أخبار عاجلة

وزير السياحة: مقبرة "توت عنخ آمون" المقلدة مهمة للحفاظ على الأصلية

وزير السياحة: مقبرة "توت عنخ آمون" المقلدة مهمة للحفاظ على الأصلية وزير السياحة: مقبرة "توت عنخ آمون" المقلدة مهمة للحفاظ على الأصلية

افتتح اليوم هشام زعزوع، وزير السياحة، والدكتور محمد إبراهيم وزير الدولة لشئون الآثار، واللواء طارق سعد محافظ الأقصر، وجيمس موران سفير الاتحاد الأوروبى بالقاهرة، ولفيف من السفراء، النسخة المقلدة لمقبرة الملك توت عنخ آمون، والتى تم وضعها بمدخل وادى الملوك بمدينة الأقصر بجوار منزل هوارد كارتر مكتشف المقبرة الأصلية.

وقد عقد وزير السياحة مؤتمرًا صحفيًا حضره جميع المشاركين فى الافتتاح، حيث استهله بالإعراب عن شكره للاتحاد الأوروبى والجانب السويسرى لجهودهم لإتمام هذا المشروع والذى يعد إضافة لنمط السياحة الثقافية التى تأثرت سلبيًا بشكل كبير خلال السنوات الثلاثة السابقة، مشيرًا إلى أن مدينة الأقصر تعد من المناطق السياحية الأكثر تضررًا فى ، وأكد زعزوع أهمية دعم الاتحاد الأوروبى للسياحة المصرية خاصة فى الظروف الحالية من منطلق أهمية السياحة للاقتصاد القومى المصرى وتأثيرها على قطاع كبير من المجتمع سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.

كما تحدث جيمس موران سفير الاتحاد الأوروبى، مشيرًا إلى بداية هذا المشروع والذى طرحته كاثرين آشتون رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبى أثناء انعقاد مجموعة العمل المشتركة بين مصر والاتحاد الأوروبى فى عام 2012، كما أكد موران تفهم الاتحاد الأوروبى التام لمعاناة السياحة المصرية، مشيرًا إلى مساندة الاتحاد الأوروبى للسياحة المصرية.

واختتم زعزوع كلمته بالتأكيد أن افتتاح هذه المقبرة اليوم هو رسالة أن الأقصر مكان رائع للزيارة، كما أعرب عن أمله أن يكون الموسم السياحى القادم أفضل، مضيفًا أن هذه النسخة المقلدة سوف تلعب دورًا مهمًا فى الحفاظ على النسخة الأصلية.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار، عظمة التاريخ المصرى الذى بدأ منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد ولا تزال الآثار المصرية شاهدة على هذا التاريخ العظيم، مشيرًا إلى أن هذه النسخة المقلدة سوف تحمى النسخة الأصلية، مشيرًا إلى الخطوات التى تم اتخاذها منذ الموافقة على المشروع حتى الآن، موضحًا أنه سيتم تدريب مهارات مصرية لتنفيذ مشروعات مماثلة للحفاظ على المقابر المصرية الفرعونية.

كما تحدث سفير سويسرا ماركوس ليتنر Markus Leitner، مشيرًا إلى أن هذا المشروع سوف يحفظ النسخة الأصلية للأجيال القادمة ،كما أن النسخة المقلدة توضح التفاصيل الدقيقة للمقبرة الأصلية التى قد يكون جزء منها قد اختفى نتيجة لعوامل الزمن، كما أن هذا المشروع يؤكد فكرة أن السياحة من الممكن أن تكون عاملاً مهمًا فى الحفاظ على الآثار.

ومن جانبه تحدث اللواء طارق سعد محافظ الأقصر، حيث استهل بشكر وزارة السياحة وعلى رأسها وزير السياحة لجهودهم المستمرة لدعم محافظة الأقصر، معربًا عن سعادته بإتمام هذا المشروع وتنفيذ هذه النسخة المطابقة لمقبرة توت عنخ آمون التى تجذب إليها دائمًا أنظار العالم، مشيرًا إلى الخطوات التى يتم اتخاذها مؤخرًا لتطوير محافظة الأقصر وأهمها إنشاء محطة للطاقة الشمسية بالمحافظة وهى أول محطة طاقة شمسية فى مصر، وسيتم إنشاء ثلاثة آخرين فى غضون ثلاثة أشهر.

وفيما يتعلق بالأمن أوضح المحافظ أنه جارٍ وضع كاميرات مراقبة فى الأماكن الأثرية بالأقصر، كما أضاف أن هناك مسابقة للشباب لتقديم مقترحات وأفكار لتطوير مدينة الأقصر باعتبارها تمثل الحضارة المصرية القديمة وكيفية التسويق عالميا لهذه المدينة.

جدير بالذكر، أن دراسة مشروع النسخة المقلدة للمقبرة قامت به الجمعية السويسرية لأصدقاء المقابر الملكية المصرية The Swiss Society of Friends of Royal Tombs of Egypt وقامت بالتنفيذ مؤسسة Factum Arte المتخصصة فى هذا الشأن، ومقرها مدريد وقد قام الاتحاد الأوروبى بإهداء هذه النسخة لمصر.

smsinnerpage.jpg

stripnews2013.png

مصر 365