أخبار عاجلة

القوات السورية تشن حملة عسكرية لطرد مقاتلي المعارضة من عدرا قرب دمشق

القوات السورية تشن حملة عسكرية لطرد مقاتلي المعارضة من عدرا قرب دمشق القوات السورية تشن حملة عسكرية لطرد مقاتلي المعارضة من عدرا قرب دمشق

كتب : أ ف ب منذ 30 دقيقة

بدأت القوات النظامية السورية، أمس، حملة عسكرية لطرد مقاتلي المعارضة من منطقة عدرا العمالية شمال شرق دمشق والتي دخلها مقاتلون معارضون قبل يومين، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

ونقلت سانا عن مصدر عسكري سوري قوله: بعد استطلاع دقيق وضربات نارية مركزة، بدأت وحدات من قواتنا المسلحة صباح أمس بتنفيذ عملية شاملة وساحقة على اتجاه عدرا في ريف دمشق بعدما أحكمت الطوق على المنطقة وبدأت باقتحام الأوكار والأماكن التي يتحصن فيها الإرهابيون. وأكد المصدر أن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة مصممة على بتر يد الإرهاب الآثمة التي امتدت إلى السكان العزل في منازلهم في مدينة عدرا العمالية السكنية".

ومن جانبها، أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي السوري مساء أمس، أن العملية العسكرية في عدرا مستمرة حتى القضاء الكامل على فلول الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى المدينة، وأكدت أن هؤلاء التكفيريين المجرمين ومشغليهم سيدفعون ثمنا غاليا جراء ما يرتكبونه من جرائم بحق شعبنا العربي السوري.

وأفاد المرصد السوري في بريد إلكتروني عن اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية وقوات جيش الدفاع الوطني من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة أخرى، في محيط مدينة عدرا العمالية، تزامنا مع قصف القوات النظامية "المناطق القريبة من المخفر والمقسم في عدرا.

وأشار المرصد إلى أن رجلا شيعيا وأفراد عائلته قتلوا بعدما رمى قنبلة على مقاتلين معارضين اقتحموا منزله في عدرا، وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن الرجل الذي رأى المقاتلين يقتحمون منزله، رمى قنبلة في اتجاههم، وأن انفجارها أدى إلى مقتله وزوجته وابنه وشقيقه، إضافة إلى اثنين من المقاتلين.

وتأتي هذه المعارك في وقت حقق النظام تقدما خلال الأشهر الماضية في ريف دمشق، مع استعادته السيطرة على عدد من معاقل مقاتلي المعارضة في ريف دمشق، لا سيما جنوب العاصمة وفي منطقة القلمون الاستراتيجية الحدودية مع لبنان.

DMC

شبكة عيون الإخبارية