أخبار عاجلة

منظمة العفو الدولية: العاملات في المنازل القطرية يتعرضن للعنف الجنسي والجسدي

منظمة العفو الدولية: العاملات في المنازل القطرية يتعرضن للعنف الجنسي والجسدي منظمة العفو الدولية: العاملات في المنازل القطرية يتعرضن للعنف الجنسي والجسدي

العالمات في المنازل القطرية

صرحت منظمة العفو الدولية ، أن السلطات القطرية لا زالت تخذل عاملات المنازل المهاجرات اللائي يتعرضن لاستغلال كبير، بما في ذلك العمل الجبري والعنف الجسدي والجنسي.

ويذكر التقرير ، أن الاستغلال الذي تتعرض له العاملات المنزليات في قطر ” صورة قاتمة لأوضاع النساء اللائي تم استقدامهن للعمل في قطر بعد تلقيهن وعودًا كاذبة تتعلق بالرواتب وظروف العمل، ولم يجدن بانتظارهن سوى عدد كبير من ساعات العمل الطويلة يوميا، وعلى مدار أيام الأسبوع.

ولقد وصفت بعض أولئك النسوة ما تعرضن له من فصول مروعة من العنف الجنسي والجسدي.

وفي معرض تعليقها على الموضوع، قالت مديرة برنامج القضايا العالمية بمنظمة العفو الدولية، أودري كوكران: “تقع عاملات المنازل المهاجرات ضحايا لنظام تمييزي يحرمهن من أشكال الحماية الأساسية، تاركا إياهن عرضة للاستغلال والإساءة، بما في ذلك العمل الجبري والاتجار بالبشر”.

وأضافت كوكران قائلة: “لقد تحدثنا مع نساء تعرضن لخديعة بشعة، قبل أن يجدن أنفسهن محاصرات تحت رحمة إساءات أرباب العمل، الذين يحظرون عليهن مغادرة المنزل. وقالت بعض العاملات أنهن تعرضن لتهديدات تتضمن العنف الجسدي عندما أخبرن مخدوميهن برغبتهن بالمغادرة.”

وثمة 84000 عاملة منزلية مهاجرة في قطر، ينحدرن في الأغلب من بلدان جنوب آسيا وجنوب شرقها. وتُجبر العديدات منهن على العمل ساعات كثيرة. والتقى باحثو المنظمة بنساء اُجبرن على العمل أحيانا حوالي 100 ساعة أسبوعيا دون الحصول على يوم عطلة.

وقالت غالبية العاملات ، أنهن حصلن قبيل مغادرة بلدانهن على وعود بتقاضي رواتب جيدة وظروف عمل لائقة، لكنهن تفاجئن بتحطم أمالهن على صخرة الواقع لحظة الوصول إلى قطر.

إذ لا ينص القانون القطري على فرض حد أعلى لعدد ساعات العمل بالنسبة لعاملات المنازل، ولا يشترط على رب العمل منحهن يوم عطلة أسبوعي. كما إنهن غير قادرات على التقدم بشكاوى رسميا لدى وزارة العمل.

وقالت أودري كوكران: “تواجه النساء أوضاعا وظروفا بائسة جدا عندما يجدن أنفسهن مضطرات للعمل لدى أسر ترتكب الإساءة بحقهن. إذ لا تتوفر أمامهن الكثير من الخيارات حينها – فإذا قررن مغادرة منزل مخدومهن فسوف يخاطرن بالتعميم عليهن على أنهن “هاربات” ومن المرجح حينها أن ينتهي المطاف بهن في الحجز بانتظار الترحيل”.

أونا