أخبار عاجلة

افتتاح الاجتماع الثالث لوزراء الثقافة العرب ودول أمريكا الجنوبية

افتتاح الاجتماع الثالث  لوزراء الثقافة العرب ودول أمريكا الجنوبية افتتاح الاجتماع الثالث لوزراء الثقافة العرب ودول أمريكا الجنوبية

تحت رعاية الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، افتتح الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود ولي ولي العهد ، الاجتماع الثالث لوزراء الثقافة العرب ودول أمريكا الجنوبية بعنوان ” الحوار بين الثقافتين العربية والأمريكية الجنوبية ـ الشراكة والمستقبل ” وذلك بالرياض بالمملكة العربية في الفترة من 28 ـ 30 إبريل ، بحضور الدكتور محمد صابر عرب وزير الثقافة المصري ، عبد العزيز بن محيي الدين خوجة وزير الثقافة والاعلام السعودي ، وبمشاركة وفد الأمانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة فائقة صالح ـ أمين عام مساعد جامعة الدول العربية ، ووزراء الثقافة ورؤساء المنظمات الثقافية الدولية المعنية ، برنارد و ماكدو رئيس الوفد البرازيلي ، ورئيس وفد بيرو ، بالاضافة لعدد كبير من كبار المثقفين والخبراء والمفكرين .
> وأشار خوجة الي أن عنوان هذا الاجتماع” الحوار بين الثقافتين العربية والأمريكية الجنوبية ” ـ الشراكة والمستقبل ، يشتمل علي محورين أساسيين الأول ” الحضارة العربية الاسلامية في أمريكا الجنوبية ودورها في بناء جسور الحوار “، الثاني ” مستقبل الحوار الثقافي العربي الأمريكي الجنوبي ” ، متمنيا أن يحقق هذا الاجتماع استكمال ما بدأه الاجتماع الأول الذي عقد في الجزائر عام 2006 ، والاجتماع الثاني الذي عقد في البرازيل عام 2009 ، بالاضافة لاعلانه عن مبادرة المملكة العربية السعودية في إنشاء بوابة ألكترونية للثقافة العربية الأمريكية الجنوبية برعاية جامعة الدول العربية لنشر وتبادل الأعمال الثقافية بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية .
> وصرح عرب بأن هذا الاجتماع يهدف الي تقوية وتعزيز العلاقات الثقافية والتراثية بين الشعوب وتنمية الحوار في كافة المجالات الثقافية والاقتصادية والتعليمية والسياحية وغيرها ، بما يحقق السلام العالمي والاستقرار ، وتهيئة فرص الالتقاء حول المشتركات الانسانية لارساء مبادئ التسامح والتفاهم والتعاون بين الشعوب ، فالثقافة العربية قريبة من ثقافة أمريكا الجنوبية فنجيب محفوظ كتب عن الحارة المصرية والبيئة الشعبية وكذلك جابريل جارثيا ماركيز ، مما اتاح فرصة للمثقف العربي أن يندمج مع المثقف الأمريكي الجنوبي في تقارب قلما يحدث بين الثقافات ، وأضاف عرب أن “اجتماع الحوار بين الثقافتين العربية والأمريكية الجنوبية ـ الشراكة والمستقبل” يُفعل الكثير من الأنشطة الثقافية بين البلاد العربية وأمريكا الجنوبية من خلال دعم جامعة الدول العربية .
> ومن جانبها تناولت فائقة صالح بحث سبل التعاون المتبادل بين العالمين العربي والأمريكي الجنوبي ورغبة جامعة الدول العربية في تعزيز السلم العالمي وسبل التعاون المستقبلي ، مشيرة الي دور جابرييل جارثيا ماركيز في الأوساط الثقافية ومدي التقارب الثقافي والحضاري الذي يربط بين الشعوب بعد ترجمه أعماله للعربية ، وأنه كان ثمرة من ثمار تواصل حضارتنا .
> وفي مشروع بيان الرياض للاجتماع الثالث لوزراء الثقافة في الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية ، تقدم المشاركون بخالص الشكر للمملكة العربية السعودية علي استضافتها لأعمال هذا الاجتماع والجهود المخلصة التي بُذلت لتوفير كافة السبل لضمان نجاحه ، مؤكدين علي الالتزام بالمبادئ والأهداف المشتركة لوزارات الثقافة بالدول العربية ودول أمريكا الجنوبية لتنفيذ خطط وبرامج ثقافية مشتركة ، واتاحة مساحة أكبر للتفاعل بين الجانبين ، وتعزيز التعاون الثقافي والتنوع والتنمية البشرية والتفاهم الدولي .
> وتأكيدا أن التفاعل والتعاون الثقافي يعد موضوعا هاما في القمة العربية الأمريكية الجنوبية منذ القمة الأولي ” برازيليا 2005 ” وتم التطرق اليه في إعلان الدوحة 2009 ، وكذلك اعلان ” ليما 2012 ” الذي رحب بإستضافة المملكة العربية السعودية للاجتماع الثالث لوزراء الثقافة في الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية ، واقرارا لما تم تبنيه في اجتماعات وزراء الثقافة في الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية في الاجتماع الأول بالجزائر 2006 ، والاجتماع الثاني لوزراء الثقافة المنعقد في ريو دي جانيرو 2009 ، والذي صدر بموجبه خطة عمل خاصة بالعمل الثقافي ، وتأكيدا علي المفاهيم والمبادئ المتفق عليها في اتفاقية حماية وتعزيز أوجه التعبير الثقافي في “باريس 20أكتوبر 2005 ، وتأكيدا علي أهمية التنمية المستدامة في أجندة الأمم المتحدة لما بعد 2015 ، وتأكيدا علي حرية تدفق الأفكار والتفاعل بين الثقافات وبين من يمثلها ، بالاضافة لحرية الفكر والتعبير والمعلومات والتنوع الاعلامي كوسائل تتيح للمظاهر الثقافية أن تزدهر في المجتمعات فقد تم الاتفاق علي
> التنوع الثقافي والحضاري منها احترام الأديان وتنوع الثقافات والحضارات، بناء فضاءات للسلام والحوار في اطار الاحترام المتبادل وسيادة الدول وحق تقرير مصير الشعوب من خلال الثقافة ، دعم كافة المبادرات الرامية لاقامة حوار بين الثقافات والأديان والشعوب ، تثمين الفعاليات الثقافية التي تحتفي بالجاليات العربية في أمريكا الجنوبية التي تقوم بها جامعة الدول العربية.
> والتأكيد أن الحقوق الثقافية للشعوب العربية وشعوب أمريكا الجنوبية منها تشجيع الابداع والمشاركة في الحياة الثقافية لكافة أفراد المجتمع ، تشجيع وتسهيل تبادل زيارات المبدعين ، الحفاظ علي التراث الثقافي وصيانته وحمايته خاصة المناطق الواقعة تحت الاحتلال ، دعم انضمام فلسطين للمعاهدات والاتفاقيات الثقافية الدولية.

