عادلة بنت عبدالله: تراجع الفساد في التوظيف.. والسعوديات مؤهلات لمراكز قيادية

    قالت الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز ل "الرياض" ان نسبة الفساد في التوظيف انخفضت عن السابق لاسيما بعد إنشاء هيئة وطنية لمكافحة الفساد، إلى جانب الوعي المجتمعي حول محاربة الفساد بشتى أنواعه وصوره، و"ولا يصح إلا الصحيح وسينجح الشخص المؤهل أن يأخذ مكانه الصحيح في الوظيفة رغم كل التحديات".

مديرة معهد الإدارة: أكثر من 1327 جهة عملت على استقطاب 147 خريجة

وزادت سموها أن برنامج توطين الوظائف الذي تعكف عليه المملكة كان له تأثير في توفير العديد من الوظائف، وبحسب تصريحات مديرة المعهد التي أكدت أن عدد الوظائف المعروضة للخريجات تفوق الأربعة أضعاف عدد الخريجات، وتمنت أن يكون في خطة المعهد التوسع في قبول أعداد أكبر من الدارسات لتخريج كفاءات عالية، والمرأة أصبحت ذات كفاءة تمكنها من الاستمرارية في سوق العمل

وأكدت أن الملك يحرص على المرأة حرصه على الرجل، والإعلام والتقارير الصادرة عن طريق الجهات الحكومية وغير الحكومية هي من أهم المراجع لهموم المواطن التي يطلع عليها ولاة الأمر وبالتالي يصدرون القرارات الملائمة للتطور المأمول, مشددة أن الإعلام أصبح له دور كبير ومؤثر وعليه حمل كبير ودور مؤثر في نقل المعلومة بشفافية وحيادية لأنه الصوت المواطن للمسؤول.

جاء هذا خلال حديثها للإعلاميات على هامش يوم الخريجة والوظيفة الثامن في معهد الإدارة العامة. وأضافت: "سقف طموح المرأة عال جدا, وقد قطعنا مسيرة جيدة ولكن هناك العديد مما نتوقعه في الأعوام المقبلة, والدولة استثمرت في المرأة كما استثمرت في أخيها الرجل, ولا بد أن تتبوأ مراكز قيادية تكون هي أهلا لها نتيجة هذا الاستثمار"

ونوهت على أن الجميع ينتظر من المرأة والرجل على حد سواء العمل المخلص والاجتهاد لكسب المعرفة وتطوير الذات, مشيرة أنه من خلال احتكاكها بالمرأة وجدتها أكثر اهتماما بتطوير ذاتها وإتقان عملها والاجتهاد والتطوير, متمنية أن تقدر الجهات التي تعمل بها هذه المثابرة على التطوير الدائم وأن لا تحجب عنها مراكز فقط لكونها امرأة, بل تفتح المراكز للكفاءة بغض النظر عن الجنس.

وعرضت أكثر من 1327 جهة عرض وظيفيا لاستقطاب 147 خريجة، ما يعد مؤشرا على زيادة الطلب على خريجي المعهد وفقاً للدكتورة هند آل الشيخ مديرة الفرع النسائي لمعهد الإدارة، مضيفة: "هذا لا يأتي من فراغ، بل من مهنية عالية ومهارات عكسنها في التزامهن التدريبي".

وتابعت: "استكمالا لمسيرة التحسين أطلق المعهد في هذا العام مشروعه الكبير لتطوير أدائه وبرامجه وفق عمل مؤسسي محترف, ما سينعكس بدوره على خريجي وخريجات المعهد في المستقبل، كما ان الدور التنموي المنوط بمعهد الإدارة العامة اقتضى التوسع فيما يقدمه من خدمات وسعى جاهدا لإيجاد إطار للتعاون والتكامل مع المؤسسات المختلفة حيث أطلق المعهد هذا العام مشروع التعاون مع الجامعات والذي يعد فرصة فريدة لبلورة نموذج التعاون التدريبي والذي تتكامل فيه كفاءات وإمكانات الوطن لأجل إثراء التجربة التدريبية لموظفي الدولة بمختلف أرجاء الوطن".

وزادت: "بدأنا العمل على توسيع فرص التعاون والتكامل بين المعهد والمنظمات العالمية من أجل الرقي بمستوى تدريب القيادات الإدارية بما يتناغم وإستراتيجيتنا الوطنية وينسجم مع توجه المعهد للتطوير المستمر واستعداده لإطلاق مركز القادة الذي يعكف المعهد على بناء أساساته، وانسجاما مع المساعي الوطنية لقيام مؤسسات الدولة بدورها في المسؤولية الاجتماعية فقد دعم هذا المعهد هذا التوجه من خلال إنشاء وحدة الشراكة المجتمعية وعقد الشراكات مع عدة جهات ليقدم المعهد وأبناؤه ما يستطيعون للإسهام في بناء وتنمية المجتمع".

وألقت مندوبة البنك الأهلي الراعي الرسمي للحفل كلمة قالت فيها: "إن البنوك السعودية تفخر وتلتزم بأن تقف دائما داعما رئيسيا للتنمية الاقتصادية من خلال تشجيعها ودعمها للمشاريع المختلفة التي يعكف كلا القطاعين الحكومي والخاص على تنفيذها والتي تعتبر عنوانا للنهضة الاقتصادية التنموية الحقيقية بالإضافة إلى مساهمتها في خلق فرص وظيفية للخريجين والخريجات من أبناء وبنات الوطن من خلال التوسع في الأعمال واستحداث مجالات أكبر لاستيعابهم والاستفادة من إمكانياتهم وطاقاتهم ".