عبدالمنعم سعيد: أول صدام بين "مرسي" والمؤسسة العسكرية كان في ذكرى احتفالات أكتوبر

عبدالمنعم سعيد: أول صدام بين "مرسي" والمؤسسة العسكرية كان في ذكرى احتفالات أكتوبر عبدالمنعم سعيد: أول صدام بين "مرسي" والمؤسسة العسكرية كان في ذكرى احتفالات أكتوبر

كتب : محمد شريف الأربعاء 01-01-2014 20:17

أكد الدكتور عبدالمنعم سعيد، المحلل السياسي، أن "الإخوان" ليسوا أصحاب الحق الحصري للحديث باسم الإسلام.

وأوضح سعيد، خلال استضافته في برنامج "استوديو بث مباشر"، على قناة "cbc+2"، أن كلمة الأهل والعشيرة التي كان يقولها الرئيس المعزول مرسي، كانت تخص جماعة الإخوان بالدرجة الأولى، وكان مرسي يوجه الكلام إليهم.

وتابع المحلل السياسي أن "جماعة الإخوان الإرهابية، لم يكن لديها برنامج حقيقي لبناء الدولة".

وأشار سعيد، إلى أن أول صدام حدث بين مرسي والمؤسسة العسكرية، تمثل في احتفالات ذكرى انتصارات أكتوبر، عندما قام الرئيس بتوجيه الدعوة لمن قاموا باغتيال الرئيس الراحل السادات، واستبعد قيادات أساسية في الجيش، وهذا لا يليق بالدولة المصرية.

وقال المحلل السياسي: "عندما قامت المؤسسة العسكرية بعمل حوار بين مؤسسات الدولة المختلفة، ووافق عليها مرسي، كان مكتب الإرشاد غير موافق على هذا الحوار تمامًا، وأمر مرسي وقتها بعدم الموافقة على أي حوار تحت رعاية الجيش".

وأكد سعيد، أن خطاب الرئيس المعزول مرسي، في استاد القاهرة، وقطع العلاقات بسوريا، كان له أثر كبير على المؤسسة العسكرية التي لم توافق على هذا القرار تمامًا. وشدد على أن مرسي لم يترك مؤسسة واحدة في الدولة دون أن يصطدم بها.

واستطرد سعيد، قائلًا: إن "الإخوان زحفوا إلى كل مؤسسات الدولة، لتحويلها إلى مؤسسات إخوانية، موكدًا أن علاقة المصريين بالإخوان انكسرت بعد 3 أشهر من الحكم". واختتم تصريحاته، بأن محاولات تعطيل خارطة الطريق، بدأت في التضاءل تدريجيًا.

DMC