناس منها هي مشكلات آلام الظهر، وهذه الظاهرة تستهلك كميات كبيرة من المسكنات بمختلف أنواعها، وتؤدي إلى الغياب عن العمل والدراسة عادة، وهي تشكل أكثر من 10% من زيارات الرعاية الصحية الأولية سنويا، وهناك الكثير من العلاجات التي توصف للمرضى في هذا المجال ولا تكون ضرورية، كما أنها لا تفلح في معالجة المشكلة بشكل جيد.

العمود الفقري

وأوضح الدكتور الأعرج أن العمود الفقري يتكون من سلسلة من الفقرات العظمية، تكون موزعة حسب المناطق المرادفة لها في بدن الإنسان، فهناك: الفقرات الرقبية، والظهرية، والقطنية، والعجزية، والعصعصية، وتفصل بين الفقرات مادة جيلاتينية تدعى الغضروف، وهناك قناة طولية من الخلف يمر بها الحبل الشوكي داخل كيس يسمى كيس أم السحايا، وهذا الكيس محمي بالقناة العظمية، وتخرج من بين كل فقرة وغضروف الأعصاب التي تؤدي دورها الوظيفي، ويكون شكل العمود الفقري، في الوضع الطبيعي، منحنيا لإعطاء الشكل الطبيعي لجسم الإنسان، وتربط الفقرات من الأمام والخلف عدة أربطة ملتصقة بالفقرات والغضاريف، وتحيط بالفقرات مجموعة من العضلات التي تحرك الجذع، وهذه صورة مختصرة لوصف العمود الفقري للإنسان.

مشيرا إلى أن هناك أسبابا متنوعة لالام الظهر، أو أن يكون لها سبب واحد، وهناك نحو 10 أسباب، ومن أهمها: شد العضلات، وزيادة الوزن: وهي تشكل ثقلاً إضافيا يحمله الشخص ليل نهار ويتحمله العمود الفقري، إضافة إلى مفاصل الأطراف السفلية من الجسم، وأهمها الركبتان، نقص الأملاح وبعض المواد الضرورية للجسم: يشكل سببا شائعا من أسباب آلام الظهر، مثل نقص فيتامين «دي» والكالسيوم وزيادة حمض اليوريك بسبب كثرة أكل اللحوم الحمراء مسببا ألم مرض النقرس، بالاضافة إلى أن هناك أسبابا موضعية، مرضية أو متعلقة بمرض: مثل أسباب خشونة الفقرات، والانزلاق الغضروفي، والإصابات مثل: الكسور، وتمزق الأنسجة، وأسباب غير واضحة مثل حالة روماتيزم تتصف بآلام في العضلات أو في الهيكل العظمي العضلي، ناهيك عن ذلك المشاكل النفسية التي تعتبر من الأسباب الخفية وراء وجود أي اضطرابات نفسية سواء في العمل أو المنزل.

وأشار الدكتور الاعرج إلى أن الألم يختلف باختلاف العمر والجنس حيث إن لكل مرحلة عمرية مشاكلها الصحية، فالأطفال تكون شكواهم في أغلب الأحيان بعد العودة من المدارس بسبب حملهم كتبا ثقيلة واستخدام الحقائب المدرسية التي تحمل على الظهر، وفئات أوسط العمر بسبب نوعية العمل التي تلعب دورا مهما في آلام الظهر مثل الأعمال التي تتطلب الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة.، وهناك المسنون، حيث يجب البحث بدقة عن الأسباب المرافقة لآلام الظهر، ويجب التركيز في الفحص السريري والإشعاعي للأعمار دون سن العشرين وفوق سن الخمسين.

وأضاف : هناك النساء بعد سن الأربعين اللواتي يعانين آلام الظهر، خاصة اللاتي لديهن أكثر من أربعة أطفال ويعود سبب ذلك إلى نقص الكالسيوم وزيادة في الجسم وارتخاء الأربطة.

