أخبار عاجلة

فرحة عارمة بكفر الزيات فور إعلان الإفراج عن السائقين المختطفين

فرحة عارمة بكفر الزيات فور إعلان الإفراج عن السائقين المختطفين فرحة عارمة بكفر الزيات فور إعلان الإفراج عن السائقين المختطفين

عمت الفرحة أسر السائقين المصريين بكفر الزيات، الذين تم اختطافهم بليبيا منذ عدة أيام، فور الإعلان عن إطلاق سراحهم من جانب الخاطفين.

وأعربت أسر السائقين المختطفين لـ"اليوم السابع" عن سعادتها الغامرة بالدور الذى لعبته المخابرات الحربية المصرية والمخابرات العامة، فى استعادة كرامة وهيبتها واستعادة السائقين المصريين من براثن الخاطفين، وسط فرحة عارمة فى انتظار وصولهم عائدين بسلامة الله إلى أرض الوطن.
> وقررت أسر السائقين التوجه إلى منفذ السلوم، لاستقبالهم بعد الإفراج عنهم وعقب تلقيهم اتصالات من السائقين المختطفين بالإفراج عنهم واستقلالهم السيارات فى طريق عودهم إلى أرض الوطن.

من جانبه، أكد رامى عطية نجل السائق عطية محيى الدين عن سعادته الغامرة عقب تلقيه اتصال من والده بليبيا منذ لحظات أبلغه خلال الاتصال الهاتفى، أنه تم الإفراج عنهم بعد تدخل المخابرات الحربية والمخابرات العامة والمسئولين بمصر فى الإفراج عن المصريين جميعًا، بعد أن تم اختطافهم من جانب مليشيات ليبية للضغط عليهم وعلى المصرية للإفراج عن مجموعة من الليبيين المقبوض عليهم فى مصر بتهمة تهريب سلاح.

وقامت أسرة السائق عطية محيى الدين بمدينة كفر الزيات بتعليق الزينات وتشغيل الأغانى الوطنية، وترديد الهتافات المؤيدة للجيش وأوبريت "تسلم الأيادى" وانطلقت الزغاريد والتهليل، وتلقت الأسر التهانى من جانب الأهالى بمدينة كفر الزيات وقرية أبيج ووجهوا التحية للفريق السيسى على جهوده، فى استعادة السائقين المصريين الذين تم اختطافهم بليبيا.

وأشارت الأسرة إلى أنها لم تتلق أى اتصالات من الخارجية المصرية حتى الآن لإبلاغهم بالإفراج عنهم، وأنهم تلقوا اتصالات من جانب السائقين المختطفين عن طريق المخابرات الحربية، وإنهم فى طريق العودة إلى أرض الوطن، وأن السائقين بدأوا فى التحرك بالسيارات التى كانت مختطفة وسط تأمين من السلطات الليبية حتى وصولهم إلى المنفذ المصرى.

مصر 365