«زي النهاردة».. سليمان ديميريل رئيسًا لتركيا ١٦ مايو ١٩٩٣

ولد سليمان ديميريل، فى قرية إسلام كوى وفى السادس من أكتوبر 1924، وأنهى مسيرته التعليمية بدراسة الهندسة، وعمل مديراً لهيئة المياه التابعة للدولة، وفى 1964 انتُخب زعيماً لحزب العدالة، خلفاً للجنرال جوموسبالا، وفى 1965 أسند لديميريل تشكيل وزارة من أعضاء حزبه، الذى فاز بمائتين وأربعين مقعداً من أصل أربعمائة وخمسين، فى الانتخابات التى جرت فى أكتوبر 1965، وأثناء رئاسته انتهج سياسة معاداة الشيوعية غير أن سياسته الخارجية تميزت بالمرونة .

وبعد انتهاء مدة ولايته نجح فى تجديد مدة ولايته فى الحكم، بعد انتخابات 1969، لكن سرعان ما استقالت وزارته فى فبراير عام 1970، إثر تصويت مجلس النواب ضد مشروع الميزانية، الذى تقدم به، بيد أن الجمعية العامة منحته ثقتها وتلا ذلك اضطرابات، استمرت طوال عام 1971، وفى 26 مارس 1971 قدم ديميريل استقالته على إثر الإنذار الذى وجهه إليه القادة العسكريون، الذين اتهموه بدفع البلاد إلى الفوضى والاضطراب الاقتصادى. غير أن حزبه فى عام 1977، قد تمكن من الحصول على عدد كبير من المقاعد البرلمانية فى الانتخابات البرلمانية، الأمر الذى كفل له تشكيل حكومة ائتلافية محافظة، بعد إخفاق (بولنت أجاويد) فى الاحتفاظ بثقة الأغلبية المطلقة فى البرلمان التركى .

وفى 1980، أطاح انقلاب عسكرى بالحكم المدنى، وتم إبعاد ديميريل من كل مناصبه السياسية، وعلى إثر السماح بعودة الأحزاب السياسية، ورفع الحظر عن السياسيين، الذين شغلوا الحياة السياسية، قبل انقلاب 1980، أسس ديميريل «حزب الطريق القويم»، و«زب النهاردة» 16 مايو 1993، وبعد وفاة الرئيس تورجوت أوزال، انتُخب ديميريل رئيسا للجمهورية، ليصبح الرئيس التاسع لتركيا.

SputnikNews