أخبار عاجلة

«الإخوان» تشترط مشاركة 35 مليونًا باستفتاء الدستور وقبوله من 75% للاعتراف به

«الإخوان» تشترط مشاركة 35 مليونًا باستفتاء الدستور وقبوله من 75% للاعتراف به «الإخوان» تشترط مشاركة 35 مليونًا باستفتاء الدستور وقبوله من 75% للاعتراف به

قالت مصادر داخل جماعة الإخوان المسلمين، الإثنين، إنها تعتزم الاعتراف بالدستور الجديد حال مشاركة 35 مليون مواطن وانتهاء نتائج عمليات الفرز لصالح التصويت بـ«نعم» بنسبة 75% من إجمالي الأصوات.

وأضافت أن «التنظيم الدولي لـ(الإخوان) يخطط لحملة إعلانية في الصحف العالمية لحشد الرأي العام العالمي ضد الدستور، كما تحاول الجماعة تمرير عدد من أعضائها المحامين ضمن قوائم منظمات المجتمع المدني الصادرلها تصريح بالإشراف على الاستفتاء، كمحاولة لإفساد عملية التصويت».

وقال الدكتور عمرو دراج، رئيس لجنة العلاقات الخارجية لحزب الحرية والعدالة لـ«المصري اليوم»، إنه: «لم يتم تحديد موقف حتى الآن من الاستفتاء على الدستور سواء بالمشاركة والتصويت بـ(لا) أو المقاطعة النهائية»، مضيفًا «موقفنا لن يختلف عن موقف (التحالف الوطني لدعم الشرعية)، حيث سيتخذ موقفًا موحدًا من خلال التنسيق والنظر إلى كل المستجدات».

ولفت الدكتور ياسر حمزة عضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة إلى أن «مشاركة 35 مليون مواطن ممن يحق لهم التصويت في عملية الاستفتاء على الدستور وانتهاء عمليات فرز الأصوات لصالح (نعم) بنسبة 75% من إجمالى الأصوات سيجعل لا مفر امام التحالف إلا قبول الدستور»، مشددًا على ضرورة توافر ضمانات «نزاهة» لعملية الاستفتاء، ومواجهة محاولات «تزوير النتائج».

من جانبه، يجري حزب النور اتصالات بقيادات ومشايخ السلفية لإقناعهم بحشد التيار السلفي للتصويت بـ«نعم» على الدستور في الاستفتاء المقبل.

قال الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية إن «الدعوة وحزب النور سيبدأن حملة لحشد المشايخ خلف الدستور وتوضيح كل ما تم داخل (لجنة الـ50) من سلبيات وإيجابيات وما تم تحقيقه لصالح الشريعة الإسلامية وتفسير المواد البديلة للمادة 219».

وأضاف «برهامي» لـ«المصري اليوم» أن: «الدعوة تطرق أبواب جميع المشايخ، ويتم التواصل مع جماعة أنصار السنة، وكل من يقبل دعوتنا سنشرح لهم أهمية الحشد خلف الدستور في الوقت الحالي والمخاطر التي ستترتب على عدم الاستقرار».

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية