أخبار عاجلة

"التعاون الخليجي" يقر إنشاء قيادة عسكرية موحدة.. ويرحب بتوجهات إيران الجديدة

"التعاون الخليجي" يقر إنشاء قيادة عسكرية موحدة.. ويرحب بتوجهات إيران الجديدة "التعاون الخليجي" يقر إنشاء قيادة عسكرية موحدة.. ويرحب بتوجهات إيران الجديدة
أمير الكويت: دول المجلس أثبتت قدرتها على الصمود والتواصل لخدمة أبناء الخليج

كتب : أحمد الخطيب ـ الكويت الأربعاء 11-12-2013 14:06

اختتم المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي الذي يضم قادة دول الخليج، اليوم، أعمال القمة الرابعة والثلاثين، التي استمرت يومين، وأطلق قادة الخليج "إعلان الكويت"، عبر البيان الختامي، الذي القاه الدكتور عبداللطيف الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، في الجلسة الختامية.

رئيس مجالس الشورى الخليجية يلقي كلمة الشعوب أمام القمة في إجراء الأول من نوع

وأقرّ المجلس إنشاء "قيادة عسكرية موحدة" لدول المجلس، وقال عبر البيان الختامي للقمة: "استكمالاً للخطوات والجهود الهادفة لتعزيز أمن واستقرار دول المجلس، وبناء منظومة دفاعية مشتركة لتحقيق الأمن الجماعي، وافق المجلس الأعلى على إنشاء القيادة العسكرية الموحدة لدول المجلس وكلف مجلس الدفاع المشترك باتخاذ ما يلزم من إجراءات للبدء في تفعيلها وفق الدراسات الخاصة بذلك".

ورحب القادة بالتوجهات الجديدة لإيران تجاه دول الخليج، معربين عن أملهم وجود خطوات ملموسة بما ينعكس إيجابا على السلم والأمن والاستقرار، مؤكدين ترحيبهم بالاتفاق التمهيدي الذي وقعته مجموعة دول "5+1" التي تتفاوض بشأن ملف إيران النووي مع إيران بجنيف نوفمبر الماضي، واعتبروه خطوة أولية نحو اتفاق شامل ودائم بشأن البرنامج النووي الإيراني ينهي القلق الدولي والإقليمي.

وأكد المجلس الأعلى أهمية توثيق علاقات التعاون بين دول المجلس وإيران على أسس ومبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة دول المنطقة والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها، مجددا رفضه استمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث "طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى".

وأكد بيان القادة الخليجيين على حق سيادة الإمارات على الجزر الثلاث، واعتبار أية قرارات أو ممارسات أو أعمال لإيران عليها باطلة ولاغية، لا تغير شيئا من الحقائق التاريخية والقانونية التي تجمع على حق سيادة الإمارات على الجزر.

"الغانم": رؤساء البرلمانات الخليجية شكلوا لجنة لتوحيد التشريعات الاقتصادية بين دول الخليج

وفي كلمته باعتباره رئيس القمة الرابعة والثلاثين، قال الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير الكويت: "إن دول المجلس استطاعت أن تثبت للعالم قدرتها على الصمود والتواصل لخدمة أبناء دول المجلس، على الرعم من الظروف المحيطة إقليميا ودوليا، ويجب التشاور وتبادل الرأي حيال تلك الظروف وتداعياتها على منطقتنا بما يعزز من تكاتفنا ويزيد من صلابة وحدتنا".

ودعا أمير الكويت إلى مضاعفة الجهود للتصدي للأوضاع الإنسانية الصعبة في سوريا، منتقدا موقف مجلس الأمن الدولي من الأزمة السورية.

وفي إجراء هو الأول من نوعه في قمة المجلس الأعلى لدول التعاون الخليجي، ألقى الشيخ مرزوق الغانم، رئيس مجالس الشورى الخليجية، رئيس مجلس الأمة الكويتي، كلمة عبر فيها للقادة الخليجيين عن تطلعات شعوبهم وآمالها، "متمنيا أن تكون إنجازات المجلس تحقيقا لطموحات المواطن الخليجي".

وأضاف: "اتفق رؤساء البرلمانات الخليجية على تشكيل لجنة مشتركة لتوحيد التشريعات الاقتصادية تمهيدا لتحقيق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس وإضافة بعد مهم يتكامل فيه الجانب البرلماني الشعبي مع الجانب الحكومي الرسمي، لاسيما وأن الاجتماعات الدورية لرؤساء البرلمانات الخليجية حققت نتائج مثمرة تمثلت في التشاور الجماعي وتوحيد المواقف في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية وبرزت كتلة واحدة متجانسة تمارس دورا فاعلا في دعم قضايا ومواقف دول المجلس".

وشهدت الجلسة الختامية في نهايتها كلمة للشيخ تميم بن حمد آل ثاني، باعتباره رئيس القمة المقبلة الخامسة والثلاثين للمجلس الأعلى لدول مجلس التعاون الخليجي.

رئيس الائتلاف الوطني السوري: نشارك في جنيف2 بثوابت أهمها استبعاد بشار عن مستقبل سوريا

حضر قمة المجلس الأعلى لقادة دول التعاون الخليجي أحمد الجربا، رئيس الائتلاف الوطني السوري، الذي أكد أن مشاركة الائتلاف الوطني السوري في مؤتمر جنيف2 ستكون ضمن الثوابت التي يعبر عنها الائتلاف، وأهمها أنه لا مكان للرئيس بشار الأسد في مستقبل سوريا.

DMC

شبكة عيون الإخبارية