«نيويورك تايمز»: «الإخوان» لن تجد صعوبة في العمل مجددًا في الظلام

«نيويورك تايمز»: «الإخوان» لن تجد صعوبة في العمل مجددًا في الظلام «نيويورك تايمز»: «الإخوان» لن تجد صعوبة في العمل مجددًا في الظلام

قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، الإثنين، إن «جماعة الإخوان المسلمين عادت مجددًا للكفاح من أجل البقاء»، موضحة أن «الإجراءات التي اتخذتها المصرية في مواجهة (الإخوان) أصابتها بحالة من الضعف أفقدتها مركزيتها».

وأوضحت في مقالها المعنون بـ«الإخوان تعود للكفاح من أجل البقاء»، أن «جماعة الإخوان تحولت عن أهدافها الاجتماعية، التي تهدف لتقديم خدمات للعامة، إلى مرحلة مقاومة الحكومة ورفض الانصياع لها، مفردة هدفًا واحدًا فقط وهو مقاومة الحكومة المدعومة من الجيش»، مشيرة إلى «أن قدرة (الإخوان) على تحمل تلك الإجراءات يضمن استمرار في الصراع».

وأكدت أن «قادة جماعة الإخوان المسلمين لن يجدوا أي صعوبة في العمل مجددًا في الظلام، إذ اعتادوا على تلك الأجواء منذ أكثر من 80 عامًا، كما أنهم قاوموا كل الإجراءات التي اتخذتها الحكومات السابقة ضدهم طوال تلك الأعوام».

ونقلت عن أحد أنصار (الجماعة) قوله إن «هذا على ما يبدو سيكون النهج المتبع مع (الجماعة) على مدار السنوات القادمة»، متابعًا: «ولكن نحن مستمرون وسنحاول النهوض بكل ما أوتينا من قوة».

وأضاف أن «الصراع بين الجيش والجماعة هو لعبة محصلتها صفر، مما يؤكد مخاطر ذلك الصراع».

وقال مجموعة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين للصحيفة إنه «بدأت الجهود الرامية إلى الحفاظ على (الحركة) على قيد الحياة بعد عزل مرسي، عندما تم تعيين نائب للمرشد، الذي عين بدوره نائبًا خاصًا به، ولضمان استمرارية القيادة كان من الضروري استمرار الاحتجاجات المكثفة».

وأضافوا: «أجبر الضغط المتزايد الناتج عن الحملة الأمنية على (الإخوان) وضع بعض التعديلات، فيتم عقد الاجتماعات الآن في المنازل الخاصة، وفي سرية كبيرة».

وأشارت الصحيفة إلى أن قيادات جماعة الإخوان المسلمين الأكبر سنًا، الذين اعتادوا العيش في ظل القمع، حتى أنه أصبح منهج حياة، يشعرون الآن بالفخر بمثابرة (الجماعة)، ولكن الأعضاء الأصغر سنًا لا يزالون يشعرون بالصدمة في مواجهة غضب الدولة».

كانت الحكومة المصرية أعلنت في الأيام القليلة الماضية أن جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، بعد انفجار المنصورة، والتي اتهمت السلطات (الجماعة) بمسؤوليتها عن الحادث».

SputnikNews