أخبار عاجلة

مفاجأة "إكس فاكتور" :"الريفى" يفوز .. و "ادهم" يبكى "إليسا"

مفاجأة "إكس فاكتور" :"الريفى" يفوز .. و "ادهم" يبكى "إليسا" مفاجأة "إكس فاكتور" :"الريفى" يفوز .. و "ادهم" يبكى "إليسا"
إليسا: لا يجب التعليق على تصويت الناس وقراراتهم و«أدهم» و«الريفى» موهبتان جيدتان

كتب : نجلاء أبوالنجا وسماح حسن منذ 34 دقيقة

سيطرت أجواء الدهشة على برنامج «إكس فاكتور» عقب إعلان خروج المتسابق الأردنى أدهم نابلسى وفوز المغربى محمد الريفى باللقب، وسادت حالة من الحزن لجنة التحكيم وأيضاً الجمهور المؤيد لـ«نابلسى» وظلت الهتافات تردد اسم «أدهم» حتى بعد إعلان فوز «الريفى».

ولم تتمالك إليسا مشاعرها حيث بكت فور خروج «أدهم» وأدى البكاء لفساد مكياجها، فجرى عليها فريق العمل ليضبط لها ما أفسدته الدموع، وارتبكت كذلك بشدة كارول سماحة ولم تنطق بكلمة واحدة بل ظلت صامتة، أما وائل كافورى فترك الاستوديو وخرج فترة طويلة بين فواصل الهواء، واختفى أيضاً أدهم نابلسى بعد النتيجة لفترة ثم صعد مع زملائه فى آخر الحلقة.

وقبل إعلان النتيجة كان الحماس يملأ المتسابقين، خاصة مع توقعات فوز «أدهم»، الذى نزل وجلس مع الجمهور قبل إحدى الفقرات التى سيغنيها، وكانت الابتسامة أهم ما يميزه، فى حين سيطر الارتباك والقلق على «الريفى».

وائل كافورى: التصويت يظلم فى كثير من الأحيان لكن يجب تهنئة الفائز فهذه قواعد اللعبة

وبعد فوز الأخير صعد حسين الجسمى إلى الفرقة الموسيقية وعزف بنفسه للفائز. وبعد هدوء معجبى «الريفى» و«أدهم» سيطرت أجواء الفرحة على الجميع وتبادلوا التهنئة بفوز «الريفى»، وأسرع وائل كافورى نحو الجسمى لمصافحته وتهنئته بمنتهى الروح الرياضية، وبمجرد انتهاء حلقة الهواء احتفل الشباب المشارك بـ«إكس فاكتور» بـ«الريفى» بالأعلام المغربية، وظل الجمهور بالاستوديو ليلتقطوا الصور التذكارية مع المتسابقين، وكانت الورود فى وداع «أدهم» من محبيه فى «إكس فاكتور» الذين شجعوه بشدة مؤكدين حبهم له رغم خسارته اللقب وكذلك «الريفى» الذى التف حوله المشجعون والمهنئون.

معظم أعضاء لجنة التحكيم كانوا يرفضون التعليق على النتيجة، خاصة إليسا، التى اعتذرت للجميع وهمت لترحل من الاستوديو دون المرور بالإعلاميين، إلا أنها صرحت لـ«الوطن» بأنها كانت متحمسة جداً لـ«أدهم» لكن هذا لا ينفى أن «الريفى» موهبة ممتازة ويستحق التهنئة، وقالت إن هذه هى قوانين اللعبة ولا يصح أن يحاول أى شخص تغييرها، فطالما الجمهور قام بالتصويت لمتسابق فهذا يكفى أن نعرف أنه شخص ناجح ولابد من تحيته، و«أدهم» و«الريفى» نجمان ويكفى أن لكل منهما جمهوراً عريضاً بعد «إكس فاكتور» وكذلك كل المتسابقين.

أما وائل كافورى فقال لـ«الوطن»: قد يظلم التصويت بعض المتسابقين بالفعل لكن هذا لا يعنى أن الخاسر ليس نجماً، واعترف أنه فوجئ بخسارة «أدهم»، فقد كان يتوقع له الفوز، خاصة أن له كثيراً من المعجبين، لكن فى النهاية التصويت هو الفيصل، ولا يمكن أن نعارض ذلك، وأضاف أن «الريفى» يستحق التهنئة لأنه مميز.

كارول سماحة: كنت أكبر المعارضين لـ«الريفى» لكنى رأيت فيه شيئاً غريباً وموهبة واضحة

أما كارول سماحة فقالت لـ«الوطن»: كنت من أكثر المعارضين لـ«الريفى» لكنى كنت مؤمنة أنه مختلف وطالما الجمهور أحبه وصوّت له فيجب أن نهنئه جميعاً.

وكان حسين الجسمى أكثر المتفائلين بـ«الريفى» واستمر فى دعمه حتى بعد حصوله على اللقب، حيث وقف لتقبل التهانى وبدّل ملابسه وظل بالكواليس حتى انتهت احتفالات «الريفى» وأسرته التى حضرت الحفل، وقال «الجسمى» لـ«الوطن»: إنه دعّم وسيظل يدعّم «الريفى» بكل قوته لأنه منذ اللحظة الأولى أثبت أنه يمتلك شيئاً خاصاً ومختلفاً وغريباً.

كما كانت النجمة البريطانية ليونا لويس، الحائزة على لقب «إكس فاكتور» النسخة البريطانية فى الجزء الثالث عام 2006، هى ضيفة الحلقة الأخيرة من البرنامج، وشدد الأمن منذ صباح يوم الجمعة من إجراءاته حتى يؤمنها ويمنع أى شخص من دخول الكواليس، وأكدت ليونا لـ«الوطن» أنها لم تكن تتخيل أبداً أن لها هذه الشعبية فى الوطن العربى وفوجئت بالاستقبال الحافل لها، كما اندهشت من أن الجمهور يحفظ أغانيها ويرددها معها.

حسين الجسمى: دعمت «الريفى» وسأظل وراءه حتى النهاية

وأضافت أنها سعيدة بالحضور للنسخة العربية من «إكس فاكتور» وأنها انبهرت بالمستوى الفنى للبرنامج، وتتمنى أن يواصل العمل بقوة واجتهاد كل الذين شاركوا بالبرنامج حتى الذين خسروا، لأن الشعوب العربية تحب البهجة والغناء وتحب الحياة بوجه عام.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

ON Sport