أخبار عاجلة

أبومازن: يمكننا الاعتماد على أنفسنا اقتصاديا لو رفع الاحتلال عنا

أبومازن: يمكننا الاعتماد على أنفسنا اقتصاديا لو رفع الاحتلال عنا أبومازن: يمكننا الاعتماد على أنفسنا اقتصاديا لو رفع الاحتلال عنا

أكد الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن" إن إسرائيل تسعى بكل الوسائل إلى خنق الشعب الفلسطينى حيث تحاصره من خلال التضييق على معابر الدخول وعدم الموافقة على افتتاح المطار فى " أريحا" ومصادرة الأراضى الفلسطينية وإقامة المستوطنات فيها ومنع الإعمار فى قسم كبير من أراضى السلطة ورفض الموافقة على الاستكشافات النفطية أو إقامة المشاريع السياحية.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الفلسطينى للنائبين أحمد الساعاتى، رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان البحرينى وابتسام هجرس أمس اللذين يقومان بزيارة لفلسطين بمقره الرئاسى فى مدينة رام الله بحضور وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكى والسفير الفلسطينى فى المنامة طه محمد عبد القادر، ورئيس كتلة فتح فى البرلمان عزام الأحمد.

وقال النائب أحمد الساعاتى فى اتصال هاتفى بـ"اليوم السابع" اليوم الثلاثاء إن الرئيس الفلسطينى محمود عباس "أبو مازن" أشاد بحكمة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وعمق العلاقات التى تربطه به وبمملكة البحرين مؤكدا رفضه التام لأى أشكال التدخل الخارجى فى شئونها.

على جانب آخر أشار الرئيس أبو مازن إلى أن فلسطين ستتمكن من الاعتماد على نفسها اقتصاديا لو رفع الاحتلال عنها بفضل السياحة الدينية التى تتميز بها حيث توجد فيها الأماكن المقدسة لجميع الأديان السماوية وأن نحو ثلاثة ملايين سائح يزورون هذه الأماكن سنويا والعدد سيتضاعف عند إنهاء الاحتلال.
> وذكر أن الشعب الفلسطينى يمر بظروف اقتصادية صعبة للغاية وأن الولايات المتحدة الأمريكية تقدم دعما ماليا سنويا بقيمة 750 مليون دولار رغم اختلاف المواقف معها إدراكا منها بأهمية وجود السلطة الفلسطينية لاستتباب الأمن والاستقرار فى هذه المنطقة الحساسة إضافة إلى بعض المساعدات الأوروبية والمساعدات العربية التى تغطى جزءا من الاحتياجات اليومية للشعب الفلسطينى.

وعبر عن شكره وتقديره للمواقف الرسمية والشعبية الداعمة والمتضامنة من حق الشعب الفلسطينى فى نيل استقلاله وقيام دولته وعاصمتها القدس الشريف وقال إن الزيارات الوفود الشعبية البحرينية إلى فلسطين تعد الأكثر من بين الدول العربية على الرغم من صغر حجم البحرين مشددا على أهمية تكثيف هذه الزيارات من أجل كسر الحصار المفروض على إخوانهم فى فلسطين وتأكيد دعمهم لصمودهم فى وجه الاحتلال.

وقدم الرئيس "أبو مازن" شرحا لآخر تطورات محادثات السلام مع إسرائيل فقال إن السلطة الفلسطينية تخوض مفاوضات شاقة مع الاحتلال الإسرائيلى برعاية وساطة من الولايات المتحدة موضحا أن الجانب الإسرائيلى يرفض الاعتراف بالاتفاقيات والتوافقات السابقة فى المفاوضات بين الجانب الفلسطينى والحكومات الإسرائيلية المتعاقبة ويريد البدء من جديد إضاعة للوقت ولتكريس الاحتلال وخنق الشعب الفلسطينى ومصادرة حقوقه المشروعة.

وأشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى بدى أكثر تفهما للموقف الفلسطينى ووعد بإحداث نقلة نحو تسوية للقضية الفلسطينية خلال التسعة أشهر المقبلة إلا أن ذلك يواجهه تصلب وتعنت من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلى نتنياهو الذى لا يؤمن بقيام الدولة الفلسطينية ويعتبرها خطرا يهدد بزوال إسرائيل.

لمزيد من الأخبار العربية..
>المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية: لن نخضع لابتزاز الحكومة الإسرائيلية

الدستور التونسى يدخل حيّز التنفيذ بعد شهر من إقراره رسميا

حكومة حماس تعيد إطلاق مشروع يهدف لتدريب طلبة المدارس على استخدام السلاح
>

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية