أخبار عاجلة

وزير الخارجية يعلن دعمه لحملة “اتحاد نساء مصر” المطالبة بمائة سيدة فى البرلمان

وزير الخارجية يعلن دعمه لحملة “اتحاد نساء مصر” المطالبة بمائة سيدة فى البرلمان وزير الخارجية يعلن دعمه لحملة “اتحاد نساء مصر” المطالبة بمائة سيدة فى البرلمان

نبيل فهمى وزير الخارجية

 

دعم  نبيل فهمى وزير الخارجية الحملة التى يقودها الاتحاد النوعى لنساء ، والتى تطالب بمائة سيدة فى البرلمان القادم، مؤكدا أن الدور السياسى القوى لمشاركة المرأة يفتح الباب أمام قضية المناصفة التى يطالب بها الاتحاد، وهى حملة أخرى يتبناها وتتم التعبئة لها حاليا على قدم وساق، بما يعد تطورا إيجابيا لدور المرأة المهم فى المجتمع المصرى.
> وقال فهمى – فى كلمة افتتاحية لنشرة الاتحاد فى عددها الصادر اليوم /الاثنين/ – “إن تلك الحملة تأتى فى توقيت مناسب بعد أن شاركت المرأة المصرية بفاعلية في ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013، والاستفتاء على الدستور فى 14 و15 يناير 2014، وأنها حملة تحمل دعوة تستحق التأييد والدعم”.
> وأعرب عن توقعه بأن تشارك نساء مصر اللائى يمثلن نصف المجتمع بقوة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة التى ستضع مصر على الخطوات الأولى للاستقرار والتنمية، موضحا أن الباب مفتوح أمام المرأة للريادة فى تشكيل وصنع السياسة الخارجية المصرية، حيث أثبتت عن جدارة أحقيتها فى احتلال المناصب القيادية التي تعكس الوضع المناسب الذى يحقق العدالة المطلوبة لها.
> وأكد فهمي دعمه لمبدأ المناصفة فى وزارة الخارجية، حيث أن المرأة فى الخارجية المصرية تتقلد المناصب القيادية والمعيار الأكثر إنصافا لها هو الكفاءة، متطرقا الى تطور تمثيلها فى وزارة الخارجية، مؤكدا قناعته وإيمانه بأن المرأة فى السلك الدبلوماسى تمارس نفس الدور الإيجابى للرجل، وتشهد بذلك اختبارات وزارة الخارجية فى عملية الاختيار، ويؤكده دور المرأة بعد ذلك خلال مسيرتها في الوزارة.
> وأضاف أن امتحان القبول بوزارة الخارجية، الذى عقد فى عام 2012 دفعة 47، تقدم له 1493 متسابقا، ونجح في اجتياز الاختبار التحريري وإجراء الاختبار الشفوى من إجمالي هذا العدد 70 متسابقا، نجح منهم في النهاية 22 “7 متسابقات، و15 متسابقا”، ولم يستند معيار النجاح إلى الجنس بل إلى الكفاءة بالدرجة الأولى، حيث احتلت سيدة المرتبة الأولى بين المتقدمين فى تلك الدفعة.
> ولفت فهمي إلى أن وزارة الخارجية يعمل بها 37 سفيرة من بين 207 سفراء بنسبة 18% تقريبا، و12 قائما بالأعمال بدرجة وزير مفوض من السيدات مقابل 107 من الرجال، و11 سكرتير أول من السيدات في الديوان العام للوزارة مقابل 22 من الرجال، ويستفيد من المنح والاجازات الدراسية 14 سيدة مقابل 17 من الرجال، بالإضافة إلى أن وكيل أول الوزارة حاليا سيدة، ومنصب مدير مكتب وزير الخارجية قد شغله من قبل سفيرة.

أ ش أ

أونا