أخبار عاجلة

المرشد فى «القفص».. متمرد مشاكس.. و«لا يرد السلام»

المرشد فى «القفص».. متمرد مشاكس.. و«لا يرد السلام» المرشد فى «القفص».. متمرد مشاكس.. و«لا يرد السلام»
دفاع المتهمين يطلب نقل الجلسات وإخلاء سبيلهم.. والمحكمة تؤجل القضية لـ11 فبراير

كتب : طارق عباس منذ 31 دقيقة

ظهر محمد بديع، مرشد الإخوان، أمس، فى قفص الاتهام للمرة الأولى منذ إلقاء القبض عليه فى 20 أغسطس الماضى، ودار بينه ورئيس محكمة الجنايات نقاش فى قضية أحداث الجيزة والبحر الأعظم، عبّر خلاله «بديع» عن غضبه من محاكمته وعدم التحقيق فى مقتل نجله وإحراق بيته، مؤكداً أنه «مجنى عليه وليس متهماً»، ورد على قول القاضى «إحنا فى القضاء من سنة 1960»، بقوله: «واحنا متهمين من سنة 1965».

بدأت الجلسة فى الثانية عشرة ظهر أمس، وفور دخول القاضى ألقى السلام على من بالقاعة فلاحظ عدم رد مرشد الإخوان على السلام فقال له: «يا دكتور بديع ما بتردش السلام ليه؟»، فرد بديع: «وهل قمت بتحيتى؟». وألقى محمد البلتاجى خطبة على المحكمة، وتبعه صفوت حجازى وعصام العريان.

وطلب دفاع المتهمين من المحكمة نقل الجلسات من معهد أمناء الشرطة لعدم اطمئنان المتهمين لذلك، مبرراً ذلك بأن الداخلية خصم للإخوان، كما قال المحامى، وأضاف أن المحكمة غير مختصة مكانياً بنظر القضية، لأنها دائرة تنظر القضايا فى دائرتى الهرم والواحات، والقضية مقيدة «جنايات قسم الجيزة»، وأشار إلى أن انتقاء دائرة معينة لإسناد القضية لها «أمر مريب»، وهو ما رد عليه القاضى بأن هناك قراراً من وزير العدل بمنح الاختصاص لرئيس الاستئناف لتحديد الدوائر وتغييرها، ليطلب بعدها عصام العريان من المحكمة التنحى، فرد عليه القاضى: «انت كده بتشتم المحكمة، واسأل عن الدايرة دى، ولو عاوزين قدموا طلب وردوا المحكمة».

ورفضت المحكمة اعتذار محامى المتهم العاشر الدفاع عن موكله، وأكدت أن المتهم لا ذنب له، وطلبت منه الاستمرار فى الدفاع، فامتثل المحامى لكلام المحكمة، وتقرر التأجيل لجلسة 11 فبراير.

DMC

شبكة عيون الإخبارية