أخبار عاجلة

البورصة المصرية تسعى لإحياء الطروحات الأولية بعد توقف 4 سنوات

البورصة المصرية تسعى لإحياء الطروحات الأولية بعد توقف 4 سنوات البورصة المصرية تسعى لإحياء الطروحات الأولية بعد توقف 4 سنوات

البورصة المصرية

تسعى البورصة المصرية لإحياء مشروع الطروحات الاولية ، بعد توقف دام 4 سنوات لطروحات الشركات الخاصة ، و8 سنوات للطروحات الحكومية.وقال الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية – فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الاوسط – إن البورصة ستنظم بالتعاون مع مجلس الوزراء مؤتمرا غدا الثلاثاء هو الاكبر في تاريخ البورصة المصرية للاعلان عن العديد من الطروحات الاولية الحكومية والخاصة لشركات كبرى ، وأضاف أن المؤتمر سيفتتحه رئيس الوزراء المهندس ابراهيم محلب بحضور 5 وزارء من المجموعة الاقتصادية ، هم وزراء الاسكان ، والاتصالات ، والبترول ، والنقل ، والصناعة والاستثمار ، بجانب رئيس هيئة قناة السويس ،بمشاركة 200 شركة خاصة وحكومية.
> وقال إن أهم ما يميز هذا المؤتمر الذي يعد الاول فى تاريخ البورصة المصرية انه سيشهد الاعلان عن طرح مشروعات قومية من خلال البورصة في مجالات النقل والاتصالات والبترول وهي مشروعات حكومية.
> وأوضح أن تعديلات قواعد القيد بالبورصة المصرية التي تمت مؤخرا سمحت بطرح المشروعات القومية بالبورصة للاكتتاب بما يفسح المجال أمام المستثمرين والمواطنين للمساهمة فيها عبر شراء الاسهم والاكتتاب فيها خاصة مشروعات النقل وتنمية محور قناة السويس والاتصالات والاسكان ، وتوقع ان تشهد الفترة المقبلة رواجا فى الطروحات الاولية بالبورصة سواء من القطاعين العام أو الخاص ، بعد تسهيل إجراءات قيد الشركات ، متوقعا قيد ما لا يقل عن 5 او 6 شركات كبرى بالبورصة خلال الفترة المقبلة.
> وتنتظر البورصة المصرية طرح الشركة العربية للاسمنت كأول شركة خاصة تطرح بالبورصة في السنوات الاربع الاخيرة منذ طرح شركة عامر جروب بالبورصة في 2010 ، ويبلغ رأسمال العربية للاسمنت 756 مليون جنيه ،ومن المتوقع ان تبلغ نسبة الطرح نحو 30 في المائة من أسهم رأسمال الشركة.
> وكان أخر طرح حكومي شهدته البورصة المصرية عام 2006 ، عندما طرحت 20 في المائة من أسهم رأسمال الشركة المصرية للاتصالات برأسمال 17 مليار جنيه ، سبقها طرح 20 في المائة من أسهم شركتي سيدي كرير للبتروكيماويات والاسكندرية للزيوت المعدنية – أموك.
> وكشف عمران عن أن هناك مفاوضات لطرح بعض الشركات الحكومية الكبرى بالبورصة ، معربا عن امله في أن تتخذ الحكومة قرارا بطرح حصة من شركة المقاولون العرب وهى واحدة من أكبر شركات المقاولات في الشرق الاوسط وافريقيا ، فضلا عن وجود مفاوضات مع هيئة الاوقاف المصرية لطرح عدد من الشركات الكبرى التي تمتلكها بالبورصة.
> وأوضح أن المفاوضات لم تتوقف عند الشركات الحكومية بل تمتد للشركات الخاصة الكبرى منها إعمار وإتصالات مصر وفاركو للادوية وسبأ للصناعات الدوائية ، كاشفا عن توقف المفاوضات مع رجلي الاعمال سميح وناصف ساويرس لطرح شركات تابعة لهم في مجالات المقاولات والاسمدة والسياحة بالبورصة وذلك نظرا لعدم جديتهم.
> وتعاني بورصة مصر من شح في الطروحات الاولية بالبورصة حيث تغيب الطروحات عنها منذ عام 2010 ، في حين استقبلت نحو 12 طرحا أوليا فقط منذ عام 2005 وحتي 2010 ما بين طرح عام وخاص ، كان أبرزها المصرية للاتصالات وبالم هيلز للتعمير وسيدي كرير للبتروكيماويات وراية القابضة والسويدي للكابلات والعرفة للاستثمارات ومجموعة طلعت مصطفى وبايونيرز القابضة وجهينة للصناعات الغذائية وعامر جروب.
> وقال وزير التجارة والصناعة والاستثمار منير فخرى عبد النور في تصريحات صحفية نهاية الشهر الماضي ، إن البورصة تلعب دورا مهما في تنمية وتدعيم المنظومة الاقتصادية عبر دورها كأداة تمويلية للشركات الراغبة في تمويل خططها التنموية والتوسعية ، مؤكدا ان البورصة لا تعني مضاربة ولكنها وسيلة لتوفير السيولة اللازمة للمستثمر الجاد فضلا عن تيسير تنفيذ استثماراته في اسرع وقت دون تحمل اية خسائر .
> وأضاف أن النجاح في زيادة معدلات الاقبال على القيد بالبورصة المصرية يعد محورا ودليلا على بدء استعادة ثقة المستثمرين الداخليين والخارجيين في الاقتصاد المصري ، والذي ستتحقق بطبيعة الحال عبر إحترام كافة القواعد القانونية بصورة سليمة في عقود واتفاقيات دولية او خاصة والتي بدات الفترات الماضية .
> وأكد على حرص وزارة الاستثمار الفترة المقبلة على تدعيم كافة المؤسسات المالية بما فيها البورصة لتدعيم قدرتها على جذب شركات جديدة للقيد بها لتنفيذ خططها التوسعية المستهدفة من قبل اداراتها .
> وقال محمد عسران رئيس مجلس إدارة شركة إيفا لتداول الاوراق المالية إن إهتمام الدولة بإحياء مشروع الطروحات الاولية يعد خطوة إيجابية في إطار دور البورصة في القيام بدورها الأساسى في تمويل وتأسيس الشركات الكبرى ، وأضاف أن عقد مؤتمر “الطروحات العامة” في الوقت الحالى من شأنه أن يعزز حالة التفاؤل لدى المستثمرين ، كما يعد مثابة رسالة للمستثمرين باستقرار الأوضاع في مصر تمهيدا لعودة الاستثمارات.

أونا