أخبار عاجلة

مستشفى الملك فهد بجدة:استقبلنا 80 مصاباً بالكورونا و50 حالة تماثلت للشفاء

مستشفى الملك فهد بجدة:استقبلنا 80 مصاباً بالكورونا و50 حالة تماثلت للشفاء مستشفى الملك فهد بجدة:استقبلنا 80 مصاباً بالكورونا و50 حالة تماثلت للشفاء

    استقبل مستشفي الملك فهد العام بجدة 80 حالة مصابة في الكورونا وذلك بعد اجراء الفحوصات الطبية للمرضى والتي اثبتت اصابتهم بالمرض وسجلت الحالات من 1 ابريل الى الآن وتم الانتهاء من حوالي خمسين حالة مابين خروج وتحسن وتماثل للشفاء.

لا يوجد دليل على سهولة انتقال الفيروس من شخص لآخر.. وأغلب الحالات المصابة عن طريق الاختلاط

صرح بذلك الدكتور محمد الغامدي رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى الملك فهد بجدة وفي تصريح خاص ل "الرياض" مشيراً الى ان كورونا لم يصل لدرجة الوباء ولا يوجد دليل على سهولة انتقال الفايروس من شخص لآخر ولم يثبت الى الان انه ينتقل عن طريق الهواء واغلب الحالات التي تم رصدها ترجع اصابتهم الى الاختلاط بحالات مرضى الكورونا.

وأشار الدكتور الغامدي الى انه لا يوجد ما يستدعي الغياب عن المدارس والجامعات لطلاب والطالبات بسبب المرض، وطمأن المواطنين والمقيمين ان الكثير والكثير من الحالات تتماثل للشفاء بدون اي مضاعفات وهناك نتائج جيدة جداً لمضادات الفيروسات المستخدمة في العلاج ولعل الدكتور عماد عالم استشاري ورئيس قسم المسالك البولية بمستشفى الملك فهد العام بجدة الذي اصيب بالكورونا وتم شفاؤه منها مثال حي لذلك.

د. عماد بعد شفائه من المرض: عملت عملية جراحية لمريضة لم أكن أعرف بإصابتها

ونبه الدكتور الغامدي كبار السن ومرضى الغسيل الكلوي وضعاف المناعة الابتعاد عن المناطق المزدحمة واستخدام الوسائل الواقيه، كما ارجو ممن يخالطون الابل اخذ الوسائل الواقيه عند التعامل معها في استخدام الكمامات والقفازات، مشيرا ان الحالات الحرجة والوفيات كانت ممن لديهم امراض اخرى تضعف المناعة ومنهم مرضى زراعة الاعضاء الذين يستخدمون ادوية تقلل المناعة.

ومن جانبه اعرب الدكتور عماد الدين عالم استشاري ورئيس قسم المسالك البولية بمستشفى الملك فهد العام بجده واحد الذين تم شفاؤهم من مرض متلازمة كورونا بفضل الله ثم باستخدام احدث الوسائل العلاجيه ومضادات الفيروس شكره وتقديره للدكتور محمد الغامدي والذي قام بمتابعة حالة والوقوف عليها اول في اول.

ويروى الدكتور عماد قصه اصابته في الكورونا انه قام بإجراء عملية استئصال كليه لمريضه وتمت العمليه بنجاح ولكن حالتها ساءت بعد 3 أيام من العمليه واتضح أنها مصابه بالكورونا وتم أخذ الاحتياطات اللازمة.. وبعد 7 أو 10 ايام بدأت أعراض المرض تظهر بارتفاع درجة الحرارة وسعال وتعب وإرهاق عام.. وتم تنويمي بالمستشفى وتشخيص الحالة واخذ العلاجات اللازمة وتم خروجي من المستشفى بعد أسبوع من العلاج والعزل. وقد اشراف الدكتور محمد الغامدي على الحالة ووضع خطة علاجية متكاملة للتطور التدريجي للشفاء مع أخذ الاحتياطات الكاملة.. واحمد الله انني أصبت من جراء عمل الخير بعلاجي لمرضاي والحمد لله.