أخبار عاجلة

سعوديون يدشنون هاشتاج «قطر_توالي_المجوس»: يدعمون إيران و«الإخوان»

انتقلت تداعيات التوتر القائم بين وقطر إلى ساحة «تويتر»، حيث دشن سعوديون «هاشتاج» بعبارة «#قطر_توالي_المجوس»، استخدموه في مهاجمة مواقف الدوحة من إيران ودعمها لجماعة «الإخوان».

ونشر سعوديون صورًا للرئيس الإيراني السابق، أحمدي نجاد، خلال حضوره القمة العربية في الدوحة، وأشاروا إلى اعتراض رؤساء الدول العربية على ذلك، ورفضه حضور الجلسات في وجوده.

كما نشروا صورة من أحد لقاءات الشيخة موزة، زوجة أمير قطر السابق، حمد بن خليفة، مع الرئيس الإيراني الأسبق، بينما علقت «مها الصافي» على الصورة، قائلة إن «التصعيد ضد إخواننا القطريين يخدم أعدائنا من الصهاينة والماسونيين.. ويكرس مبدأ: فرق تسد».. في حين وصف السعودي ناصر السعدون دولة قطر بـ«الخائنة».

وقال «مسلم مكتوم المحرمي» إن «افتتاح جامعة إيرانية في الدوحة له أبعاد سياسية ومذهبية من قبل إيران وبمباركة قطر»، متسائلا «هل نرى المجوس على أكتاف قطر».

وكتب حساب «AHA_MADRIDI@» الإماراتي على «هاشتاج»: «#قطر_توالي_المجوس حمايتهم لجماعة الإخوان ودعمهم دليل على موالاتهم للمجوس والدليل»، ونشر مع تغريدته صور من لقاءات أمير قطر مع مسؤولين إيرانيين ومن جماعة «الإخوان»، على رأسهم الرئيس المعزول محمد مرسي.

والخلافات بين دول الخليج، خاصة السعودية والإمارات، وإيران، تاريخية، لاعتبارها أن طهران لديها مطامع دائمة في الخليج، بجانب استيلائها على عدد من الجزر الإماراتية.

وفي مارس الماضي، سحبت المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، ومملكة البحرين، سفرائهم من قطر، اعتراضًا على «تدخلاتها» في شؤون دول الخليج، فضلا عن دعمها لجماعة الإخوان المسلمين في ، وهو ما ردت عليه الدوحة بأن «قطر اختارت ألا تبقى على هامش التاريخ.. لقد قررت الاضطلاع بدور كبير في الشؤون العالمية، والتواصل مع الدول الأخرى، والتوسط في النزاعات، والعمل على إنهاء النزاعات العنيفة ورعاية اللاجئين»، حسبما قال وزير خارجيتها خالد العطية.