خطوات

وأوضح الدكتور منهل الأعرج أن هناك العديد من الخطوات يتبعها الطبيب لعلاج آلام الظهر، حيث يجرى فحص مختبري لفيتامين (دي) والكالسيوم وحمض اليوريك غالبا، حيث إنه لوحظ أن نسبة عالية من آلام الظهر يكون سببها اختلال أحد هذه العناصر، وفي بعض الحالات تجرى فحوص شعاعية وبجهاز الرنين المغناطيسي والأشعة النووية وتخطيط الأعصاب، حيث إن كل حالة تعالج على حدة، بعد ذلك، توصف أدوية مثبطة للألم، ومرخية للعضلات، ومراهم موضعية، ويحال المريض للعلاج الطبيعي، وهناك حالات تستدعي إعطاء المريض أدوية للأعصاب مثل فيتامين «ب» وغيره، وفي حالة عدم الاستجابة، يجري حقن الظهر موضعيا إما حول المفاصل أو حول كيس أم السحايا أو حول العصب، وهذه التقنية تتطلب أن تجرى تحت الأشعة السينية الموجهة.

وأشار إلى أن هناك العديد من النصائح للوقاية من آلام الظهر، لكن أبرز مايمكن أن ننصح بها هو: تقليل الجلوس لفترات طويلة لاسيما للعاملين خلف المكاتب، وتقليل الوزن، واستخدام وسائد وفرش طبية، وتجنب حمل الأوزان الثقيلة بطرق غير سليمة، والامتناع عن التدخين بالنسبة للمدخنين، والقيام بتمارين يومية للوقاية من آلام أسفل الظهر الغرض منها تمطيط وتقوية العضلات واليوغا، ومن المهم معرفة أن التمارين الرياضية لاتخفف من آلام أسفل الظهر وبرغم ذلك، فإن ممارستها ربما تقلل من مرات حدوثها.

دراسات

وأوضح الدكتور الأعرج أنه لم تحدد الدراسات التي تم إجراؤها حتى الآن نوعا بعينه من التمارين الرياضية أو مستوى تمارين رياضية تجدي نفعا بشكل أفضل من غيرها للحيلولة دون الإصابة بآلام أسفل الظهر، وبرغم ذلك، فإن الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام، بالمقارنة مع غيرهم ممن لا يفعلون ذلك، تقل لديهم مرات تكرار ألم أسفل الظهر بمرور الوقت، وبصرف النظر عن نوع التمارين الرياضية الذي يجرى لألم أسفل الظهر، لابد من التعامل معه كتجربة لها هدف محدد، مشيرا إلى أن هناك ثلاثة تمارين يمكن أن تساعد تمارين مد وتقوية العضلات في منع حدوث الآلام الحادة بالظهر المرتبطة بالتواءات المفاصل، حيث يمكن القيام بها يوميا بعد هدوء نوبة ألم أسفل الظهر والتأكد من الطبيب المختص في كون تلك التمارين آمنة، حيث يمكن ممارستها ببطء، وعلى المصاب التوقف لدى شعوره بالألم، التمرين الأول، إبدأ بثني الركبتين، ثم اسحب إحدى الركبتين نحو صدرك، وابق على وضع المد لمدة 5 إلى 10 ثوان، انتقل للركبة الثانية؛ كرر التمرين 5 إلى 10 مرات، أما التمرين الثاني، ابدأ بثني الركبتين واسحبهما باتجاه صدرك، واحتفظ بوضع المد لمدة 5 إلى 10 ثوان، وأعد التمرين من 5 إلى 10 مرات، والتمرين الثالث، ابدأ بثني ركبتيك، واجعل أسفل ظهرك في وضع مسطح باتجاه السرير أو الأرض، أبق ظهرك مسطحا لمدة 5 إلى 10 ثوان، كرر التمرين 10 مرات.