أخبار عاجلة

دراسات: علاج فيروس c أثبت فاعلية90% وتلاشى الآثار الجانبية للإنترفيرون

دراسات: علاج فيروس c أثبت فاعلية90% وتلاشى الآثار الجانبية للإنترفيرون دراسات: علاج فيروس c أثبت فاعلية90% وتلاشى الآثار الجانبية للإنترفيرون

فى الـ8 من ديسمبر الحالى، تم تسجيل عقار جديد فى هيئة الأدوية الأمريكية لعلاج الفيروس الكبدى سى، العلاج الذى طالما انتظره العالم، خاصة ، للتخلص من هذا المرض اللعين, الذى بات ينهش فى أكباد المصريين لسنوات, ولكن هل يحقق هذا العلاج حلم المصريين للشفاء؟ ومتى سيكون متوفرا لكل فئات المجتمع المصرى؟.

الدكتورة سناء بطرس، أستاذ علم الأدوية ومنسق المشروع البحثى الأوروبى لمعهد تيودور بلهارس عن أبحاث الكبد, أكدت أن الدواء الجديد يعد طفرة جديدة فى علاج الفيروسات الكبدية, موضحة أنه يعالج كل أنواع الفيروس من الجين الأول للسادس, أى أنه يشمل الجين الرابع المنتشر فى مصر، مشيرة إلى أن الدراسات أظهرت نسب الشفاء لهذا الدواء تصل إلى 90%, مطالبة وزارة الصحة بضرورة توفير هذا الدواء فى أقرب وقت ممكن لحماية المصريين من هذا المرض اللعين.

من جانبه، أوضح الدكتور وائل صفوت، مستشار الصحة الإقليمى، أن الدواء الجديد سيحمى المصريين من الأضرار الصحية للإنترفيرون، وهو العلاج الحالى لعلاج فيروس سى, والذى تصل نسب فاعليته فى أقصى الحالات إلى 65%.

وأشار "صفوت" إلى أن الإنترفيرون، خاصة طويل المفعول، يؤثر على مناعة الجسم بشكل عام، ويقلل من عدد كرات الدم البيضاء ويؤثر على النخاع العظمى للجسم, فضلاً عن كونه السبب فى بعض المشكلات العصبية، كالقلق والتوتر الدائم, وفى بعض الأحيان يزيد من نسب التهابات الكبد ويصيب الجسم بإجهاد شديد.

ويؤكد "صفوت" أن الدواء الجديد تلاشى هذه الآثار الجانبية التى تضر بصحة المريض بشكل عام, لذا فهو يعد طفرة حقيقية فى العلاج، متمنيا سرعة توافره فى مصر, التى تعد الأولى عالميا فى معدلات الإصابة بفيروس سى.

وكان الدكتور وحيد دوس، عميد المعهد القومى للفيروسات الكبدية وعضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، قد أعلن فى مؤتمر الكبد الدولى، المنعقد الشهر الماضى, أنه تم التعاقد لتوفير نماذج من الدواء الجديد لفيروس سى فى بداية العام الجديد, وأنه لن يصرف إلا من خلال مؤسسات حكومية, وسيكون مدعما للمواطن المصرى من خلال المعهد القومى للفيروسات الكبدية.

جدير بالذكر أن الدكتورة مها الرباط، وزيرة الصحة، قد كلفت الدكتور وحيد دوس بدراسة إمكانية توافر هذا الدواء فى غصون ثلاثة أشهر لكل المصريين, خاصة أن هذا الدواء أثبت فعاليته ضد النوع الرابع من الفيروس المنتشر فى مصر، من خلال التجارب التى أجريت عليه، وبذلك سيتم الاستغناء عن العلاج القديم "الإنترفيرون" المستخدم حتى الآن فى العلاج.

وذكرت هيئة الدواء الأمريكية أن هذا الدواء قد أثبتت الدراسات فاعليتة فى مرحلة العلاج، وفى انتظار إثبات فاعليته فى مرحلة الشفاء, وهى المرحلة النهائية والتى بعدها سيتم طرح الدواء فى الأسواق العالمية.

مصر 365