أخبار عاجلة

بالصور| بعد فوز "سيما" بلقبArab got talent.. عضو بالفرقة: لن نتوقف عند هذا النجاح

بالصور| بعد فوز "سيما" بلقبArab got talent.. عضو بالفرقة: لن نتوقف عند هذا النجاح بالصور| بعد فوز "سيما" بلقبArab got talent.. عضو بالفرقة: لن نتوقف عند هذا النجاح
- مازن حايك: البرنامج أصبح بمثابة منصة تعبير عن المواهب

كتب : فاطمة النشابي وسهيلة حامد الأحد 08-12-2013 15:34

بعد منافسة شديدة وترقب دام لأكثر من ثلاثة أشهر، حصدت فرقة "سيما" من سوريا لقب Arabs Got Talent بموسمه الثالث على MBC4 وMBC ، إثر حصولها على أعلى نسبة تصويت من الجمهور، كما حصلت فرقة "سيما" على جائزة البرنامج وقدرها 500 ألف ريال سعودي، إضافة إلى سيارة "كرايسلر 300 C" الجديدة كليًا.

وفور اختتام البرنامج وتتويج الفريق الفائز باللقب، واستلامه مفتاح سيارة "كرايسلر 300C" من المدير الإقليمي لـ"مجموعة كرايسلر - الشرق الأوسط" السيد عبدالعزيز مُلّة، عقدت "مجموعة MBC" مؤتمرًا صحفيًا حضره حشدٌ من الصحفيين والإعلاميين الذين جاءوا من لبنان ومختلف الدول العربية إلى أستديوهات MBC في بيروت لمشاهدة الحلقة النهائية وتقييمها، وضمّ المؤتمر الصحفي - إلى جانب أعضاء فرقة "سيما" الفائزين باللقب - كلاً من أعضاء لجنة التحكيم "نجوى كرم وعلي جابر وناصر القصبي وأحمد حلمي"، والمتحدّث الرسمي باسم "مجموعة MBC" مازن حايك، مدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية.

- نجوى كرم: كل من بلغ المرحلة النهائية يعتبر فائزا في البرنامج

وأعرب ممثّل عن فرقة "سيما" عن السرور بالفوز، متوجّهًا بالشكر إلى الجمهور الذي صوّت بكثافة، وأعضاء لجنة التحكيم على نصائحهم، وكذلك إلى أسرة البرنامج، وقال "لن نتوقّف عند ما أحرزناه من نجاح ونَعِد كل من صوّت لنا بمواصلة عملنا وحرصنا على التفوّق وإحراز النجاح تلو الآخر".

وأوضح مازن حايك، المتحدّث الرسمي باسم "مجموعة MBC"، أن "البرنامج في موسمه الثالث جاء مميّزًا لناحية كمية المواهب المشارِكة ونوعيتها، وكذلك مستوى أدائها، حيث بلغ بعضها مصاف العالمية حتى قبل وصول البرنامج إلى خواتمه وتخطّت نسب المُشاهَدة والمشارَكة الجماهيرية الشاشة التليفزيونية لتمتدّ إلى مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة، لدرجة أصبح معها للبرنامج ومشتركيه جمهورًا عالميًا بموازاة جمهوره العربي، علمًا بأن الصحافة الأجنبية أفردت له مساحات واسعة للتدليل على أبرز المواهب التي نجح في تقديمها".

وختم حايك: "أصبح البرنامج بمثابة منصّة تعبير عن الموهبة والرأي من خلال الفن والإبداع، فيما باتت مُجرّد المشاركة في البرنامج بمثابة خطوة أولى على طريق النجاح والشهرة، وهو ما تابعناه عبر مراحل البرنامج التي شهدت ولادة عدد من النجوم، ولقد أثبت البرنامج في موسمه الثالث أنه يمثّل حالة فريدة من المُشاهدة التليفزيونية العائلية، إذ تحلّق حوله كل أفراد العائلة العربية من كل الفئات العمرية، ما يؤكّد مرّة أخرى أن للعرب، من مشتركين وجمهور، مواهب كثيرة وقدرات كامنة، وروحًا رياضية عالية تُرجّح المنافسة الصحية على المسرح".

