أخبار عاجلة

الماسونية كمان وكمان

السطور القادمة أنقلها لكم من كتابى «سر المعبد»، وكنت فى هذه السطور أتحدث عن بعض أوجه التشابه بين الإخوان والماسون من حيث البناء التنظيمى وطريقة البيعة للنظام الخاص المسلح الذى صنعه البنا من أجل القتل والقتال...

(وكان مما علمته من أحد القيادات القديمة للنظام الخاص للجماعة واسمه أحمد عادل كمال، أن بيعة النظام الخاص كانت تختلف عن البيعة العادية، إذ قال لى: كنا نؤديها فى غرفة مظلمة وعلى مصحف ومسدس، ولم يكن يباح لمن يبايع أن يعرف من بايع لأنه كان يؤديها فى غرفة مظلمة! وكنت قبل هذا الكلام بسنوات قد قرأت قولا مشابها فى كتابٍ لأحد الكبار فى النظام الخاص، وهو محمود الصباغ الذى كان مسؤولا عن «قسم الوحدات» وكتابه هو «التنظيم الخاص» قص علينا محمود الصباغ خبر البيعة فقال: «كانت البيعة تتم فى منزل بحى الصليبة، حيث يُدعى العضو المرشح للبيعة ومعه المسؤول عن تكوينه والأخ عبدالرحمن السندى المسؤول عن تكوين الجيش الإسلامى داخل الجماعة، وبعد استراحة فى حجرة الاستقبال يتوجه ثلاثتهم إلى حجرة البيعة، فيجدونها مطفأة الأنوار، ويجلسون على بساط فى مواجهة أخ فى الإسلام مغطى الجسد تماماً من قمة رأسه إلى أخمص قدميه، ثم يجلسان على منضدة منخفضة (طبلية) عليها مصحف شريف، ولا يمكن للقادم الجديد مهما أمعن النظر فيمن يجلس فى مواجهته أن يخمن بأى صورة من صور التخمين من عسى أن يكون هذا الأخ، وتبدأ البيعة بأن يقوم الجالس فى المواجهة ليتلقاها نيابة عن المرشد العام بتذكير القادم للبيعة بآيات الله التى تحض على القتال فى سبيله وتجعله فرض عين على كل مسلم ومسلمة، وتبين له الظروف التى تضطرنا إلى أن نجعل تكويننا سرياً فى هذه المرحلة، مع بيان شرعية هذه الظروف، فإننا نأخذ البيعة على الجهاد فى سبيل الله حتى ينتصر الإسلام أو نهلك دونه مع الالتزام بالكتمان والطاعة، ثم يخرج من جانبه مسدساً، ويطلب للمبايع أن يتحسسه وأن يتحسس المصحف الشريف الذى يبايع عليه، ثم يقول له: فإن خنت العهد أو أفشيت السر فسوف يؤدى ذلك إلى إخلاء سبيل الجماعة منك، ويكون مأواك جهنم وبئس المصير، فإذا قبل العضو بذلك كلف بأداء القسم على الانضمام عضواً فى الجيش الإسلامى والتعهد بالسمع والطاعة».

أوقفتنى عبارات «الجهاد فى سبيل الله حتى ينتصر الإسلام أو نهلك دونه»، وتعجبت من هذه السِرِّية التى تتم البيعة فى أحضانها، إلا أننى مضيت إلى حال طريقى فى الحياة إلى أن وقع تحت يدى كتاب عنوانه «الأسطورة الماسونية» لكاتب أمريكى اسمه «جى كينى» يحكى تجربته مع المحفل الماسونى حينما كان عضوا فيه، كانت شيئا شبيها بالذى كان يحدث فى النظام الخاص يحكى عنه «جى كينى» ما هذا التطابق المذهل، أهكذا بلا ترتيب وبتصاريف الله يكون الشكل واحدا، وكأنهما توأم افترقا منذ الولادة واجتمعا الآن، أحدهما فى أمريكا والآخر فى ! يقول الماسونى جى كينى عندما ذهب يبايع ويلتحق بالمحفل الماسونى:

(عندما حضرت إليهم وضعونى فى غرفة تحضير، والتى كان فيها بعض الملابس التى كان يجب علىّ أن أرتديها، ومن ثم أعطونى عصبة للعينين، ويتم إجراء الالتزام أو «القـَسَم» عند مذبح فى منتصف غرفة المحفل، وهو ببساطة مجرد طاولة موضوع عليها الإنجيل، أو أى كتاب مقدس آخر يؤمن به الشخص، وبعد طقس الدخول «القسم» وهو ينطبق على جميع درجات الماسونية، يلقى عليك رئيس المحفل محاضرة حول تاريخ المجموعة ورموزها، والتى يكون قد حفظها حرفيا، فهذه الرموز والطقوس لم تتغير منذ مائتى عام).

وقعت فى فخ «الألغاز» وأنا أقرأ النصوص السابقة، فأخذت أضرب أخماسا لأسداس، ولكننى أزعم أن وجهى تغضن من تأثير الدهشة حينما قرأت عن درجات أعضاء الماسون، فقد كانوا «أخ مبتدئ، وأخ زميل من أهل الصنعة، وأخ خبير» فقد كان فى الإخوان مثل هذه الدرجات «أخ مبتدئ أو منتسب، أخ وأخ عامل، أخ نقيب، أخ مجاهد»).

انتهى النقل من كتاب «سر المعبد»، وفى الكتاب تفصيلات أكثر، ولكن إذا كان النقل قد انتهى فإن الموضوع لم ينته بعد، فما يحدث فى بلادنا هذه الأيام من تلك الفرقة هو أكبر إساءة تم توجيهها للإسلام، فقد حولت تلك الفرقة الإسلام من دين الحب والرحمة والسلام للبشرية جمعاء، إلى دين قتل وإرهاب وتخويف وصدام وتخريب، وبدلا من أن تستخدم تلك الفرقة الخارجة مشاعر الحب لدعوة الناس، إذا بها ترفع فى وجوههم السيف، فصدق من قال فيهم إن نصف أوزار الكفار يتحملها أمثال هؤلاء الدعاة، إذ كيف يقبل الناس على دين هؤلاء هم دعاته، حتى إننى قلت من قبل إنه «عندما وصل الإخوان للحكم كاد الشعب أن يكفر»، فلك أن تتساءل الآن: لحساب من عملت تلك الفرقة، ولحساب من شوهت الدين؟ الإجابة عرفناها من أوباما وكيرى وماكين ورايس وكلينتون.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية