أخبار عاجلة

إخفاق الجولة الأولى من محادثات الغاز الثلاثية حول ديون أوكرانيا

إخفاق الجولة الأولى من محادثات الغاز الثلاثية حول ديون أوكرانيا إخفاق الجولة الأولى من محادثات الغاز الثلاثية حول ديون أوكرانيا

فشل ممثلو وأوكرانيا والاتحاد الأوربي في التوصل لاتفاق حول مسألة الديون المترتبة على أوكرانيا مقابل الغاز الروسي.

وأوردت وكالة أنباء نوفوستي الروسية أن المفوض الأوروبي لشئون الطاقة جيونتير إتينجير أكد في مؤتمر صحفي عقب لقاء ثلاثي في وارسو اليوم “الجمعة”  أن الأطراف الثلاثة سيعقدون جولتين إضافيتين حول هذه المسألة منتصف ونهاية الشهر الحالي.

من جانبه ، أعلن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ، الذي ترأس الوفد الروسي ، أن أوكرانيا لم تحدد خلال اجتماع وارسو أي مواعيد لدفع مستحقات الغاز الروسي.. مؤكدا أن حجم الديون الأوكرانية الواجبة الدفع بلغت حتى الآن 3.5 مليار دولار .

وحول إعلان صندوق النقد الدولي تقديم قرض لأوكرانيا ..كشف نوفاك أن كييف لم تحدد حجم الأموال التي ستخصصها من هذا القرض لتسديد الديون الروسية .

وأعلن وزير الطاقة الروسي أن موسكو قد تقلص توريدات الغاز لأوكرانيا في يونيو المقبل إذا لم تستلم في مايو الحالي أي مخصصات مقابل هذه التوريدات .

وقال نوفاك : ” بحلول 16 مايو سنقدم فاتورة بقيمة توريدات الغاز التي ستوجب على كييف دفعها سلفا عن شهر يوينو، وهذا الموعد يعطي أوكرانيا فرصة حتى نهاية مايو لتسديد قيمة الفاتورة .. وفي حال عدم التسديد تمتلك “غاز بروم” عمليا حق وإمكانية تقليص حجم توريدات الغاز إلى أوكرانيا ” .

وكان مجلس مدراء صندوق النقد الدولي قدا وافقوا أمس الخميس على برنامج لتقديم المساعدات لأوكرانيا بقيمة 17.01 مليار دولار خلال عامين ، وتقدر الشريحة الأولى من المساعدات بـ 3.19 مليار دولار، وسيتم تقديمها لكييف بشكل عاجل .

وأورد المكتب الصحفي للحكومة الأوكرانية قول رئيس الوزراء المعين من قبل البرلمان أرسيني ياتسينيوك : ” في شهر مايو نحن سنحصل على الدفعة الأولى من مساعدات صندوق النقد الدولي بمقدار 3 مليارات دولار، بالاضافة إلى مليار دولار من الولايات المتحدة ، ومليار آخر من الاتحاد الأوروبي”.

وذكر ياتسينيوك أن جزءا من هذه الاموال سيخصص لدعم الاحتياطي الوطني من الذهب والعملات الصعبة، وجزءا آخر لضمان استقرار الوضع المالي في البلاد ودفع الرواتب والمعاشات التقاعدية.

يشار إلى أن الخلافات بين روسيا وأوكرانيا حول الغاز تعمقت بعد تراكم ديون الأخيرة ورفض كييف دفع الفاتورة الروسية، معتبرة أن أسعار الغاز الروسي الجديدة غير عادلة.

وقال أندريه كوبوليف رئيس مجلس إدارة شركة “نفط غاز أوكرانيا” في الثاني عشر من الشهر الحالي إن شركته علقت مدفوعات الغاز لروسيا لحين انتهاء محادثات التسعير معها .

وكانت شركة “غازبروم” الروسية رفعت مطلع أبريل الماضي سعر الغاز المورد إلى أوكرانيا من 268 دولارا إلى 485 دولارا لكل ألف متر مكعب، وقالت إن كييف لم يعد لها الحق في التمتع بالحسومات السابقة .

وأضاف كوبوليف أن مشكلة السداد ترتبط ارتباطا مباشرا ببقاء سعر الغاز عند مستواه في الربع الأول .. وأوضح قائلا ” إننا لا نري سببا لتعديل السعر ، حيث نرى أن السعر حول 500 دولار غير متناسب مع السوق وغير مبرر وغير مقبول.. بالتالي علقنا المدفوعات خلال فترة التفاوض على السعر ” .

تجدر الإشارة إلى أن كييف تحصل على نصف احتياجاتها من الغاز من موسكو ويضخ جزء كبير من الغاز الذي تحصل عليه أوروبا من روسيا عبر أراضي أوكرانيا .

ا.ش.ا

أونا