أخبار عاجلة

"الحرية والعدالة": "الجنائية الدولية" قبلت الدعوى ضد "السيسي" شكلا

"الحرية والعدالة": "الجنائية الدولية" قبلت الدعوى ضد "السيسي" شكلا "الحرية والعدالة": "الجنائية الدولية" قبلت الدعوى ضد "السيسي" شكلا
قيادي بالحزب: المحكمة تستمع لشهادات أهالي الشهداء.. وتستدعي وزير الدفاع قريبا

كتب : هانى الوزيرى ولطفى سالمان منذ 54 دقيقة

قال حزب الحرية والعدالة، إن هناك عددًا من أهالي المتوفين في أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، توجهوا إلى لاهاي بهولندا، للاستماع إلى شهادتهم في الدعاوى المرفوعة ضد قيادات النظام الحالي أمام المحكمة الجنائية الدولية، بتهم القتل والتعذيب والاحتجاز التعسفي، والتحريض على اضطهاد فئات معينة داخل المجتمع المصري، مستندًا إلى أحداث الحرس الجمهوري ورمسيس ومسجد الفتح وسيارة ترحيلات سجن "أبوزعبل".

الإسلامبولي تعليقا على قبول الدعوى: كلام للاستهلاك المحلي

وقال محمد ، عضو اللجنة القانونية بالحزب، إن "الدعوي المرفوعة أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، وعدد من القيادات الذين ساهموا في عزل محمد مرسي وبعض الإعلاميين وشيخ الأزهر والمفتي السابق، جرى قبولها من حيث الشكل، وإن بعض أهالي الشهداء والمصابين في أحداث فض الاعتصامات توجهوا إلى لاهاي للاستماع إلى شهادتهم.

وأضاف "السيسي" لـ"الوطن" أنه بعد الانتهاء من الاستماع إلى شهادة الأهالي والمصابين من المنتظر استدعاء المحكمة للفريق السيسي وقيادات النظام الحالي للاستماع إلى أقوالهم، مشيرًا إلى أنه حال ترشح "السيسي" للرئاسة فإن وجود دعوى مرفوعة ضده أمام الجنائية الدولية ستؤثر على موقفه.

وطالب الدكتور ياسر حمزة، عضو اللجنة القانونية للحزب، المستشار هشام بركات، النائب العام، بالتحقيق في بلاغات ضد الفريق السيسي بعد فض اعتصامات رابعة والمنصة والحرس الجمهوري، مشيرًا إلى أن هذه الدعوى الدولية إذا جرى الحكم فيها فإنها ستؤثر بالفعل على أي شخصية مهما كانت.

من جانبه، قال المحامي عصام الإسلامبولي، إن الحديث عن قبول المحكمة الجنائية الدولية لدعوى الإخوان ضد الفريق السيسي، حديث للاستهلاك المحلي، مشيرًا إلى أن هناك شروطًا لقبول المحكمة الدولية لدعوى من هذا النوع بينها اشتراط توقيع الدولة على الاتفاقية الدولية الخاصة بالمحكمة ومصر ليست موقعة على هذه الاتفاقية مثلها مثل قطر وأمريكا.

يذكر أن الدعوى المرفوعة أمام المحكمة الجنائية الدولية تتضمن إعلاميين مثل لميس الحديدي وخيري رمضان وعمرو أديب ويوسف الحسيني ووائل الإبراشي، ومفتي الجمهورية السابق علي جمعة. بتهم القتل والتعذيب والاحتجاز التعسفي، والتحريض على اضطهاد فئات معينة داخل المجتمع المصري، مستندًا إلى أحداث الحرس الجمهوري ورمسيس ومسجد الفتح وسيارة ترحيلات سجن "أبوزعبل".

وقال محمد السيسي، عضو اللجنة القانونية بالحزب، إن "الدعوي المرفوعة أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، وعدد من القيادات الذين ساهموا في عزل محمد مرسي وبعض الإعلاميين وشيخ الأزهر والمفتي السابق، جرى قبولها من حيث الشكل، وإن بعض أهالي الشهداء والمصابين في أحداث فض الاعتصامات توجهوا إلى لاهاي للاستماع إلى شهادتهم.

وأضاف "السيسي" لـ"الوطن" أنه بعد الانتهاء من الاستماع إلى شهادة الأهالي والمصابين من المنتظر استدعاء المحكمة للفريق السيسي وقيادات النظام الحالي للاستماع إلى أقوالهم، مشيرًا إلى أنه حال ترشح "السيسي" للرئاسة فإن وجود دعوى مرفوعة ضده أمام الجنائية الدولية ستؤثر على موقفه.

وطالب الدكتور ياسر حمزة، عضو اللجنة القانونية للحزب، المستشار هشام بركات، النائب العام، بالتحقيق في بلاغات ضد الفريق السيسي بعد فض اعتصامات رابعة والمنصة والحرس الجمهوري، مشيرًا إلى أن هذه الدعوى الدولية إذا جرى الحكم فيها فإنها ستؤثر بالفعل على أي شخصية مهما كانت.

من جانبه، قال المحامي عصام الإسلامبولي، إن الحديث عن قبول المحكمة الجنائية الدولية لدعوى الإخوان ضد الفريق السيسي، حديث للاستهلاك المحلي، مشيرًا إلى أن هناك شروطًا لقبول المحكمة الدولية لدعوى من هذا النوع بينها اشتراط توقيع الدولة على الاتفاقية الدولية الخاصة بالمحكمة ومصر ليست موقعة على هذه الاتفاقية مثلها مثل قطر وأمريكا.

يذكر أن الدعوى المرفوعة أمام المحكمة الجنائية الدولية تتضمن إعلاميين مثل لميس الحديدي وخيري رمضان وعمرو أديب ويوسف الحسيني ووائل الإبراشي، ومفتي الجمهورية السابق علي جمعة.

DMC