أخبار عاجلة

رئيس قطاع الأمن المركزى:أجهزة الأمن كانت مخترقة من العناصر الإخوانية

رئيس قطاع الأمن المركزى:أجهزة الأمن كانت مخترقة من العناصر الإخوانية رئيس قطاع الأمن المركزى:أجهزة الأمن كانت مخترقة من العناصر الإخوانية

قال اللواء أشرف عبدالله، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزى، إن الشعب المصرى عرف قيمة الشرطة بعد ثورة 30يونيو، متهما الإعلام بأنه كان يسعى لتشويه صورة الداخلية بعد ثورة 25 يناير.

وأكد مساعد وزير الداخلية فى حوار ببرنامج “90 دقيقة”، الذى يقدمه الإعلامى أسامة منير ويذاع على قناة المحور، أن أجهزة الأمن كانت مخترقة من بعض العناصر الإخوانية، مشيرًا إلى أن جماعة الإخوان كانت تسعى إلى أخونة وزارة الداخلية عن طريق السماح بدخول طلبة من خريجى كليات الحقوق من المنتمين إلى الجماعة إلى كلية الشرطة، وبذلك بمرور عامين يكون هناك كوادر داخل الوزارة من الجماعة تسمح لهم بفتح ثغرات داخل أمن الوزارة، معلقًا: إعادة هيكلة جهاز الشرطة مصطلح “قليل الأدب”، وتطويرها هو المصطلح الأنسب.

واتهم مساعد وزير الداخلية جماعة الإخوان بأنها اصطنعت موقعة الجمل، مشيرا إلى أن الجماعة حاولت إلصاق التهمة بالداخلية، ولكنهم لم يستطيعوا فقاموا بإلصاقها لأشخاص لا ذنب لهم وتم الحكم بالبراءة على جميع المتهمين.

كما نفى مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزى اختراق حركة 6 أبريل لجهاز أمن الدولة بعد الثورة، مؤكدًا فى ذات الوقت أن الشعب المصرى سيدفع ثمن سقوط جهاز أمن الدولة خلال السنوات القادمة.

أونا