أخبار عاجلة

مشروع طريق المفرق- الغويفات يحد من وفيات الحوادث

مشروع طريق المفرق- الغويفات يحد من وفيات الحوادث مشروع طريق المفرق- الغويفات يحد من وفيات الحوادث

خريطة توضح سير مشروع طريق المفرق الغويفات

أكد العميد مهندس حسين الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي أن المرور سيقدم الدعم لمشروع طريق المفرق الغويفات الذي أعلنت دائرة النقل مؤخرا أنها بصدد تنفيذه حيث سيتولى المرور تنظيم حركة السير على التحويلات التي يتضمنها المشروع خلال مراحل تنفيذه.

وقال الحارثي في تصريح لـ ( البيان) ان مشروع توسعة طريق أبوظبي الغويفات يعد من المشاريع الهامة التي تؤكد حرص الرشيدة على تحقيق السلامة والوقاية من الحوادث خاصة وان هذا الطريق يعتبر من أخطر عشرة طرق بالامارة مشيرا الى ان هذا الطريق يشهد سنويا حركة كثيفة سواء خلال مواسم الحج والعمرة او الوفود السياحية والسفر بالبر خلال الاجازات الموسمية.

وأوضح ان مشروع التوسعة الذي يشمل أيضا توفير الخدمات على جانبي الطريق اضافة الى اماكن للتوقف في الاحوال الجوية المضطربة مثل الضباب يعد من الاساسيات التي ستعمل على خفض نسبة الحوادث التي يشهدها هذا الطريق الهام والذي يعتبر شريانا حيويا واقتصاديا للإمارة خاصة وانه يشهد حركة نقل ومرور كثيف للشاحنات من والى موانئ أبوظبي بما يواكب التطور الاقتصادي والعمراني والسياحي الذي تشهده الإمارة.

مشاكل ومعوقات

وقال الحارثي إن شرطة أبوظبي كانت قد طرحت على الشركاء المشاكل والمعوقات التي تواجه السلامة المرورية في عدد من الطرق بالإمارة ومنها طريق أبوظبي الغويفات لوضع المتطلبات الرئيسية لهذا الطريق وتوفير الخدمات للقادمين والمغادرين عبر الطريق الدولي.

وأشار الى ان مرور أبوظبي ستساهم في تنظيم حركة السير والمرور ضمن التحويلات التي سيتم تنفيذها خلال فترة تنفيذ المشروع على طريق الغويفات أبوظبي بهدف ضمان انسيابية المرور والحركة الحفاظ على سلامة الارواح والممتلكات.

وشهد طريق أبوظبي السلع ( الغويفات) خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري 113 حادثاً مرورياً نتج عنها 28 وفاة وإصابة 39 آخرين بإصابات بليغة وذلك وفقا لاحصائيات مرور أبوظبي.

مشاكل هندسية

وأوضحت الدراسات التي أجرتها المديرية أن بعض الطرق التي صنفت بالخطيرة في الإمارة كانت فيها بعض المشاكل الهندسية مثل ضعف الانارة او وعورة الشارع الأمر الذي كان يشكل خطورة خاصة مع السرعة الزائدة من بعض السائقين مما يؤدي الى فقدان السيطرة وبالتالي وقوع الحوادث.

وتتضمن 10 أخطر طرق في الإمارة كلاً من طريق أبوظبي السلع ( الغويفات) وطريق أبوظبي - العين وشارع مكتوم بن راشد وطريق أبوظبي العين ( الشاحنات) وشارع راشد بن سعيد ( المطار ) وطريق غياثي وطريق سويحان وطريق الشاحنات ( دبي) وطريق المطار الدولي إضافة إلى شارع الخليج العربي.

وكانت دائرة النقل في أبوظبي اعلنت مؤخرا عن التعاقد مع عدد من الشركات المنفذة لطريقي المفرق الغويفات وأبوظبي دبي الجديدين اللذين اعتمدهما المجلس التنفيذي لامارة أبوظبي بتكلفة إجمالية 7.4 مليارات درهم.

ويبلغ الطول الإجمالي لطريق المفرق الغويفات الرئيسي 327 كيلومتراً، ويمتد من المفرق وحتى الحدود الدولية مع المملكة العربية في منطقة الغويفات المنفذ البري الوحيد للمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي، بما في ذلك المركز الصناعي في الرويس وعدد من الوجهات السياحية والتجارية الهامة في الإمارة. وتم تشييد حوالي 80 كيلومتراً من هذا الطريق بين منطقتي غابة بينونة، على مسافة 50 كيلومتراً شرق مدينة الرويس، ومنطقة براكة على بعد 30 كيلومتراً غربها باتجاه منطقة السِلع في المنطقة الغربية في عام 2011.

4 مسارات جديدة

ويتضمن المشروع إنشاء أربعة مسارات جديدة بكلا الاتجاهين من المفرق إلى منطقة براكة، أما من منطقة براكة إلى السلع فسيتم إنشاء ثلاثة مسارات جديدة في كلا الاتجاهين، ماعدا مسافة 22 كيلومتراً بالقرب من المنفذ باتجاه المملكة العربية السعودية، من السلع إلى الغويفات، حيث ستتألف من أربعة مسارات. وسيتم ضمن المشروع، زيادة ارتفاع مستوى الإسفلت الحالي للطريق القائم بهدف تفادي الآثار السلبية للمياه الجوفية والمساعدة في تصريف مياه الأمطار، فضلاً عن تعزيز القدرة الاستيعابية للطريق لتحمل الأوزان الإضافية خاصة في ظل توقع زيادة الحركة المرورية على هذا الطريق بعد الانتهاء منه في عام 2017. مع العلم بأنه تم تصميم الجزيرة الوسطية بين اتجاهي الطريق لاستيعاب مسارين إضافيين مستقبلاً في حال الحاجة لذلك.

15 تقاطعاً علوياً

ويتضمن المشروع تشييد 15 تقاطعاً علوياً جديداً بخمسة تصاميم هندسية مختلفة من بينها تقاطعات: مصفح - الظفرة - ايكاد - طريف - المرفأ شرق وغرب، في حين ستجري عمليات تحسينات على التقاطعات الحالية الكائنة في منطقة المفرق وحميم وأبو الأبيض بالإضافة إلى تقاطع مدينة زايد.

كما يتضمن إنشاء استراحات ومواقف جانبية لمستخدمي الطريق وأماكن مخصصة لسيارات الإسعاف والطوارئ والشرطة إضافة إلى بناء محطات وقود ومحطات قياس أوزان حمولة الشاحنات، وسيتم إنشاء كتف على يمين الطريق في كلا الاتجاهين لحالات الطوارئ وإنشاء سياج لحماية حرم الطريق.

ومن ناحية الإنارة الليلية سيتم تزويد الطريق الجديد بإضاءة تعمل وفق معايير الاستدامة والتي تهدف إلى توفير الطاقة. ويتيح المشروع العديد من المنافع لسكان المنطقة الغربية، ومستخدمي الطريق كالاستيعاب الكامل لحركة المركبات والشاحنات والحد من الاختناقات المرورية وتعزيز معايير الأمن والسلامة من خلال تخفيض معدلات الحوادث بدرجة كبيرة.