خبير عالمى: دواء "سوفوسبوفير" فعّال فى علاج فيروس سى النوع الرابع

خبير عالمى: دواء "سوفوسبوفير" فعّال فى علاج فيروس سى النوع الرابع خبير عالمى: دواء "سوفوسبوفير" فعّال فى علاج فيروس سى النوع الرابع

أكد البروفوسير شيهان يوردايدين، أستاذ ورئيس قسم الكبد والجهاز الهضمى بجامعة أنقرة بتركيا، سكرتير عام منظمة الجهاز الهضمى العالمية "WGO"، أن دواء السوفوسبوفير يستخدم لجميع الأنواع الجينية للفيروس، ومنها النوع الجينى الرابع.

وأضاف البروفوسير العالمى خلال المؤتمر الـ 15 للجمعية المصرية للأمراض المتوطنة والكبد والجهاز الهضمى، المنعقد بأحد فنادق القاهرة، أن هناك دراسة أجريت على 11 شخصاً يعانون من فيروس سى تناولوا السوفوسبوفير مع الإنترفيرون والريبافيرين فى النوع الجينى الرابع لمدة ثلاثة أشهر، وبعد متابعة العدد وجدوا أن 9 منهم استمروا على العلاج واختفى الفيروس من الدم تماما، أما الاثنان الآخران فأوقفا تناوله ولم يكملا الكورس العلاج، وذلك باستخدام الإنترفيرون والريبافرين، وقد حققت النتائج نسبة شفاء وصلت إلى 100%.

وأشار "يوردايدين" إلى أن موافقة هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية "FDA" على استخدام الدواء مع الإنترفيرون والريبافيرين فى النوع الأول والرابع ومع الريبافيرين فقط فى النوعين الثانى والثالث، ولا يوجد ما يمنع أن يتم إجراء دراسات عليه مع الريبافيرين فقط فى النوع الجينى الرابع فى البلاد التى تعانى من أعداد كبيرة من المرضى، ولكن المشكلة فى ذلك التكلفة المرتفعة لكورس العلاج.

وأكد البروفوسير شيهان أن هناك أدوية كثيرة جديدة تحت الدراسة الآن، وحققت نتائج جيدة جدا فى علاج فيروس سى، موضحا أن هذا يخلق نوعا من التنافس بين الشركات، والذى يؤدى إلى انخفاض التكلفة فى المستقبل، مشيرا إلى أنه لابد من التفاوض بين شركات الأدوية والحكومات فى الدول المختلفة وفى بالذات، نظراً لارتفاع أعداد المرضى.

وأوضح أن دواء سوفوسبوفير المرضى غير المستجيبين على الإنترفيرون والريبافيرين يستجيبون للعلاج الثلاثى، وهو يفيد مرضى التليف الكبدى أيضا.

والسوفوسبوفير فعال جدا فى النوع الجينى الرابع، ولكن تكلفته تمثل عقبة أمام المرضى، لذلك لابد أن تقوم الحكومات والمتمثلة فى وزارة الصحة بحل مشكلة السعر بالتفاوض مع الشركات، وكان هناك نموذج جيد فى مصر عندما تم تخفيض سعر الإنترفيرون، وأصبحت بذلك تكلفته أقل من دول العالم، وأيضا ظهور أدوية أخرى جديدة يجعل هناك تنافس بين الشركات، حيث إن التنافس سيؤدى إلى خفض سعرها فى المستقبل، حيث إن بعض شركات الأدوية تعلم تماما أن هناك عدداً كبيراً من مرضى فيروس سى فى مصر ومدى حاجتها إلى العلاج.

اليوم السابع