أخبار عاجلة

البحيرة.. تلوث مياه النيل يُهدد بكارثة بيئية

كشفت تقارير رسمية وتحاليل عينات مياه الشرب من نهر النيل، حصلت «المصرى اليوم» على صورة منها، عن كارثة صحية وبيئية فى نهايات نهر النيل بفرع رشيد، وأظهرت أن عينات المياه خلال عام 2013، منها 75 عينة غير مطابقة من إجمالى 394 عينة، بينما توجد 9 عينات غير مطابقة فى يناير الماضى من إجمالى 16 عينة تم أخذها من مركز المحمودية، كما حصلنا على 4 تقارير بعدم صلاحية عينات المياه فى مركز رشيد خلال فبراير الماضى.

«الأسماك نفقت فى النيل.. المياه مازالت نسب الأمونيا فيها مرتفعة.. الأهالى مازالوا يشترون المياه المعدنية وبعضهم لجأ لشراء فلتر بالتقسيط».. هذه كانت محصلة جولة لمحاولة معرفة تأثير تقارير مياه النيل ومياه الشرب حالياً على أرض الواقع.

وكشفت التقارير أن تلوث مياه النيل بفرع رشيد ناتج عن مصدر صرف صحى وآخر صناعى من خارج المنطقة، فيما أكد جمال خطاب، أمين عام نقابة المحامين بالبحيرة، مقدم البلاغ بخصوص تلوث مياه النيل والشرب بالمنطقة، عدم إجراء وزارة الصحة كل التحاليل اللازمة للتأكد من صلاحية المياه للاستهلاك الآدمى، وأن مشكلة تلوث النيل ومياه الشرب أخطر مما تكشف تلك التقارير بمراحل.

فى المقابل، أكدت مصادر حكومية مطلعة، استمرار ارتفاع النسب الحالية للأمونيا والفوسفات عند مأخذ محطة إدفينا التى تقع مباشرة على نهاية فرع رشيد، ومحطة الجدية التى تقع على ترعة فرعية تستمد المياه من نهاية فرع النيل بالمنطقة، وكلتاهما تقعان فى مركز رشيد ويشرب منهما مواطنو مركزى رشيد وإدكو بالكامل، إضافة إلى بعض قرى مركز المحمودية.

ووصلت نسبة الأمونيا عند مأخذ محطة إدفينا إلى 3 مللى جم/ لتر، والفوسفات 0.8 مللى جم/ لتر، بينما بلغت فى محطة الجدية 3.5 مللى جم/ لتر، والفوسفات 1 مللى جم/ لتر، وأرجعت المصادر الاختلاف فى النسب بين المحطتين إلى نقص المياه فى الترعة نتيجة زيادة استهلاك المياه فى الزراعة.

وتحت إشراف المستشار محمد خطاب، المحامى العام لنيابات شمال دمنهور، تواصل نيابة المحمودية برئاسة إسماعيل ريحان، مدير النيابة، تحقيقاتها فى البلاغ الذى تقدم به أمين نقابة المحامين بالبحيرة، بخصوص تلوث مياه النيل ومياه الشرب، ونتائج تقرير اللجنة الخماسية عن تلوث مياه النيل، وتقرير الإدارة الصحية بالمحمودية عن عينات مياه الشرب عن الفترة من يناير 2013 إلى يناير 2014.

كما يواصل محمد السعيد، مدير نيابة رشيد، التحقيقات فى البلاغ الذى تقدم به أحمد السمرى، رئيس لجنة القوى الثورية برشيد، بخصوص عدم صلاحية مياه الشرب، وقامت لجنة خماسية بقسم اليمين أمامه تمهيداً لأخذ عينات مياه الشرب وتحليلها.

وأثبتت 4 تقارير حصلت «المصرى اليوم» عليها، عدم صلاحية المياه فى مركز رشيد، وذكرت 3 منها صادرة عن قسم المياه بالمعمل الكيماوى بدمنهور، التابع لوزارة الصحة عن عينات تم أخذها أيام 3، 6، 10 فبراير 2014 ومكان أخذ العينة وحدة الغسيل الكلوى بمستشفى رشيد العام، عن عدم مطابقة العينات.

من جانبه، قال أحمد السمرى، رئيس لجنة القوى الثورية بمركز رشيد، أنه سيتقدم ببلاغ جديد للنيابة، بعد حصوله على مستندات بنتائج تحاليل عينات المياه عن شهر إبريل الجارى تثبت استمرار تلوث المياه.

فى المقابل، يقول رضا مصطفى المحط، سائق مقيم قرية فيشا بمركز المحمودية، إن قريته تشرب من نواتج محطة تنقية مياه الشرب بفيشا والتى تستمد مياهها من ترعة المحمودية، والتى يتم رفعها من النيل مباشرة، وتشرب محافظة الإسكندرية وبعض المراكز بمحافظة البحيرة من تلك الترعة، وإن المياه التى تصل القرية سيئة، وإنه اضطر مؤخراً إلى شراء فلتر لتنقية المياه فى المنزل بالتقسيط على 6 شهور يدفع شهرياً مبلغ 283 جنيهاً، مضيفاً «بيتى وأولادى كانوا أولى بهذا المبلغ من أجل الطعام».

ويقول سامح أحمد، مقيم بإدكو، نشرب من محطة مياه إدفينا بمركز رشيد، والمياه مازالت سيئة، ونسبة الكلور فيها عالية، ومضطرون إلى شراء المياه المعدنية لاستخدامها فى الشرب منذ بداية الأزمة.

أما تأثير الأزمة على مياه النيل، بفرع رشيد، وهى محل تقرير اللجنة الخماسية، كشفت جولة نيلية لمحرر «المصرى اليوم» مع الصيادين انعدام وجود أسماك فى النيل تقريباً حالياً.

ويقول عم حسن أحمد حسين، صياد: «السمك كله مات.. لا فيه سمك فى الأقفاص ولا فى النيل نفسه.. 4 شهور ولم أبع سمكة واحدة.. فى جيبى 10 جنيهات.. مش عايز أروح للحلاق عشان ما أصرفهاش..المية الملوثة فى يناير اللى فات قتلت كل السمك.. يا ريت يزودوا منسوب المية أكتر فى النيل عشان نخفض تركيز الملوثات ويتم إلقاء زريعة من نفس أسماك النيل لتعويض الأسماك الميتة عشان نعرف نأكل عيش».

وعن مخاطر العناصر التى تم اكتشافها فى المياه، قال الدكتور محمد السيد نصير، أستاذ مساعد بقسم الصحة والأمراض المشتركة بكلية الطب البيطرى جامعة الإسكندرية، إن الأمونيا غير المتأينة تتسبب فى نفوق الأسماك، كما تسبب حدوث الالتهابات والتهيجات للإنسان بالجلد والعين والأنف والحلق والجزء العلوى من الجهاز التنفسى، ويؤدى تعرض الأطفال لأيونات النترات الذائبة فى المياه إلى انخفاض قدرة الهيموجلوبين بالدم على الاتحاد بالأكسجين، وربما يؤدى إلى تلف بأعضاء الجسم والوفاة نتيجة لنقص الأكسجين.