أخبار عاجلة

هيئة الطاقة الذرية الأردنية: اليورانيوم ثروة يجب المحافظة عليها

هيئة الطاقة الذرية الأردنية: اليورانيوم ثروة يجب المحافظة عليها هيئة الطاقة الذرية الأردنية: اليورانيوم ثروة يجب المحافظة عليها

أكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان اليوم الثلاثاء، أن اليورانيوم فى المملكة يعد ثروة إستراتيجية واقتصادية يجب المحافظة عليها، خاصة وأنه سطحى ما يجعل تكاليف تعدينه منخفضة جدا وهى ميزة مهمة.

جاء ذلك خلال لقاء ترأسه وزير الشئون السياسية والبرلمانية الأردنى الدكتور خالد الكلالدة بحضور وزير الدولة لشئون الإعلام الدكتور محمد المومنى مع الأمناء العامين للأحزاب الأردنية وممثليها اليوم.

وقال طوقان إنه تم تأسيس شركة تعدين اليورانيوم الأردنية بعد انتهاء الشراكة بين والشركة الأردنية الفرنسية لتعدين اليورانيوم وبحسب بنود الاتفاقية معها، فقد آلت كل بيانات وأصول وموجودات تلك الشركة للحكومة.

وأفاد بأن عمل الشركة الأردنية الفرنسية تمخض عن حفر 78 كيلومترا مربعا استنبطوا خلالها وجود 500ر28 طن من أكسيد اليورانيوم وبمعدل تركيز 100 جزء بالمليون باستخدام تقنية الرديو مترى.. منوها بأن هناك مباحثات مع بعض الدول ومنها الإمارات العربية المتحدة فى موضوع اليورانيوم الأردنى واستغلاله فى بناء وحدات إنتاج الوقود النووى وتحتاج للمادة الخام.

وأكد طوقان على أهمية استخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء والاستغناء جذريا عن فاتورة الطاقة الضخمة والمتمثل باستيراد حوالى 97% من احتياجات المملكة من الطاقة من الخارج.

وقال إن مشروع إنشاء محطة الطاقة النووية والمتوقع تشغيله فى عام 2021 بعد توفير التمويل والحصول على موافقة مجلس النواب والقوات المسلحة الأردنية سيخفض تكلفة الكيلو وات الواحد للكهرباء والمولدة حاليا من مصادر الطاقة الأخرى، ومنها الوقود الثقيل من 18 قرشا إلى سبعة قروش لكل كيلو وات المولد بواسطة الطاقة النووية.

وأشار طوقان إلى أن البرنامج النووى الأردنى يتضمن ثلاثة مشروعات رئيسية وهى: استكشاف وتعدين اليورانيوم، والمفاعل النووى البحثى، وإنشاء محطة الطاقة النووية.. موضحا أن اختيار موقع المحطة النووية تم بعد عملية مسح شاملة لأراضى المملكة وتحديد الأماكن المحتملة والمفاضلة بينها.

وبخصوص النفايات النووية..أكد طوقان أنها ستعالج وفق أحدث الطرق وسيتم إعادتها إلى مصدرها بعد موافقة الجانب الروسى على ذلك.. موضحا أنه سيتم تشكيل لجنة دولية متخصصة فيها أعضاء أردنيون تأتى كل عام وتفتح ملفات البرنامج النووى الأردنى وتكتب تقريرها الذى سيرفع لمجلس النواب وإلى الحكومة.

من جهته، قال المومنى إنه لم يتعرض أى مشروع أو فكرة وطنية للتشويه مثلما تعرض له هذا المشروع.. مؤكدا أن الحكومة لن يضيق صدرها بأى معارض لهذا المشروع على أن تكون معلوماته دقيقة ومبينة على فهم صحيح.. مهيبا بوسائل الإعلام توخى الدقة بنقل المعلومات والتعامل كما هو معهود منها باحتراف وموضوعية مع ذلك.

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية