«برهامي»: تعاوُننا مع «الإخوان» كان «طاعة لله».. وضباط شرطة شرفاء يريدون الشريعة

«برهامي»: تعاوُننا مع «الإخوان» كان «طاعة لله».. وضباط شرطة شرفاء يريدون الشريعة «برهامي»: تعاوُننا مع «الإخوان» كان «طاعة لله».. وضباط شرطة شرفاء يريدون الشريعة

وصف ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، تعاونه مع جماعة الإخوان المسلمين قبل «30 يونيو» بأنه كان «من أجل طاعة الله ورسوله»، إلا «أنه لم يتوقع أن يصل سلوك الإخوان لهذه الدرجة»، حسب قوله.

وعبر «برهامي» في مداخلة هاتفية لبرنامج «ممكن» على قناة «سي بي سي»، مساء الخميس، عن رفضه لقتل وتفجيرات الجيش والشرطة، مضيفًا أنه «هناك ضباط بالشرطة شرفاء ويريدون الشريعة وملتزمون دينيًا».

وأشار إلى أنهم يسعون في الحزب لحفظ دماء المسلمين ومنع نزيف المزيد من الدماء والدمار والتخريب.

وأوضح أن «تاريخ (الإخوان) الحديث كان يعتبر ثورة 23 يوليو انقلابًا إلا أنهم تعاونوا مع (السادات) و(مبارك)، وتعاونوا مع العسكر في الجزائر، وفي العراق تعاونوا مع الأمريكيين لتحقيق مصالحهم الخاصة».

وأضاف أن أعضاء «الإخوان» حاولوا الاعتداء عليه بمؤتمر الزقازيق بالشرقية بالشماريخ، ولكن لم يقع مكروه له أو لهم وتم تفريقهم دون إصابات، وموضحًا أن المؤتمر تم استكماله بنجاح.

SputnikNews