أخبار عاجلة

الشرطة السويدية تطلب تعزيزات أمنية بعد تزايد أعمال الشغب

الشرطة السويدية تطلب تعزيزات أمنية بعد تزايد أعمال الشغب الشرطة السويدية تطلب تعزيزات أمنية بعد تزايد أعمال الشغب


> أعلن مسؤولون يوم الجمعة إن الشرطة في العاصمة السويدية ستطلب تعزيزات بعد أن أضرم شبان النار في سيارات ورشقوا الشرطة بالحجارة لليلة الخامسة على التوالي.

وبحسب وكالة رويترز ذكرت  الشرطة أن النيران أضرمت في نحو 30 سيارة في الأحياء الفقيرة في الأجزاء الشمالية الغربية والجنوبية الغربية من ستوكهولم مساء يوم الخميس وأن مثيري الشغب ألحقوا أضرارا واسعة بالممتلكات.

وبالرغم من اشتهار السويد بالعدالة الاجتماعية أظهرت أعمال الشغب صدعا بين الأغلبية الميسورة وأقلية أغلبها من الشبان الذين ينتمون لعائلات مهاجرة ولا يمكنهم العثور على عمل ويفتقرون للتعليم ويشعرون بالتهميش.

وقال كيل ليندجرين وهو متحدث باسم شرطة ستوكهولم عن أعمال الشغب التي وقعت ليل الخميس “من حيث النطاق هي أقل وأهدأ قليلا.”. واعتقل ثمانية أشخاص معظمهم في بداية العشرينات خلال الليل.

وذكر ليندجرين أن الشرطة تعتزم أن تطلب تعزيزات من مناطق أخرى لمساعدتها في التعامل مع أحداث الشغب وتأمين مباريات لكرة القدم وزفاف الأميرة مادلين -الثالثة في ترتيب ولاية العرش- في الثامن من يونيو حزيران.

وأضاف أن الشرطة بحاجة لان تكون مستعدة لوجود كثيف في الشوارع وقال “سنفعل هذا لأيام وأسابيع طالما دعت الحاجة.”

ودفعت التوترات سفارة الولايات المتحدة إلى تحذير الرعايا الأمريكيين هذا الأسبوع من الذهاب لمناطق الشغب.

ويبدو أن أعمال الشغب اندلعت بعدما قتلت الشرطة بالرصاص رجلا يبلغ من العمر 69 عاما في ضاحية هاسبي مركز أعمال الشغب هذا الشهر.

وأظهرت دراسة حكومية أجريت حديثا أن نحو ثلث الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و29 عاما في بعض أفقر المناطق في كبرى المدن السويدية لا يدرسون أو يعملون.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

أونا