95% من المصابين بسرطان الرئة مدخنون

95% من المصابين بسرطان الرئة مدخنون 95% من المصابين بسرطان الرئة مدخنون

سرطان الرئة يعتبر من أكثر أنواع السرطانات انتشارا حول العالم، ويعود السبب الأول فى الإصابة بهذا المرض إلى التدخين بشراهة.

قال الدكتور حسن قاسم، أخصائى الأمراض الباطنية والصدرية، إن مرض سرطان الرئة هو عملية تكاثر غير طبيعية بالخلايا، والتى تتحول بمرور الوقت من خلايا طبيعية إلى خلايا خبيثة، وتتراكم على القصبة الهوائية، مما يسبب أعراض ومضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة.

وأضاف "قاسم"، أن تلك الإصابة تسبب وجود ورم يسد القصبة الهوائية، مما يجعل الإنسان عاجزا عن التنفس، ومن ثم الاختناق، مشيرا إلى أن ذلك النوع من الأورام يعتبر ثانى أكثر الأمراض انتشارا فى العالم، بالإضافة إلى أن ذلك المرض يصيب المدخنين، حيث إن 95% من المصابين بهذا المرض من المدخنين، وذلك بسبب ترسب المواد الضارة والنيكوتين من السجائر على القصبة الهوائية، مما يزيد من نشاط الخلايا السرطانية.

وعن أسباب ظهور هذا المرض، أوضح دكتور حسن أنه بالإضافة إلى التدخين، فهناك التعرض لبعض الإشاعات، خاصة الناتجة عن بعض العناصر والمعادن والمنتشرة فى المصانع، مضيفا أن من أعراض الإصابة بهذا المرض هو السعال مع خروج بعض قطرات الدماء مع وجود صعوبة شديدة فى التنفس، كالآلام بمنطقة الصدر، وشحوب الوجه، نتيجة عدم وصول أوكسجين إلى المخ.

وأشار "قاسم" إلى أن تشخيص الإصابة بهذا المرض، يتم من خلال الفحص السريرى والمخبرى، ثم أخذ عينة من الورم وتحليلها، ثم إجراء أشعة مقطعية على الصدر للكشف عن وجود أضرار أخرى أم لا، وبناء على تلك النتائج يتم تحديد طريقة العلاج، فإذا كان المرض فى بدايته يتم إجراء جراحة بسيطة، أما إذا كانت المرحلة متقدمة فيتم العلاج من خلال العلاج الكيميائى أو العلاج بالأشعة العلاجية "الموجة"، أو باستخدام بعض العقاقير المسيطرة على نمو تلك الخلايا السرطانية.

اليوم السابع