من جهتها، أثنَتْ نجوى كرم على المواهب المشاركة، واعتبرت كلّ من تَمكّن من بلوغ المرحلة النهائية بمثابة فائزٍ في البرنامج، وقالت هذا البرنامج هو الحاضن الطبيعي لجميع أصحاب المواهب الحقيقية في العالم العربي، وأعتقد أن كلّ من استحق أن يتواجد في النهائيات كان فعلاً موجودًا، وذلك بفضل تصويت الجمهور الذي اختار الأفضل.

أما العميد علي جابر، فشدّد على مدى التطوّر النوعي الذي أحرزه المشتركون عبر مراحل البرنامج، معتبرًا أن تطوير الموهبة لا يقل أهميةً عن امتلاكها، وأضاف "لا أحد يستطيع توقّع النتيجة سلفًا، وذلك بسبب تقارب المستوى بين المشتركين"، وتابع "تكمُن أهمية البرنامج في قدرته على إبراز نوعية مختلفة تمامًا من المواهب قياسًا بما اعتاد الجمهور العربي على مشاهدته منذ زمن، فمسرح البرنامج هو النافذة الحقيقية لأصحاب المواهب المتنوعة والنادرة التي لا تجد في كثير من الأحيان منصّة حقيقية تطلّ عبرها على جمهور الملايين المتعطّش لمتابعة الأنماط المختلفة من الفنون والطاقات العربية النادرة".

- أحمد حلمي يهنئ المشاركين بالمسابقة.. ويتحدث عن تعاون بينه وبين "القصبي"

بدوره، توقّع ناصر القصبي مستقبلاً مشرقًا للمواهب الـ12 التي شاركت في الحلقة النهائية، وتمنّى لهم جميعًا النجاح، وحول إمكانية تعاونه مع أحمد حلمي في عمل فني مُرتقب، قال القصبي ممازحًا: "لا بدّ لأحدنا أولاً أن ينجح في إقناع الآخر بجذبه إما تجاه السينما أو التليفزيون"، ولم ينفِ القصبي إمكان وجود تعاون مستقبلاً، وحول ما إذا كان شخصيًا قد توقّع النتيجة، قال القصبي: "الجميل في البرنامج هو أن لا أحد يستطيع توقُّع العرض الأفضل أو تحديد هوية الفائز سلفًا، وهنا تكمُن أهمية عُنصرَيّ المفاجأة والترّقب في هذا النوع من البرامج".

وفي النهاية، توجّه أحمد حلمي بالتهنئة إلى المشتركين الـ12 الذين تنافسوا على اللقب، موضحًا أن دور اللجنة في البرنامج قد انتهى فور بدء الحلقة النهائية التي قال فيها الجمهور الكلمة الفصل، وأضاف حلمي ممازحًا حول مدى دقة توقّعه شخصيًا للنتيجة مسبقًا: "لقد توقّعتُ إمكان وصول 4 مواهب إلى المنافسة النهائية على اللقب، فوصل منهم ثلاثة"، وحول إمكان التعاون بينه وبين ناصر القصبي على الصعيد الفني، قال حلمي: "لمَ لا يكون هناك نوعَان من التعاون الفني بين ناصر القصبي وبيني، بحيث يكون أحدهما تليفزيوني، والآخر سينمائي وبذلك يجذب كل منّا الآخر إلى عالمه الفني، ويكون الجمهور العربي هو الفائز الأكبر والمستفيد الأول من ثمرة هكذا تعاون، فيما لو قُدّر له الحصول، إن شاء الله".

DMC

شبكة عيون الإخبارية