أخبار عاجلة

وقف لإطلاق النار في حمص تمهيداً لخروج مقاتلي المعارضة

وقف لإطلاق النار في حمص تمهيداً لخروج مقاتلي المعارضة وقف لإطلاق النار في حمص تمهيداً لخروج مقاتلي المعارضة

دمشق - أ. ف. ب

    دخل وقف لاطلاق النار حيز التنفيذ امس في الاحياء المحاصرة من مدينة حمص في وسط سورية، تمهيدا لخروج المقاتلين المعارضين منها، في خطوة تعد نقطة اضافية لصالح النظام قبل شهر من موعد الانتخابات الرئاسية.

ويتزامن اقتراب موعد الانتخابات في الثالث من حزيران/يونيو مع تصاعد الهجمات ضد مناطق سيطرة نظام الرئيس بشار الاسد وبينها ريف حماة حيث قتل امس 20 شخصا على الاقل بينهم 12 طفلا في تفجيرين انتحاريين في ريف حماة (وسط)، بينما واصل الطيران السوري قصف مناطق المعارضة في حلب (شمال)، والذي ادى الى مقتل نحو 50 شخصا خلال اليومين الماضيين، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي "بدأ ظهر الجمعة تنفيذ وفق لاطلاق النار في الاحياء المحاصرة من حمص التي تتعرض لحملة عسكرية منذ نحو اسبوعين، تمهيدا لتنفيذ اتفاق بين طرفي النزاع".

ويقضي الاتفاق "بخروج المقاتلين من الاحياء المحاصرة منذ اكثر من عامين، على ان يتوجهوا نحو الريف الشمالي لمحافظة حمص، ودخول القوات النظامية الى هذه الاحياء"، بحسب عبد الرحمن.

واكد عبد الرحمن ان الانسحاب لم يبدأ بعد، ويفترض بدء تنفيذ باقي البنود خلال الساعات الاربع والعشرين المقبلة.

وقال ناشط في المدينة يقدم نفسه باسم "ثائر الخالدية" ان الاتفاق "هدنة ستستمر 48 ساعة بدءا، يتبعها خروج آمن للثوار باتجاه الريف الشمالي".

وبدأت القوات النظامية منتصف نيسان/ابريل حملة عسكرية للسيطرة على الاحياء المحاصرة منذ حزيران/يونيو 2012. ومطلع العام الجاري، اتاح اتفاق اشرفت عليه الامم المتحدة اجلاء نحو 1400 مدني منها. وخرجت في الاسابيع الماضية اعداد اضافية. وبحسب ناشطين، لا يزال حوالى 1500 شخص في الداخل، بينهم 1200 مقاتل.

وقال الناشط ان الاتفاق يستثني حي الوعر المجاور لحمص القديمة، والمحاصر بدوره. ويقطنه عشرات الآلاف من النازحين من احياء اخرى.

وفي حال تنفيذ الاتفاق، سيكون هذا الحي المنطقة الوحيدة المتبقية تحت سيطرة المعارضة في المدينة التي سميت ب "عاصمة الثورة" ضد النظام بعد اندلاع الاحتجاجات منتصف آذار/مارس 2011.

واستعاد النظام غالبية احياء ثالث كبرى المدن السورية في حملات عسكرية تسببت بمقتل المئات ودمار كبير. وأبرز هذه الاحياء بابا عمرو الذي سيطر عليه النظام مطلع 2012، في معركة شكلت محطة اساسية في عسكرة النزاع الذي اودى باكثر من 150 الف شخص.

ويأتي التطور في حمص بعد سلسلة نجاحات عسكرية للنظام الذي تمكن خلال الاشهر الماضية، بدعم من حزب الله اللبناني، من استعادة مناطق واسعة في ريف دمشق وريف حمص كانت تعد معاقل للمقاتلين.

كما يأتي قبل شهر من الانتخابات التي يتوقع ان تبقي الرئيس السوري في موقعه. والاسد هو الوجه الوحيد المعروف من 24 شخصا قدموا طلبات ترشح الى الانتخابات التي اعتبرها الغرب والمعارضة السورية "مهزلة".

ويفترض بالمحكمة الدستورية العليا ان تعلن اسماء الذين قبلت ترشيحاتهم بشكل رسمي، في موعد اقصاه السادس من ايار/مايو.

ويقفل قانون الانتخابات الباب عمليا امام ترشح المعارضين المقيمين في الخارج. وبسبب الوضع الامني في البلاد وتقاسم السيطرة بين طرفي النزاع، لن يكون ممكنا اجراء الانتخابات سوى في مناطق سيطرة النظام.

وتتعرض هذه المناطق لهجمات متصاعدة منذ ايام. وقتل امس 20 شخصا بينهم 12 طفلا وجرح اكثر من 50، في تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين في بلدتي جدرين والحميري في حماة، بحسب وكالة الانباء الرسمية (سانا).

واوضح المرصد السوري ان البلدتين تقطنهما غالبية علوية.

ويأتي التفجيران بعد ثلاثة ايام من مقتل نحو مئة شخص في تفجيرين آخرين في حي علوي في حمص، في هجوم تبنته جبهة النصرة.

في شمال البلاد، افاد المرصد ومصدر امني سوري امس ان القوات النظامية سيطرت على المدخل الشمالي الشرقي لمدينة حلب، وباتت على بعد نحو كيلومتر ونصف كيلومتر من سجن حلب المركزي المحاصر منذ اشهر من مقاتلين معارضين.