والتعاون ودعوة كل من والسودان والبرازيل والبيرو والأكوادور لتنمية نقاط الاتصال خلال سنة أشهر لتحديث المشروع الأصلي وتقديم تقرير للجنة التعاون الثقافي ” للأسبا ” ، تشجيع تعليم اللغة العربية في أمريكا الجنوبية وتعليم الأسبانية والبرتغالية في الدول العربية ، المشاركة في وضع وتنفيذ وتمويل البرامج الثقافية ، دعم الاستراتيجيات الانمائية ، دعوة دول المنطقتين للتصديق علي اتفاقيات اليونسكو الخاصة بتنوع اشكال التعبير الثقافي وتعزيزها ، التأكيد علي دعم العمل الذي قامت به المكتبة العربية الأمريكية الجنوبية ومركز البحو ” BIBLIASPA” وبشكل خاص ترجمة ونشر الكتب باللغة العربية والبرتغالية والأسبانية والانجليزية من خلال دار النشر الخاصة بها ، والتوصية بالتوسع في المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي والتوثيق والتبادل الثقافي وبرامج اللغة والثقافة العربية ، عقد ندوة لمديري المكتبات والقائمين عليها في دول المنطقتين بمكتبة الاسكندرية بالتعاون مع جامعة الدول العربية لتبادل الخبرات وتطوير التعاون في هذا المجال.

وتنفيذ وآاليات المتابعة منها عقد الاجتماع الوزاري المشترك للمجموعتين بعد ثلاثة أعوام ” 2017″ وتكليف الأمانة العامة بالتنسيق مع دول أمريكا الجنوبية لتحديد الدولة التي ستستضيف الاجتماع .

 

أونا