المؤتمر العالمي للأورام بالأقصر: نسب الشفاء من سرطان الثدي وصلت لـ 90%

المؤتمر العالمي للأورام بالأقصر: نسب الشفاء من سرطان الثدي وصلت لـ 90% المؤتمر العالمي للأورام بالأقصر: نسب الشفاء من سرطان الثدي وصلت لـ 90%

كتب : هبة وهدان الخميس 12-12-2013 16:04

نظمت الجمعية العلمية الطبية، المؤتمر الدولي الثالث للأورام بمدينة الأقصر، بالتعاون مع جمعية توليدو الأمريكية، وبالاشتراك مع المركز العالمي لعلاج الأورام.

شارك في المؤتمر نخبة من كبار الأطباء المتخصصين في علاج وجراحة الأورام على مستوى العالم، برئاسة الدكتور عمرو عبدالعزيز، أستاذ الأورام بجامعة الإسكندرية.

وتناول المؤتمر عرض أحدث الأساليب العلمية الحديثة في مجال علاج أورام الثدي والجهاز الهضمي، باستخدام جهاز (GAMMA PROBE SENTINEL NODE BIOPSY)، للكشف عن المنطقة المصابة، وتجنب المريض استئصال الغدة الليمفاوية تحت الإبط لمنع حدوث تورم الذراع.

وأكد الدكتور ياسر القرم، أستاذ علاج الأورام بطب الإسكندرية، لـ"الوطن" أن حالات الإصابة بسرطان الثدي في تزايد، مشيرا إلى أن الكارثة تتمثل في أن الإصابة بالمرض في الآونة الأخيرة ظهرت بكثافة في صفوف الفتيات ما قبل الزواج، لافتا إلى أن هذا أمر غير طبيعي، حيث أنه تصاب سيدة واحدة بسرطان الثدي من أصل 13.

ووصف "القرم" سرطان الثدي عن الرجال بأنه الأخطر، لافتا إلى أن الرجل الذي يتعرض لسرطان الثدي، يكون ناتج عن السمنة المفرطة، وتناول الكحول، بالإضافة إلى هرمون الإستروجين، الهرمون الأنثوي، الذي يسبب سرطان الثدي عند النساء.

وأضاف أستاذ علاج الأورام أن مقاييس الشفاء عند مريض سرطان الثدي يتم تحديدها بعد 10 سنوات من العلاج والمتابعة المستمرة، حيث أن نسبة الشفاء تصل حاليا إلى 90% في حالة الاكتشاف المبكر للمرض، وأن ارتجاع المرض يمثل 10% فقط.

ومن جانبه قال الدكتور عمرو عبدالعزيز، إن هناك صعوبة في استيراد المزيد من الأجهزة المتخصصة في علاج الأورام في الوقت الحالي، لارتفاع تكلفتها، بالإضافة إلى صعوبة التدريب عليها.

DMC