أخبار عاجلة

الزعفران اكليل المطايا الفائزة

الزعفران نبات عطري ذو شعيرات رقيقة ذات لونٌ جميل وله اهمية بالغة لدى صانعي خلطات العطور العربية ويستخرج من زهرة الزعفران ذو الفصيلة السوسنية ذو قيمة عالية ويقدر وزنه بالذهب، حيث يستخرج من 72000 زهرة ما وزنه 500 غرام من الزعفران.

تحضير الخلطة السرية يزيد على أربعين يوماً

 

تخلط جيداً بالماء

 

ومنذ الخمسينات من القرن الماضي كان تكريم الهجن الفائزة في سباق الهجن "المركاض" بشال من صوف أو بضميدة التمر "وهي الخوص ذو التجديل العريض" وفي عام 1985 أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالحرص على مسح الهجن الفائزة فقط بالمراكز الأولى بالسباقات بالخلطة السرية التي اكتشف خلطتها ويعدها سمير أحمد ومن حسن جودتها على مر السنين أطلق عليه خبير الزعفران عن جدارة واستحقاق.

قوام الخلطة السحرية يتماسك

 

في لقاء مع سمير قال: "مع نهاية كل سباق للهجن يمسح رأس المطايا الفائزة بمادة الزعفران والتي باتت تسمى بالخلطة السحرية التي يطول بقاء رائحتها لشهور وان تلاشى اللون الأصفر من شعر المطية" ويختفي تعب المطية بعد الجري خلال دقائق من مسح الزعفران الذي يساعد على فتح المسام ويبرد جسم المطية.

الانتباه أثناء مسح رؤوس المطايا بالزعفران

 

جميع أفراد اسرة سمير المكونة من عشرة أفراد يشاركون في تحضير الخلطة السحرية التي يستمر تحضيرها ما يزيد عن أربعين يوماً وهذه الخلطة مكونة من أجود أنواع الزعفران وأغلى الأشياء الطبيعية التي تساعد الخلطة المحافظة على جودتها وقوامها.

المطايا المتميزة تتميز أيضاً بقبلة من صاحب الخلطة السحرية

 

يضيف سمير: الهجن هي سفينة الصحراء وحملة الأنبياء يجب أن تفهمها وأن تعرف كيفية التعامل معها وأحياناً أشعر بها وكأنها إنسان ينقصها الكلام، محترمة في وقفتها وهناك هجن من الصعب أن تنساها مثل" اعمار، جودلفين، الشبابي".

يطول بقاء رائحتها لشهور

 

ومسح الهجن بالزعفران هي هواية قبل أن تكون مهنة ولا يستطيع أي شخص أن يمارسها، عليك اختيار الجهة التي ستبدأ بمسح الخلطة السحرية وأن تكون عيناك دائماً على أطراف الهجن لكي لا تصيبك ركلة عندما تكون خائفة من أحد ما قريب. وصلت شهرة سمير احمد الى خارج الدولة وعلى الأخص في قطر والكويت وعمان حيث بات معروفاً بصاحب الخلطة السرية.

 الهجن تتجه الى "المركاض" عند شروق الشمس