أخبار عاجلة

الأمن يطوق قرية بجنوب المنيا لمنع فتنة طائفية بعد مقتل عامل في مشاجرة

طوقت قوات مكبرة من الأمن المركزي، وفرق مكافحة الشغب التابعة لمديرية أمن المنيا، قرية «أبوقرقاص البلد» التابعة لمركز أبوقرقاص، جنوب المحافظة، للحيلولة دون وقوع فتنة طائفية على خلفية مقتل عامل متأثرا بتلقيه طعنة بآلة حادة، وإصابة اثنين آخرين، في مشاجرة بسبب خلافات الجيرة وملكية منزل.

كان اللواء أسامه متولي، مدير أمن المنيا، قد تلقي إخطارا بمقتل عامل وإصابة اثنين آخرين بطعنات خلال مشاجرة بالأسلحة البيضاء بين طرفين بقرية أبوقرقاص البلد، وبانتقال مأمورية من ضباط المباحث تبين وقوع مشاجرة بين «طرف أول» مصطفى عبدالغني محمود، 25 سنة، عامل، وصديقه عيد أنور عبدالحكيم، 28 سنة عامل، و«طرف ثان»، رضا بولس محروس، 40 سنة، سائق، بسبب خلافات الجيرة ونزاع على ملكية منزل.

بدأت الأحداث بمشادة كلامية تطورت لمشاجرة قام خلالها الطرف الثاني بقتل مصطفى عبدالغني، بعد طعنه بآله حادة وإصابة صديقه أيضا بطعنات من سلاح أبيض، وأصيب هو أيضا بالمشاجرة.

من جانبها اتخذت مديرية أمن المنيا تدابير احترازية مشددة وقامت بنشر فرق الأمن المركزي وقوات مكافحة الشغب بالقرية، لمنع وقوع فتنة طائفية وتمكنت أجهزة الأمن من القبض على المتهم وبحوزته السلاح المستخدم في الواقعة.

يذكر أن قرية أبوقرقاص البلد شهدت وقوع فتنة طائفية في إبريل 2011، تسببت في سقوط قتلى ومصابين، واحتراق عشرات المنازل والمنشآت الخاصة.

اشترك وتابع الصعيد وأخباره لحظة بلحظة