الخارجية الأمريكية: ارتفاع حالات القتل جراء الإرهاب بنسبة 60% حول العالم

الخارجية الأمريكية: ارتفاع حالات القتل جراء الإرهاب بنسبة 60% حول العالم الخارجية الأمريكية: ارتفاع حالات القتل جراء الإرهاب بنسبة 60% حول العالم

كشف تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية عن ارتفاع معدل حالات القتل في العالم، جراء الأعمال الإرهابية خلال عام 2013، بنسبة 60% مقارنة بعام 2012، مرجعا سبب ذلك إلى تصاعد أعمال العنف في العراق وسوريا.

وأشار تقرير الخارجية الأمريكية – وفقا لما أوردته صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة – إلى أن العدد الإجمالي لضحايا الإرهاب في عام 2013، بلغ 17891 شخصا، في حين بلغ العدد 11098 قتيلا في 2012. بينما ارتفع عدد الهجمات الإرهابية بنسبة تزيد على 40%.

وأضاف التقرير أن ارتفاع العدد الإجمالي للقتلى يرجع بشكل كبير إلى ارتفاع حالات القتل في العراق، حيث تضاعفت أعداد ضحايا الإرهاب هناك لتصل إلى 6378 شخصا.

وأشار التقرير إلى أن هذه الإحصائيات تدعم الانتقادات الموجهة لقرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما بسحب جميع القوات الأمريكية من العراق في 2011، تاركا قوات الأمن العراقية تواجه منفردة المتمردين الجهاديين في غرب البلاد.

كما سلط التقرير الضوء على مقتل 14 عراقيا مع فتح مراكز الاقتراع أبوابها أمام الناخبين خلال أول انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ انسحاب القوات الأمريكية، بينما قتل أكثر من 90 آخرين في سلسلة هجمات إرهابية قبل يومين من بدء الانتخابات هناك.

واستنكرت “ديلي تليجراف” تصريحات الرئيس الأمريكي حول الانتخابات العراقية، حيث قالت إنه “على الرغم من تزايد أعمال العنف في العراق، قال أوباما إن الانتخابات البرلمانية في العراق تبرهن على التزام العراق بأن يكون أكثر استقرارا وأمنا في المستقبل، من خلال إجراء تلك العملية السياسية”.

وبالنسبة للأزمة السورية، رصد تقرير الخارجية الأمريكية العنف الإرهابي المتصاعد في سوريا، حيث لقي نحو 1047 شخصا مصرعه في عام 2013، مقارنة بـ 657 شخصا في 2012.

وخلصت الخارجية الأمريكية في تقريرها إلى أن غارات الطائرات الأمريكية بدون طيار، التي تشن على معاقل القيادة المركزية لتنظيم القاعدة، نالت بشكل كبير من فعاليتها.

ووصل العدد الإجمالي للمواطنين الأمريكيين الذين قتلوا جراء هجمات إرهابية في عام 2013 إلى 16 شخصا، حيث قتل 11 منهم فقط في أفغانستان. في حين قتل 10 مواطنين أمريكيين آخرين في أنحاء متفرقة من العالم في 2012.

ا.ش.ا

أونا