أخبار عاجلة

اكتشاف جنين عمره 40 عاما داخل عجوز كولومبية

نشرت التليجراف البريطانية خبرا عن امرأة كولومبية عانت من آلام فى البطن، وانتقلت إلى المستشفى على اعتبار أن ما لديها هو ألم لنزلة معوية عادية أصابتها.

عندما وصلت السيدة العجوز والبالغة من العمر 82 عاما إلى المستشفى فى بوجوتا بكولومبيا، شكك الأطباء فى أن تكون هذه أعراض نزلة معوية عادية، وطلبوا منها إجراء أشعة على البطن.

1.jpg

كانت المفاجأة أن ظهر فى الأشعة صورة لجنين داخل بطنها، هذا الجنين متكلس بالكامل لدرجة أنه ظهر بوضوح فى الأشعة السينية العادية.

وكأى من الأجنة كان هذا فى يوم من الأيام طفلا ينتظر الخروج إلى هذا العالم، إلا أنه لم يكتب له الخروج.

تم تحويلها إلى مستشفى أخرى حتى يتم إنزاله، وتم تحديد أن هذا الطفل صار له ما يزيد على 40 عاما داخل الأم، والتى لم تكن تعانى من أى أعراض على الإطلاق.
> مما يذكر أن حالات تكلُّس الأجنة أو طفل الكالسيوم هى حالات نادرة تبلغ حالة فى كل 11,000 حمل، إلا أن الأم الحامل لا تدرك أساسا ما حدث، حيث يترسب الكالسيوم حول الجنين الميت داخلها، وبالتالى لا يعتبر هذا الجنين مرئيا بالنسبة للجهاز المناعى، والذى لا يتعامل معه على أنه شيئا غريبا، فلا تحدث أية أعراض غريبة للأم.

G52ad872603273.jpg

ففى حالة وفاة الأجنة فى حجم صغير فإنه يمكن يتخلص الجسم من هذا الجنين، إلا أنه فى بعض الأحيان النادرة وعندما يكون الجنين الميت كبيرا، ويصعب على الجسم إنزاله، كما يصعب التخلص منه، فإنه يتعرض لما يشبه عملية التحنيط داخل الجسم، وكإجراء وقائى يتكون "الطفل الحجرى" المغطى بالكالسيوم.

الجدير بالذكر أن متاحف مستشفى قصر العينى فى كانت تحوى طفلين من الأطفال المتحجرة.

وحتى الآن لم يستطع العلماء والباحثين تحديد الآلية الحقيقية التى يتم بها تكلس الأطفال، داخل رحم الأم.

مصر 365