فيلم "إنجازات مرسي".. اللعنة التي أصابت التليفزيون المصري

فيلم "إنجازات مرسي".. اللعنة التي أصابت التليفزيون المصري فيلم "إنجازات مرسي".. اللعنة التي أصابت التليفزيون المصري

كتب : أسماء بدوي الثلاثاء 07-01-2014 19:14

الفيلم التسجيلي القصير عن إنجازات مرسي، الذي أحدث ضجة قوية أثناء عرضه في عهد صاحب الإنجازات، كما حاز على عديد من السخرية في الأوساط الإعلامية، لأنه لم يتضمن إنجازات بالمعنى الحقيقي، أغلبها إجراءات إدارية يتخذها أي رئيس دولة عند تولي منصبه.

استمرت لعنة الفيلم تطارد منتجيه، وكانت إعادة عرض الفيلم التسجيلي بطريق الخطأ حسب ما تردد، الذي أنتجه اتحاد الإذاعة والتليفزيون، ولا تتعدى مدته عن عشر دقائق، سببا في الإطاحة برئيسة قناة الدولية "نايل تي في"، وإحالة 5 مخرجين إلى التحقيق ووقفهم عن العمل.

الفيلم التسجيلي يتضمن في الدقيقة الأولى الحديث عن ثورة 25 يناير، التي كانت سببا في الوقوف ضد الظلم والاستبداد، لاستراد الكرامة والحرية مرة أخرى.

بداية من الدقيقة الثانية، بدأ الحديث عن إجراء انتخابات حرة نزيهة أداها الشعب المصري، والتي انتهت بحوز مرسي على ثقة أغلب الشعب واختاروه رئيسا لمصر.

ابتداء من الدقيقة الثالثة، بدأ الفيلم سرد إنجازات مرسي، التي تحققت في ظل ظروف وصفوها بـ "شديدة التعقيد"، التي تمثلت في إرجاءات إدارية عادية يتخذها أي رئيس دولة عند تولي منصبه، وهي اختيار 4 مساعدين له كهيئة استشارية، و17 خبيرا في مختلف التخصصات ممن ينتمون لتيارات سياسية مختلفة.

كما تضمنت إنجازات مرسي اختيار رئيسا للوزراء لا ينتمي لأي حزب سياسي، واعتبر القائمين على صناعة الفيلم التسجيلي القصير أن تلك الخطوات بداية لعهد جديد من أجل مصر.

وتم التأكيد خلال الفيلم على أن مرسي استطاع من خلال تحقيق انجازات في 5 ملفات وهم، الأمن والوقود والخبز والنظافة والمرور، تخفيف الأعباء على المواطنين والنهوض بأوضاع مصر في ظل فترة وجيزة.

كما تضمنت إنجازات مرسي، قراره بعلاج مصابي الثورة في المركز الطبي العالمي، وسفر عدد منهم للعلاج بالخارج على نفقة الدولة، والتي اعتبروها حد فاصلا للتأكيد على نجاح الثورة.

إنشاء ديوان للمظالم في كل المحافظات، واللقاء بالفنانين والتأكيد على أهمية دورهم، ضمن الإنجازات التي تضمنها الفيلم التسجيلي أيضا، بالإضافة لعقده لقاءات وسفره لدول أوروبية لإقامة شركة اقتصادية، مثل الصين وتركيا وبلجيكا، ورسم ملامح السياسة المصرية الدولية مع أفريقيا بعد غياب دام 15 عاما.

جدير بالذكر أن هذا الفيلم من إنتاج اتحاد الإذاعة والتليفزيون وتم عرضه أيام فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، وأعادت قناة "نايل تي في" عرضه الجمعة الماضية عن طريق الخطأ، ما تسبب في إحداث حالة من الارتباك والبلبة داخل اتحاد الإذاعة والتليفزيون.

DMC