أخبار عاجلة

"المونيتور": المناهج التعليمية أصبحت ساحة للتجاذبات السياسية فى مصر

"المونيتور": المناهج التعليمية أصبحت ساحة للتجاذبات السياسية فى مصر "المونيتور": المناهج التعليمية أصبحت ساحة للتجاذبات السياسية فى مصر

قالت صحيفة "المونيتور" الأمريكية، إن المناهج التعليمية فى أصبحت ساحة للتجاذبات السياسية فى ظل تغيير أنظمة الحكم فى البلاد، خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وأشارت الصحيفة فى تقرير لها إلى أن هناك حالة من الارتباك سادت العملية التعليمية فى مصر، امتدت لتبلغ المناهج الدراسية التى أدخلت عليها تعديلات وإضافات وعمليات حذف نتيجة ربطها بالتغييرات السياسية.

وأضافت الصحيفة فى تقريرها، اليوم الجمعة, أنه بينما أعلنت وزارة التربية والتعليم حذف ما قام الإخوان بإضافته على المناهج، فإنها أجرت تعديلات مع بداية العام الدراسى فقامت بحذف أحد دروس طلاب الصف الثالث الثانوى، والذى أتى تحت عنوان "الفرق بين الثورة والانقلاب".
> وقد اضطرت الوزارة إلى وقف طباعة كتاب علم النفس والاجتماع للثانوية العامة قبل وصوله إلى المطبعة، بعد اكتشاف هذا الدرس الذى كان يدرس منذ سنوات.
> وقال وزير التربية والتعليم الدكتور محمود أبو النصر، إن كتاب علم النفس والتربية الوطنية الخاصين بالصف الثالث الثانوى كانا يحتويان أخطاء فادحة ولا يصلح أى منهما للتدريس، إذ اشتمل كتاب التربية الوطنية على دروس حول دعم الشرعية لذا تم إلغاؤه وإعادة طباعته.

كذلك وصف الوزير كتاب علم النفس بالمهزلة، لافتًا إلى أن الغلاف الخلفى للكتاب يحمل علامة الأصابع الصفراء التى يرفعها الإخوان.

من جهته، قال خبير التعليم الدكتور كمال مغيث لـ"المونيتور" إن من حق وزارة التعليم حذف بعض العبارات التى ارتأت أنها ليست مناسبة، وتقوم بتمجيد جماعة لمجرد وصولها إلى الحكم.

ولفت إلى أنه كانت ثمة إضافات صارخة على مناهج العلوم الإنسانية، منها ما ذكر عن مفهوم "أهل الذمة" والذى تمت الإشارة من خلاله إلى الأقباط، على الرغم من حذفه من المناهج المصرية منذ العام 1856. وذلك فضلاً عن الإشارة إلى رموز إخوانية فى الكتب، وقد بلغ الأمر حد طباعة إشارة "رابعة" على أحد الكتب الدراسية الذى طبعت منه مليون نسخة سنوياً بتكلفة مليارى جنيه فى عشرات المطابع الخاصة، وهى من إصدار دور نشر كانت إحداها تابعة للإخوان. وهو ما دفع بالوزارة إلى إعادة طباعة الكتب.
> حول أزمة ربط المناهج التعليمية بالسياسة فى مصر، علق مغيث قائلاً "بالفعل ثمة تدخل من جانب الأنظمة الحاكمة فى مصر من خلال تسييس المناهج الدراسية للترويج لأفكارها، وذلك نتيجة ارتباط النظام التعليمى فى مصر منذ نشأته فى عهد محمد على بالدولة. وعلى الرغم من تغير الأنظمة التعليمية والاتجاه نحو التعليم الخاص، إلا أن وزارة التربية والتعليم ما زالت هى الوحيدة التى تتحكم فى مناهج التعليم الخاص أيضًا وهى التى تمنح الشهادات الخاصة به.
> وأوضح مغيث أنه إذا ما نظرنا إلى المناهج الدراسية المصرية، فإننا نجد أن المناهج الدراسية منذ عام 1917 وحتى عام 1936 فى عهد الملك أحمد فؤاد ظلت تمجد الخديوى توفيق الذى كان خادماً للاستعمار.
> بل وظلت المناهج التعليمية حتى بعد ثورة يوليو 1952 بمثابة النفق السياسى لأنظمة الحكم القائمة، فجاءت لتهاجم مرحلة ما قبل ثورة يونيو 2013 وتساوى بين زعماء من أمثال سعد زغلول ومصطفى النحاس وآخرين وبين الذين كانوا ألعوبة فى يد الاستعمار.
> وقد اختفى الرئيس المصرى الراحل محمد نجيب من مناهج التاريخ التى أشارت إلى أن جمال عبد الناصر هو أول رئيس لمصر بعد ثورة يوليو، وهو ما يخالف الواقع.

وجاءت المناهج فى عهد السادات لتلغى مشروعية الثورة وتستبدلها بنصر حرب أكتوبر 1973.

ثم جاءت حقبة الرئيس المخلوع حسنى مبارك لتختصر فيها المناهج الدراسية حرب أكتوبر بـ"الضربة الجوية" فقط. وما زلنا نسير بحسب النهج نفسه والذى يصنع من المدارس مجرّد مؤسسات للحشد الأيديولوجى للأنظمة الحاكمة
> .
> وأضاف مغيث أنه وبهدف حسم أزمة المعارك السياسية فى المناهج، طالب القائمون على وضع الدستور بضرورة النص على مادة تمنع هذه التدخلات. وقد تم بالفعل ذلك ونصت المادة على أن "مؤسسات التعليم مؤسسات وطنية تهدف إلى تعزيز التماسك والانتماء الوطنى ويحظر فيها الدعاية للمذاهب السياسية أو الدينية".

للمزيد من تقارير مصرية..

وزير الأوقاف من الحسين: من يرفض سداد فواتير المياه والكهرباء يهدف لإسقاط الجيش

أبو النصر: قريبا الإعلان عن حافز إثابة للمعلمين يبدأ بـ25% من الشامل

أول حملة مصرية بالخارج لتنصيب "السيسى" رئيسًا لمصر

"العليا للانتخابات" توزع القضاة على لجان الاستفتاء فى محل إقامتهم

"التموين" تعلن الأسعار الاسترشادية للخضروات والفاكهة للأسبوع المقبل

اقرأ أيضا..

ضبط 4 قنابل وأسلحة وذخيرة بمنزل صديق الإرهابى عادل حبارة بالشرقية

خطيب التحرير يدعو لتدريس ثورتى 25يناير و30يونيه بالمناهج التعليمية

بالفيديو والصور.. حريق هائل يتسبب فى انفجار 9 سيارات بجراج قرب مبنى المخابرات بكوبرى القبة.. والحماية المدنية تسيطر على الحادث فى ساعة ونصف وتطالب بتفعيل نظام الإطفاء التلقائى

بالصور.. اكتشاف مقبرة صانعى الخمر لآلهة الفراعنة بالأقصر

"تدهور تدريجى" فى وظائف أعضاء شارون الحيوية
>

اليوم السابع