حمية "مايو كلينيك" المشتركة بين الأم وابنتها

حمية "مايو كلينيك" المشتركة بين الأم وابنتها حمية "مايو كلينيك" المشتركة بين الأم وابنتها

ابتكر باحثو التغذية في عيادات "مايو كلينيك" نظاماً غذائياً يجمع بين الأم والابنة في آن، ويهدف إلى الحفاظ على وزن الأم في مرحلة منتصف العمر وإنقاص وزن الابنة في مرحلة المراهقة.

يحتوي هذا النظام الغذائي على استراتيجيات عدة تعمل على تحقيق هدف إنقاص وزن فئة الشباب والحفاظ على وزن فئة منتصف العمر، أبرزها:
1- تجنبي إغراءات الشهيّة الأربعة
تظهر التقارير الطبيّة أن من يتناولون وجبات صغيرة مغذية باستمرار، يتقدمون في إنقاص أوزانهم والتحكّم فيها، مقارنة بمن يأكلون وجبات كبيرة في أوقات متباعدة.ويعزى السبب إلى أن عدم حصول الجسم على احتياجاته من الكمّ الكافي من السعرات الحرارية كلّ 3 إلى 4 ساعات، يعرّضه لسلسلة من التفاعلات الكيميائية والتي ستدفع إلى تناول الطعام بشراهة.وتخلص النتائج إلى أن وضع نظام ثابت من الوجبات العادية والخفيفة المتكررة، سيحمي من اغراءات الشهية الأربعة، وهي:الرؤية والشم والتوتر والحرمان.
2- تفادي حالة "السندريلا"
يشتهر أصحاب هذه الحالة بانخفاض معدّلات السكر في دمائهم منذ بعد العصر وحتى المساء، ما يدفعهم إلى الإفراط في تناول "الكربوهيدرات". وينصح بإنهاء هذه الحالة بخطوتين، هما:
_ معرفة أن شهيّة الحلويات أو الوجبات غير الصحيّة يتعلّق بانخفاض مستوى السكر في الدم، وليس بالجوع.
_ تناول وجبة خفيفة تحتوي على البروتين منخفض ، مثل الزبادي منزوع الدسم مع بعض ثمار الفاكهة منخفضة السعرات، كالفراولة أو التوت.
3- تمتعي بالذكاء الغذائي
الذكاء الغذائي يعني انتقاء الطعام الصحّي الذي يمنحك الكمّ الذي يوصلك إلى مرحلة الشبع ويجعلك قادرة على تناوله بعدد المرّات الذي ترغبين فيها، بدون اكتساب سعرات حرارية زائدة.وتساعدك هذه الطريقة على الحفاظ على ثبات مستوى السكر في الدم وإنهاء نوبات الجوع.
ويعدّد الباحثون مفاتيح الذكاء الغذائي والتي تتمثّل في:
_ السمك وبعض ثمار البحر.
_ بياض البيض.
_ منتجات الألبان قليلة الدسم.
_ الخضر الخضراء والبيضاء غير النشوية، مثل البروكولي والهليون والفول الأخضر والخرشوف والسبانخ والخس.
_ الحساء المعدّ من الخضر المسلوقة ومرق الدجاج الخالي من الدهون.
_ السلطة الخضراء، بدون إضافات من المايونيز.
4- الرياضة
ان الرياضة المنتظمة تشكّل الحل الوحيد والمثالي للنجاح في الحفاظ على الوزن الجديد بعد إنقاصه عند أكثر من 81% ممّن زادوا معدّل نشاطهم اليومي، فالتمرينات تساعد على ضبط ميزانية السعرات الحرارية المكتسبة من الغذاء بجانب فعاليتها في تحسين المزاج وتنشيط عمل الغدة الدرقية والتخلص من التوتر.

خطّة النظام
_ تناول "الكربوهيدرات" منخفضة السعرات الحرارية والمرتفعة في محتواها من "الغلوكوز"، مثل الشوفان أو حبوب الفطور المصنوعة من القمح الكامل.
_ تناول البروتين في وجبة الغذاء، كشريحة من السمك أو الدجاج المشوي وطبق سلطة كبير بدون أي إضافات. ويمكن إضافة نصف كوب من الأرز البني أو معكرونة الحنطة السوداء لفئة ما تحت العشرين.
_ تناول وجبة خفيفة مكوّنة من البروتين والألياف، ما بين الثالثة من بعد الظهر والخامسة عصراً.
_ تجنّب المباعدة بين مواعيد الوجبات.
_ التخفيف من تناول الطعام في وجبة العشاء. ويُفضّل استهلاك وجبة خفيفة قبل النوم بـ 4 ساعات، تحتوي على كميات كبيرة من الخضراوات.
_ شرب والمشروبات العشبية والعصائر الطازجة غير المحلاة، مع تفادي الصودا والعصائر الصناعية المصنعة.
_ ملاحظة الميزان كلّ أسبوعين.
_ دعم مبدأ المشاركة بين الفئتين، كممارسة الرياضة وتناول الطعام.

شاهدي أيضاً:

سيدتي