أخبار عاجلة

السنيورة يتصل بمرجعيات شيعية لوقف تدخل "حزب الله" في سوريا

السنيورة يتصل بمرجعيات شيعية لوقف تدخل "حزب الله" في سوريا السنيورة يتصل بمرجعيات شيعية لوقف تدخل "حزب الله" في سوريا
السنيورة: مشاركة حزب الله في صراع سوريا تخالف سياسة "الحياد" التي تتخذها لبنان تجاه الأزمة

كتب : الأناضول الخميس 23-05-2013 18:05

دعا رئيس كتلة "المستقبل" البرلمانية المعارضة، فؤاد السنيورة، شخصيات دينية وسياسية شيعية إلى وضع حد لمشاركة حزب الله "الخطيرة" في سوريا والتي تهدد بتوريط لبنان في "أتون خطير جدا".

وقال السنيورة، رئيس الوزراء الأسبق، بحسب بيان صدر عن مكتبه الإعلامي، اليوم، إنه أجرى سلسلة اتصالات هاتفية شملت كلا من رئيس مجلس النواب (البرلمان) نبيه بري، والرئيس الأسبق للبرلمان، حسين الحسيني، ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، الشيخ عبد الأمير قبلان، والوزير السابق، محمد عبدالحميد بيضون، الوزير السابق إبراهيم شمس الدين، والمراجع الشيعية: علي فضل الله، علي الأمين، محمد حسن الأمين، وهاني فحص.

وأثار السنيورة مع الذين اتصل بهم "خطورة الخطوة التي يقدم عليها حزب الله عبر مشاركته في المعارك والقتال إلى جانب النظام السوري في مواجهة شعبه".

حزب الله شيع جثماني اثنين من عناصره لقيا مصرعهما في سوريا

ورأى أن مشاركة حزب الله "تضرب كل الثوابت الوطنية وتخالف الدستور والأعراف والقوانين"، كما أشار إلى أنها "تخالف سياسة النأي بالنفس (الحياد) التي يتمسك بها لبنان، إذ من شأن هذه المشاركة في القتال في سوريا أن تورط لبنان في أتون خطير جدا".

وشرح أن "ما يقوم به حزب الله يؤدي إلى مقتل شباب لبناني ومواطنين سوريين والتسبب بإيقاع ضحايا بشرية ومعاناة إنسانية ودمار لا يوصف، وهذا من شأنه أن يفتح أبواب لبنان على رياح عاتية لا قدرة للبنان على مواجهتها؛ مما يعرض التماسك الداخلي والسلم الأهلي للخطر الشديد".

وأكد رئيس الأسبق "وجوب التعاون بين جميع الفرقاء اللبنانيين من أجل وقف هذا التورط والقيام بخطوات عملية من أجل ذلك دون تأخير، بما يحفظ لبنان واللبنانيين".

ويأتي هذا فيما شيع حزب الله، اليوم، في بلدتي "معروب" و"القليلة" بمدينة صور (جنوب لبنان) جثماني اثنين من عناصره يعتقد أنهما قتلا في معارك تدور مع المعارضة السورية في مدينة القصير السورية.

وبحسب بيان للحزب، فإن القتيلين محمد خضر برجكلي وخليل قاسم نصر الله "توفيا أثناء قيامهما بواجبهما الجهادي"، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وسبق أن أعلن حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، أن مقاتلين من الحزب يشاركون في عمليات بالقصير.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان (هيئة حقوقية غير حكومية)، فإنه سقط من حزب الله أكثر من 100 قتيل خلال 8 أشهر أثناء مشاركتهم إلى جانب قوات النظام السوري في معارك ضد المعارضة المسلحة.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC