أخبار عاجلة

صحيفة أمريكية: الصين لن تستعمر الدول الأفريقية

صحيفة أمريكية: الصين لن تستعمر الدول الأفريقية صحيفة أمريكية: الصين لن تستعمر الدول الأفريقية

الرئيس الصيني شي جين بينغ

سلطت صحيفة (كريستسان ساينس مونيتور) الأمريكية الضوء على تعهد الصين بأنها لن تنتهج نفس المناول الاستعماري للدول الغربية في علاقاتها مع الدول الأفريقية، متسائلة عن الطرق البديلة لإنشاء علاقات قوية بين العملاق الصيني ودول القارة السمراء؟.

وقالت الصحيفة الأمريكية ـ في تقرير على موقعها الإليكتروني اليوم الاثنين، – “أوجدت الصين لنفسها سمعة جيدة من استثماراتها الضخمة في أفريقيا فقد اشاد بها الكثير لرؤيتهم أن مثل هذه الاستثمارت أكثر مصداقية من مساعدات التنمية الغربية التي عفا عليها الزمن إلا ان البعض انتقدها لأنهم يرونها تدعم الأنظمة الوحشية الفاسدة في جميع أنحاء القارة”.

وأضافت الصحيفة، يشعر العديد على أرض الواقع بالقلق من ممارسات العمل الصينية ومن سيل منتجاتها المزيفة والمتدنية ومنتجاتها المتدنية من الأدوية والسلع الاستهلاكية، ولقد شهدت مواقع المناجم الصينية في عدة دول العيد من النزاعات العمالية أضف إلى ذلك انعدام الشفافية في الشروط المتفق عليها بين عاقدي الصفقات الصينية والأفريقية.

كنتيجة لهذه الخلفية، يبدو أن الصين بدأت في تغير استراتيجيتها قليلا فقد أصبحت أكثر انخراطا في أنشطة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في أفريقيا ونصبت نفسها كقوة دبلوماسية مركزية في محاولة لوقف العنف في جنوب السودان. وتمثل هذه التحركات خروجا عن استراتيجيتها الأولي والوحيدة في السابق في إدارة الأعمال، ولكن لم يفصح أى مسؤول صينى عن الدور الذي ستلعبه الصين في توجيه السياسة الإقليمية.

وقالت الصحيفة بعد أن أصبحت الصين بعد خمس سنوات أكبر شريك تجاري لأفريقيا بدأت الصين بالاعتراف بأن الأمر ليس على ما يرام تماما مع الدول الافريقية حيث قال رئيس الوزراء الصينى لى كه تشيانج أثناء جولته لأربع دول أفريقية هناك بعض “آلام النمو” في العلاقات بين الصين وأفريقيا.

وأكد تشيانج أثناء محطته الأولي بإثيوبيا في جولته الإفريقية لأربع دول، بأن بؤر التوتر التي تصيب مشاريع الصينية الاستثمارية في العديد من البلدان تشير إلى “آلام النمو”.

وذكرت الصحيفة أن تشيانج سيزور نيجيريا، وكينيا، وأنجولا في جولة تستغرق سبعة أيام، وسيقوم فى المستقبل بزيارة كل الدول التي توجد بها مشاريع استثمارية قوية صينية تعمل في مجالات استخراج الموارد وتطوير البنية التحتية.

وقال تشيانج، الذي وقع على عشرات الصفقات لبناء الطرق والمجمعات الصناعية في إثيوبيا، قبل مغادرته أديس أبابا إن الصين تشعر بقلق عميق من التنمية الاجتماعية في أفريقيا، وليس في أن تصبح قوة استعمارية جديدة وهو الأمر الذي يصعب الحفاظ عليه في السنوات المقبلة.

وتابع تشيانج “أود أن أؤكد لأصدقائنا الأفارقة بكل جدية ان الصين لن تسعى أبدا الى مسار الاستعمارية كما فعلت بعض الدول ولن تسمح بظهور شبح الاستعمار القديم في أفريقيا وقد أعلن قبل مغادرته اليوم ان الصين ستوسع خط الائتمان الحالي لعدد من الدول الافريقية بنسبة 10 مليار دولار، ووضع 2 مليار دولار في صندوق التنمية الصيني الافريقي. وتعهدت الصين بمضاعفة حجم التجارة إلى 400 مليار دولار بحلول عام 2020.

ووصف تشيانج في خطابه الذي ألقاه في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا اليوم أن تحسن العلاقات بين الصين وأفريقيا ب “الاتجاه التاريخي الذي لا يمكن توقيفه”، لكنه لم يعط تفاصيل عن كيفية تغيير الصين طريقة تعاملها مع الدول الافريقية.

وأصدر لى بيان يفيد بأن الدول الافريقية يجب أن تحذو حذو الصين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وهو المنحى الجديد للصين لترشد الدول الأخري بدل من المشورة عن كيفية تطوير نفسها.

واختتم لي تصريحاته قائلا يجب على أفريقيا البدء في تقييم نفسها والتعلم من المسار الصيني للتنمية لتكون قادرة على بدء خطط تنموية خاصة بها وتحقيق أحلامهم .

أونا