أخبار عاجلة

زوج يقتل زوجته الثانية بالاشتراك مع زوجته الاولى

زوج يقتل زوجته الثانية بالاشتراك مع زوجته الاولى زوج يقتل زوجته الثانية بالاشتراك مع زوجته الاولى

أمرت النيابة العامة في أبوظبي بحبس زوجان بتهمة القتل العمد وتقييد وحجز حرية المجني عليها (الزوجة الثانية للمتهم الاول ))والاعتداء على سلامة جسم أطفالها.

وتعود تفاصيل القضية إلى ورود شكوى إلى النيابة العامة تفيد بوجود امرأة برفقة أطفالها محتجزة في أحد المنازل بمدينة بني ياس في حالة صحية سيئة ، تعاني من الهزال  الشديد ويمارس عليها شتى أنواع التعذيب والحرمان من الطعام ،في حينها أصدرت النيابة العامة قرارا بشدة البحث والتحري عن الواقعة لمركز الشرطة الذي أفاد في نفس اليوم بوفاة  المجني عليها ، على الفور انتقلت النيابة برفقة الاجهزة المختصة لمعاينة مكان الجثة وتم القاء القبض على المتهمين.

في تحقيقات النيابة العامة أعترف المتهم الاول بان المجني عليها هي زوجته وتزوجها من احدى الدول العربية منذ 6 أعوام ورزق منها بطفلين وكان يقوم بضربها بواسطه عصا و بيده ويركلها برجله  بشكل مستمر وعلل قيامه بالضرب لعدم تنفيذ  المجني عليها طلباته والاهتمام به وأعترف المتهم بتقيد وحجز حرية المتهمة كونها مصابة بمرض نفسي وهذا ما تعارضت معه أقوال الشهود  ، كما قرر أنه في يوم الواقعة عند دخوله البيت شاهد أغراض مبعثرة في غرفة نومه فاشتد غضبه على المجني عليها وانهال عليها بالضرب مستخدما يديه ورجليه وأدوات خشبية  أدت إلى وفاة المجني عليها.

كما اعترفت المتهمة الثانية بالاعتداء  المتكرر على المجني عليها والاعتداء على سلامة جسم اطفالها وانها كانت تمارس التعذيب عليهم مما نتج عنه حروق وعاهة مستديمة للطفل  وتأخر في النمو للطفلة بسبب اصابات جسيمة تسببت بعاهة 40% .

وبسؤال استشاري الطب الشرعي بتحقيقات النيابة العامة قرر بانه قام بفحص جثة المجني عليها ووجد كسور قديمة في الاسنان العلوية واثار لجروح متعددة في العنق والكتف بالإضافة إلى حروق قديمة  وكسور متعددة بالأضلاع وتهتك في الكبد جراء الاعتداء المتكرر من شخص أو أخر  كما قرر أن المجني عليها كانت تعاني من حالة هزال شديد يشير إلى سوء تغذية من فترة زمنية طويلة ،كما قرر خلال فحص أطفال المجني عليها وجود أصابات يصعب حدوثها بشكل عرضي ويثير شبهة العنف المتعمد.

وبسؤال شهود الواقعة قرروا جميعا بان المتهمين اعتادوا على ممارسة تعذيب الضحية  والاعتداء  عليها باليد وبالعصى بشكل متكرر وتقييد وحجر حريتها وحرمانها من الطعام  كما أكدوا على أن الضحية لا توجد لديها أي اعراض نفسية ولم تتلقى علاج نفسي  وأيدت  تلك الاقوال بنات المتهمة واللتان رغم صغر سنهما الا أن عدالة السماء أنطقتهما وشهدتا على والدتهما المتهمة وسردتا قصصا تقشعر لها الابدان لفظائعتها.

وأكد مصدر مسؤول في مكتب النائب العام أن المتهم وزوجته الاولى  اعترفا بجميع التهم المنسوبة اليهم وأن النيابة العامة سوف تحيلهم إلى محكمة الجنايات في ابوظبي وستطالب بتوقيع أشد العقوبات بحقهم ، كما أكد على أن القانون يجرم حجز وحرمان الاشخاص من حريتهم بأية وسيلة بغير وجه قانوني واذا افضى الفعل إلى موت المجني عليه كانت العقوبة الاعدام أو السجن المؤبد