أخبار عاجلة

أطباء يحذرون: البقاء فى المنزل فى الطقس البارد قد يصيبك بالاكتئاب

أطباء يحذرون: البقاء فى المنزل فى الطقس البارد قد يصيبك بالاكتئاب أطباء يحذرون: البقاء فى المنزل فى الطقس البارد قد يصيبك بالاكتئاب

يفضل الكثيرون المكوث فى المنزل، وعدم الخروج فى الطقس البارد، ولا يعلم هؤلاء أن هذه العادة من الممكن أن تتسبب فى شعورهم بالإرهاق النفسى، والكآبة، والشعور بالكبت.

ويوضح الدكتور محمود غلاب، أستاذ علم النفس السابق بجامعة القاهرة، أن الشخص الذى يرغب فى المكوث الدائم فى المنزل أثناء الطقس البارد، يخطئ خطئًا كبيرًا، فهو يحمى نفسه من البرد، لكنه يؤذى نفسيته، وصحته العقلية، وتوازنه النفسى،

ويؤكد غلاب، أن الشخص إذا أعتاد المكوث فى مكان واحد دون الخروج لفترة من الوقت –طوال فصل الشتاء عى سبيل المثال– يعرضه للإصابة برتابة الروتين اليومى العادى، الذى يتسم بالتكرار فى المواقف، والأحداث، والأشخاص، وهو ما يدفع الشخص إلى الإصابة باضطرابات نفسية مؤقتة، ومتنوعة، بسبب التشابه الممل فى الأحداث، فيفقد مرحه، وشعوره بالفضول تجاه الحياة بالتدريج.

وأضاف غلاب أن أثناء الطقس البارد، تتسم الحياة بالهدوء التام والسكون، وهو ما يزيد فرص الإصابة بهذه الاضطرابات النفسية، التى ترهق نفسية وعقلية الإنسان، وتساعد على اضطراب مزاجه، وشعوره باكتئاب طفيف طوال هذه الفترة، وتزيد معدلات قلقه النفسى وشعوره بالتشاؤم والحزن.

وينصح غلاب، بضرورة الخروج، والتنزه بخلاف مواعيد العمل الرسمية فى الطقس البارد، ومقابلة الأصدقاء، والتمتع بجو الشتاء، والأمطار الغزيرة، والقيام بأفعال غير تقليدية، ومختلفة خارج المنزل، فهذه التجارب المندفعة غير التقليدية، تجنب الشخص خطر تسلل الملل إليه، والشعور برتابة الأحداث، الذى قد يعرض نفسيته للاهتزاز بعض الشئ، وهو تفسير لحالة الحزن الذى يخيم على الكثيرين مع هجوم الطقس البارد، مشيرًا إلى أن الخروج وتغيير الأحداث المتكررة ينعش النفسية، ويجعلها أكثر اتساقًا، ويكسوها الهدوء النفسى، وحب الحياة.

مصر 365