أخبار عاجلة

خبراء عسكريون: قطع العلاقات وطرد «سفير الفوضى».. فوراً

خبراء عسكريون: قطع العلاقات وطرد «سفير الفوضى».. فوراً خبراء عسكريون: قطع العلاقات وطرد «سفير الفوضى».. فوراً
«كاطو»: الأخطار تحدق بالأمن القومى.. والولايات المتحدة تستخدم «الدوحة» كـ«مسمار مسموم» فى ظهر دول الخليج

كتب : ماهر هنداوى الأحد 05-01-2014 10:58

طالب خبراء عسكريون واستراتيجيون بقطع العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع قطر وطرد سفيرها من ، بعد بيان القطرية الأخير الذى حذرت فيه مصر مما وصفته بـ«قمع الحريات» والاعتداء على المتظاهرين، مؤكدين أن الولايات المتحدة تستخدم قطر لتنفيذ أطماعها ومخططاتها فى الشرق الأوسط.

قال اللواء عبدالمنعم كاطو، الخبير الاستراتيجى والعسكرى، إن استمرار قطر فى التدخل فى الشئون الداخلية لمصر من خلال البيان الأخير الذى حذرت فيه الحكومة القطرية أمس الأول، مما سمته «الاعتداء على مظاهرات الإخوان»، تصرف غير مسبوق ويؤكد الأخطار التى تحدق بالأمن القومى المصرى بصفة خاصة، والأمن العربى بصفة عامة، إذا لم يتم مواجهة التصرفات القطرية غير المسئولة والتى تنم عن جهل قيادات دولة قطر.

وأضاف «كاطو» أن مصر أكبر من أن تحذرها دولة صغيرة الحجم والشأن أو أن تتدخل فى شئونها الداخلية مثل «قطر»، مفسراً هذه التصرفات من جانب دولة قطر بأنها استجابة منها للضغوط الأمريكية عليها، فى ظل العلاقات المشبوهة والتآمرية التى تربط قطر بالولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً إلى أن الرد المصرى الرسمى على التدخل القطرى لا بد أن يكون قاسياً ومعبراً عن قوة مصر ومكانتها فى المنطقة، وأشار إلى أن العلاقات «القطرية - الأمريكية» ليست وليدة اليوم، ولكنها تمتد إلى سنوات طويلة، موضحاً أن الولايات المتحدة وجدت ضالتها فى دويلة تستطيع من خلالها أن تخترق أمن الدول العربية والخليج ومصر بصفة خاصة، منذ عام 2003، ولذلك فأمريكا تستخدم قطر كأداة للسيطرة على المنطقة، كما فعلت من قبل فى جزر المحيط الهندى فى منطقة جراسيا. وأكد أن قطر ما هى إلا قاعدة عسكرية أمريكية فى منطقة الخليج العربى تضم 36 ألف جندى امريكى، وأن أمريكا تشكل نوعاً من الاحتلال غير الرسمى لقطر، وذلك منذ أن طلب أمير قطر من القيادة المركزية الأمريكية عام 2003 بضرورة تكوين قاعدة عسكرية من 10 آلاف جندى أمريكى لحماية قطر من أى اعتداءات تهدد أمنها، وقد حدث وفتحت قطر أراضيها لأمريكا «على البحرى».

وعما تمثله هذه العلاقات الأمريكية القطرية من خطورة على الأمن القومى المصرى، أوضح الخبير العسكرى والاستراتيجى أنها لا تمثل خطورة على مصر بقدر ما تمثل خطورة كبرى على الأمن القومى لدول الخليج بشكل عام، وهذا يتضح بعد أن اقتربت العلاقات «الأمريكية - الإيرانية» فى وقت سابق، لتصبح قطر جندياً من جنود أمريكا للسيطرة على منطقة الشرق الأوسط فى تحدٍ واضح لأى محاولات روسية أو صينية فيما بعد للسيطرة على الخليج، وأضاف أن قطر من خلال هذه الاعتبارات سالفة الذكر تعتبر «مسماراً أمريكياً» مسموماً فى ظهر دول الخليج والدول العربية، موضحاً أن الولايات المتحدة تحاول أن تحول الصراع فى المنطقة إلى صراع «عربى - عربى» بدلاً من أن يكون صراعاً «أمريكياً إسرائيلياً - عربياً» تصبح بعده منطقة الشرق الأوسط منطقة صراعات دون أن تعى قطر هذا الدور المشبوه الذى تقوم به، مؤكداً أن أمريكا بعد أن تحقق أغراضها الدنيئة فى المنطقة ستلتهم قطر كما فعلت من قبل عندما حرضت العراق على الكويت ولولا مصر لما استطاعت الكويت أن تستعيد استقرارها وطرد الجيش العراقى من أراضيها.

من جانبه، أكد اللواء حسام سويلم، الخبير العسكرى والمدير الأسبق لمركز الأبحاث الاستراتيجية للقوات المسلحة، أن استمرار تدخل قطر فى الشئون الداخلية المصرية، عبر البيان الأخير ضد الحكومة والنظام «نقطة تحول سافرة» ومؤشر خطير لا بد من مواجهته على الصعيد الرسمى للحكومة المصرية بالتخلص من العلاقات الرسمية والدبلوماسية، وطرد السفير القطرى أو القائم بأعمال السفارة فى مصر، كما حدث مع السفير التركى من قبل. وأضاف «سويلم» أن قطر باستمرار تدخلها فى الشأن المصرى الداخلى تخل بالاتفاق المبرم فى مجلس التعاون الخليجى الأخير، والذى نص على قيام دولة قطر بالتهدئة وعدم التدخل على الإطلاق فى الشأن المصرى الداخلى، مشيراً إلى أن سبق أن حذرت قطر من احتمالية تجميد العلاقات معها إذا استمرت فى التدخل فى الشأن الداخلى المصرى.

DMC

شبكة عيون الإخبارية