أخبار عاجلة

«أميريكن بروسبكت»: اتفاق المصالحة الفلسطينية هذه المرة مختلف عن ذي قبل

تناولت مجلة «ذي أمريكان بروسبكت» ما أثير عن اتفاق المصالحة الفلسطينية مؤخرا، ورأت أن ثمة أسبابا تعزز الاعتقاد في أن أمر هذا الاتفاق يختلف عن سائر الاتفاقات السابقة بين حركتي «فتح» و«حماس».

وأشارت المجلة في تقرير على موقعها الإلكتروني إلى الأسباب التي تجعل هذا الاتفاق مختلف عما سبقه من اتفاقات أخرى، أهمها أن هذا الاتفاق يأتي عقب أول زيارة يقوم بها قادة من منظمة التحرير الفلسطينية إلى قطاع غزة، منذ الحرب الأهلية بين الحركتين «فتح» و«حماس» 2007 حيث وقع الطرفان الاتفاق بها بدلاً من اللجوء لعاصمة دولة أخرى على غرار ما كان يحدث في الاتفاقات السابقة.

وأن المصالحة لا تزال مطلبا ملحا من جموع الشعب الفلسطيني، وبحسب استفتاء أجري في أبريل 2013 فأن نسبة تجاوزت 90 % من الفلسطينيين يريدون تحقيق المصالحة الوطنية.

وقالت «ذي أمريكان بروسبكت» إنه «من المهم كذلك عدم إغفال أثر الربيع العربي في المنطقة على فلسطين ولا سيما حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي وجدت لها بين يوم وليلة ظهيرا قويا في إبان حكم جماعة الإخوان، لكن هذا الظهير شهد نهاية سريعة في يوليو الماضي، لتعقبه حكومة يدعمها الجيش تتولى هدم أنفاق التهريب بين قطاع غزة ومصر، وتحرم حماس من مصدر للدخل كانت تحصل عليه عبر فرض الضرائب على تلك الأنفاق».

على الجانب الآخر، أشارت الصحيفة إلى أنه مع دخول المفاوضات مع الإسرائيليين في طريق مسدود، وجد رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أن المصالحة أمر من شأنه دعم شعبيته المتراجعة.