أخبار عاجلة

اكتشاف مرض يهدد بفناء “نجم البحر” وانقراضه

اكتشاف مرض يهدد بفناء “نجم البحر” وانقراضه اكتشاف مرض يهدد بفناء “نجم البحر” وانقراضه

نجم البحر

يبذل العلماء جهودا مضنية للوقوف على أسباب مرض يقتل أعدادا كبيرة من نجم البحر على سواحل المحيطين الهادي والأطلسي على السواء في أميركا الشمالية، مما يجعل الخطر الداهم يحيق بمصير هذه الكائنات.

وقال الباحثون إنهم استبعدوا من قائمة المتهمين عددا من الكائنات منها الفطريات وبعض الطفيليات وكائنات حية دقيقة وشرعوا يوجهون أصابع الاتهام إلى الفيروسات والبكتيريا.

ويهدد تفشي هذا المرض العضال بنجم البحر في الآونة الأخيرة، باندثاره وهو يسبب بقعا بيضاء تؤدي في نهاية المطاف إلى تراخي جسم الكائن وتمزقه قبل أن يستفحل المرض في الأعضاء الداخلية.

وقالت درو هارفيل عالمة البيئة في جامعة كورنيل وهي من ضمن الباحثين المشاركين في البحث عن أسباب هذا المرض «إن حجم انتشاره يبعث على القلق. ثمة احتمال في أن تندثر بعض الأنواع بالفعل».

وأضافت أنها تشعر بالقلق بسبب هذا المرض الغامض الذي يؤثر على 18 نوعا من أنواع نجم البحر في مختلف أرجاء الساحل الغربي. كما ذكرت أن كائنا مسببا للمرض من هذا النوع يمكن أن يسبب أضرارا بالغة مثل فطر كان يستهدف الضفادع بالمنطقة.

وأضافت هارفيل أن المرض ظهر منذ عام ولم تظهر بوادر على تراجعه. ومضت تقول: «أتمنى أن تتوفر لدينا بادرة على اختفائه، لكن صدقني لا يوجد ما ينم عن ذلك».

وعلى ما يبدو أن لدى العلماء عددا من الأسئلة يفوق ما لديهم من أجوبة، إذ تساءل بيت ريموندي رئيس قسم البيئة وبيولوجيا النشوء والارتقاء بجامعة كاليفورنيا في سانت كروز قائلا: «ما الذي تسبب في ذلك.. من أين جاء.. وإن كان من الكائنات الغريبة الوافدة إلى المنطقة فكيف وصل إلى هنا.. وهل هو أمر قابل للتكرار؟».

كما عبر ريموندي عن قلقه من أن يكون المرض الذي يفتك بنجم البحر نذير شؤم بالنسبة لأنواع أخرى من الكائنات البحرية. ومضى يقول: «إنه مرض عضال بالفعل من مختلف الأوجه لأنه فتاك».

فيما أشار العلماء إلى أن نجم البحر كان ضحية في السابق لعدة أمراض خلال العقود الأخيرة التي أدت إلى تناقص أعداده، إلا أن المرض الحالي لا يزال الأكثر خطورة.

وأضاف ريموندي أن العلماء يتساءلون إن كان نجم البحر قد أصيب بفيروس أو بكتيريا أو كائن آخر تسرب إلى المنطقة خفية، أو ما إذا كان الكائن المسبب للمرض موجود فعلا بالمنطقة، لكنه صار خطيرا لسبب ما.

ويحبذ العلماء تسمية نجم البحر بهذا الاسم بدلا من اسم السمكة النجمية، لأن هذا الكائن البحري ليس سمكة بل ينتمي إلى شعبة الجلدشوكيات التي منها خيار البحر وقنفذ البحر. ولمعظم كائنات نجم البحر خمس أذرع لكن لبعض أنواعها عددا أكبر.

يذكر أن نجم البحر كائن مقاوم للظروف غير المواتية، وعندما يكون في عنفوان صحته، فإن بمقدوره تعويض أذرعه المفقودة. وهو كائن مفترس يستعين بقدرته الهائلة على المص لفتح القواقع والأصداف عنوة والتهام أنسجتها الداخلية الرقيقة. وعندما ينفتح مصراعا الصدفة تخرج أمعاء نجم البحر من جسمه ثم يوجهها نحو الضحية ليفرز إنزيمات لهضم الأعضاء الرخوة للفريسة.

ويزيد العلماء، أن نجم البحر من المفترسات المهمة في الأنظمة البيئية الخاصة به.

وقال بروس مينغ، خبير عشائر البيئات البحرية بجامعة ولاية أوريغون: «هذه الحيوانات مهمة لدرجة كبيرة من الناحية البيئية. إذا اندثرت هذه الكائنات أو تراجع وجودها بيئيا لبعض الوقت فسيكون لذلك أثر بالغ من دون شك على الأنظمة البيئية التي تعيش بها».

أونا