أخبار عاجلة

جاتوزو عقب الاشتباه في تلاعبه بنتائج مباريات في إيطاليا: سأوضح الأمر كله

جاتوزو عقب الاشتباه في تلاعبه بنتائج مباريات في إيطاليا: سأوضح الأمر كله جاتوزو عقب الاشتباه في تلاعبه بنتائج مباريات في إيطاليا: سأوضح الأمر كله

روما، (إفي): أكد لاعب كرة القدم الإيطالي السابق جينارو جاتوزو الثلاثاء أنه سيوضح كل الشبهات التي تلاحقه حول اتهامه بالتلاعب بنتائج مباريات في بلاده، وذلك بعدما قررت نيابة مدينة كريمونا فتح تحقيقات بشأنها.

وقال جاتوزو في تصريحات نقلتها (ميدياست) المحلية "إنني مستاء وغاضب"، وذلك عقب علمه بالتحقيق معه بشأن التلاعب في مباريات.

وأضاف نجم ميلان السابق ومدرب سيون السويسري "إنني هادئ وسأوضح الأمر كله. لا أريد أن تكون هناك نقاط سوداء تلطخ بمسيرتي. لم أشارك مطلقا في أي مراهنات خلال مسيرتي. ولست أعلم ماذا يعني التلاعب بنتائج مباراة، ولا كذلك من أين يبدأ. سنرى لاحقا ماذا سيحدث، لكني متأكد من قدرتي على توضيح كل شيء".

وبالإضافة لجاتوزو، لاعب الأول سابقا والذي توج معه بلقب مونديال 2006 ، تحقق النيابة أيضا مع لاعب لاتسيو السابق كريستيان بروكي، على خلفية الاشتباه في علاقته بأحد الأشخاص الأربعة الذين جرى اعتقالهم مساء أمس في إيطاليا لاتهامهم في نفس القضية.

وبالتحديد، تركز وسائل الإعلام المحلية على تبادل رسائل هاتفية تم بين كلا اللاعبين وفرانشيسكو باتزاني، مهاجم سامبدوريا السابق الذي اعتقل أمس.

وحسب النيابة، فقد حاول باتزاني التأثير في نتائج مباريات ميلان ولاتسيو ويوفنتوس، ليدخل في اتصالات مع جاتوزو وبروكي جرت في فبراير 2012.

ومن بين المباريات التي تخضع للتحقيقات بشأن نتائجها: ميلان ولاتسيو في فبراير/شباط 2011 ومباراتين أخرتين للفريق اللومباردي.

وحسبما أكدت نيابة كريمونا، فإن الموسم الأخير 2012-2013 يشتبه خلاله في وقوع تلاعب في 53 مباراة.

ويدرب جاتوزو فريق سيون السويسري حاليا، بينما يقود بروكي فريق الناشئين بالنادي الروسونيري، بعدما سبق له الاحتراف بفرق لاتسيو وإنتر ميلانو وفيرونا وميلان نفسه.

وقامت الشرطة الإيطالية بتفتيش منازل لاعبين سابقين أمثال كلاوديو بيلوتشي من نابولي، وديفيد بومبارديني من روما، وليوناردو كولوتشي من فريق ميدونا، ولورنزو دي آنا من كييفو.

كما خضعت منازل لاعبين حاليين للتفتيش أيضا مثل كلاوديو تيرزي من سيينا ونيكولا مينجاتزيني من بيسا وفابريتسيو جريلو من سيينا.

فيديو اليوم السابع